أخبار عاجلة

خطوات ناسا الجديدة لتلسكوب جيمس ويب في الفضاء.. تفاصيل خطة 4 شهور مقبلة

خطوات ناسا الجديدة لتلسكوب جيمس ويب في الفضاء.. تفاصيل خطة 4 شهور مقبلة
خطوات ناسا الجديدة لتلسكوب جيمس ويب في الفضاء.. تفاصيل خطة 4 شهور مقبلة
بدأت ناسا عملية مدتها أربعة أشهر لتلسكوب جيمس ويب الفضائي حتى يتمكن من البدء في التقاط صور للكون بحلول شهر مايو، ومن المقرر أن تكتمل المهمة في الوقت المناسب ليبدأ المرصد الذي تبلغ تكلفته 10 مليارات دولار في النظر إلى الكون بحلول أوائل الصيف.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قالت ناسا الأسبوع الماضي، إن تلسكوب جيمس ويب الفضائي، الذي انطلق من مركز جويانا للفضاء في يوم عيد الميلاد، نشر بالكامل مرآته الأساسية المطلية بالذهب والتي يبلغ ارتفاعها 21 قدمًا، بعد نشر درع الشمس ومرآة ثانوية أصغر.

 

يمثل نشر المرآة الأساسية المرحلة النهائية لجميع عمليات نشر المركبات الفضائية الرئيسية للتحضير للعمليات العلمية، ولكن الآن يحتاج مهندسو ناسا إلى ضبط بصرياتها الفردية في تلسكوب واحد ضخم ودقيق.

 

كما أنه بمجرد الانتهاء من ذلك، من المتوقع أن يلتقط جيمس ويب صوره العلمية الأولى في مايو، والتي ستتم معالجتها بعد ذلك على مدار شهر تقريبًا قبل طرحها للجمهور في يونيو.

 

ويعد التلسكوب حاليًا في طريقه إلى نقطة لاغرانج الثانية (L2)، وهي منطقة ذات جاذبية متوازنة بين الشمس والأرض، حيث سيمضي أكثر من عقد في استكشاف الكون بالأشعة تحت الحمراء.

 

بدأ مهندسو التحكم في المهمة في مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في جرينبيلت بولاية ماريلاند، بإرسال أوامرهم الأولية إلى محركات صغيرة تسمى المشغلات التي تعمل ببطء على وضع المرآة الرئيسية للتلسكوب وضبطها.

 

كما تم تصميم هذه المحركات للتحرك بشكل تدريجي في درجات حرارة منخفضة تصل إلى -400 درجة فهرنهايت (-240 درجة مئوية) في فراغ الفضاء.

 

تتكون مرآة جيمس ويب الأساسية من 18 قطعة سداسية من معدن البريليوم المطلي بالذهب، ويبلغ قطرها 21 قدمًا و 4 بوصات (6.5 مترًا)، وتم طي الأجزاء الثمانية عشر، التي تم طيها معًا لتناسب حجرة الشحن للصاروخ الذي حمل التلسكوب إلى الفضاء، مع بقية مكوناته الهيكلية خلال فترة أسبوعين بعد إطلاق ويب في 25 ديسمبر.

 

يجب الآن فصل هذه المقاطع عن السحابات التي تثبتها في مكانها للإطلاق ثم تتحرك للأمام بمقدار نصف بوصة من تكوينها الأصلي، وهي عملية تستغرق 10 أيام قبل أن تتم محاذاتها لتشكيل سطح واحد غير منقطع يجمع الضوء.

وقال لي فاينبرج مدير عنصر التلسكوب البصري ويب في جودارد لرويترز إن المحاذاة ستستغرق ثلاثة أشهر إضافية.

 

قال فاينبيرج إن محاذاة مقاطع المرآة الأساسية لتشكيل مرآة كبيرة واحدة يعني أن كل جزء يتماشى مع واحد على خمسة آلاف من سمك شعرة الإنسان.

 

يجب أيضًا محاذاة المرآة الثانوية الصغيرة للتلسكوب، المصممة لتوجيه الضوء الذي تم جمعه من العدسة الأساسية إلى كاميرا ويب وغيرها من الأدوات، لتعمل كجزء من نظام بصري متماسك.

 

إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، يجب أن يكون التلسكوب جاهزًا لالتقاط صوره العلمية الأولى في مايو، والتي ستتم معالجتها على مدار شهر آخر تقريبًا قبل طرحها للجمهور في يونيو.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع