أخبار عاجلة

فني إحصاء بمركز تطعيم يصف مشهد الإقبال على اللقاح: «العدد بيزيد يوميا»

فني إحصاء بمركز تطعيم يصف مشهد الإقبال على اللقاح: «العدد بيزيد يوميا»
فني إحصاء بمركز تطعيم يصف مشهد الإقبال على اللقاح: «العدد بيزيد يوميا»

على مدخل مركز التطعيم التابع لمستشفى العديسات بمحافظة الأقصر، يصطف العشرات من المواطنين يوميًا لتلقي جرعات اللقاح ضد فيروس كورونا، يجلس«أحمد» في استقبالهم على مدار الوقت المخصص لتقديم تلك الخدمة الصحية، كلما أقبل عليهم أحدهم بادر بتسجيل بياناته الخاصة على الموقع الخاص بالمركز، بحكم طبيعة عمله، حتى بات ملمًا بحصر أعدادهم وأعمارهم.

إقبال الشباب على تلقي لقاح كورونا

«ملاحظين إقبال كبير من الشباب على التطعيم غالبيتهم في سن الشباب في العشرينات أو التلاتينات من غير ما يكون عندهم أي أمراض مزمنة»، يقول أحمد عبدالباسط فني إحصاء بمستشفى العديسات للعزل بالأقصر، في بداية حديثه لـ«الوطن» عن إقبال الموطانين على تلقي لقاح كورونا في محافظتهم الواقعة في أقصى جنوب مصر.

الشباب المقبل على تلقي لقاح كورونا فوق عمر الـ18 لا يعاني أي أمراض مزمنة،«في منهم بيكون مسافر للخارج بياخد التطعيم قبل السفر»، يتلقون لقاح أسترازينيكا كما يوصي الأطباء لهم في مركز التطعيم، بحسب وصف الشاب الأقصري مدخل البيانات وفني الإحصاء.

نحو 1100 مواطن تلقى لقاح كورونا خلال 17 يومًا فقط

خلال 17 يومًا فقط منذ بدء استقبال المواطنين في مركز تطعيم العديسات سجل «عبدالباسط» حوالي 1100 مواطن على السيستم الخاص بالمركز، من بينهم أيضا نسبة كبيرة من كبار السن فوق الخمسين عاما،«في إقبال ملحوظ مش بس من الشباب لكن من مختلف الأعمار» لافتًا إلى أنَّ أعداد المواطنين المقبلين على تلقي لقاح كورونا تزداد يوما بعد يوم «الناس بتطمن بعضها وكله بيجي ياخد اللقاح».

في الثامن من مايو 2020، كانت بداية أحمد عبدالباسط مع العزل في المدينة الجامعية للشباب في الأقصر، ومنها انتقل إلى مستشفى العديسات للعزل بالمحافظة نفسها، مسؤول عن إبلاغ بيانات المرضى بصفة مستمرة، ومنذ بدء تلقي الأطقم الطبية لقاح فيروس كورونا داخل عزل العديسات، كان الفني البالغ من العمر 30 عامًا في مقدمة الموافقين على التطعيم، «من باب الوقاية والاحتياط اتشجعت أخد اللقاح»، خوفًا على أفراد أسرته، بحسب قوله.

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن