أخبار عاجلة
سفير روسيا يغادر موسكو عائدا إلى واشنطن -

تأجيل محاكمة المتهم بقتل خطيبته في المنيا لـ22 أغسطس

تأجيل محاكمة المتهم بقتل خطيبته في المنيا لـ22 أغسطس
تأجيل محاكمة المتهم بقتل خطيبته في المنيا لـ22 أغسطس

أجّلت الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات المنيا برئاسة المستشار إبراهيم الأمين، اليوم، محاكمة المتهم بقتل خطيبته عمدا مع سبق الإصرار والترصد، وذلك طمعا في استرداد الشبكة، إلى جلسة 22 من شهر أغسطس المقبل.

وقال محمد خلف عبد القادر محامي المجني عليها «رحمة محمد رضا» 21 عاما، في تصريحات له اليوم، إن قرار التأجيل جاء لحضور المحامي الأصيل، ومناقشة الطب الشرعي، وإن المحكمة ستنظر في جلستها المُقبلة، الطلبات التي تقدم بها محامي المتهم في الجلسة الماضية، ومنها مناقشة الطبيب الشرعي الذي ناظر جثة المجني عليها، والاستعلام من شركة الاتصالات عن مالك الخط المحمول الذي استخدمه المتهم في إجراء المكالمات في يوم الحادث.

وأكد محامي المجني عليها، أن المتهم «عمران.ن.م - 37 عاما»، أمين شرطة، قرر أمام النيابة العامة، أنَّه قتل المجني عليها وتخلص منها بعدما استدرجها، وارتكب الجريمة أمام ترعة الإبراهيمية بزمام قرية زهرة مسقط رأس المجني عليها، رغبة منه في الحصول على الشبكة التي قدمها لها عقب خطبتها.

وأضاف المحامي، أن المتهم قال في التحقيقات إنَّه حاول أن يأخد من خطيبته شبكته وفشل فقرر التخلص منها، مدعيًا أنَّه كان يشك في سلوكها رغم أنَّ التحريات الأمنية وأهالي القرية يشهدون للمجني عليها بحسن الخلق والسير والسلوك وأنَّها حافظة للقرأن الكريم كاملًا وكانت تعلمه للأطفال، كما أن والدها من المشايخ المحبوبين.

وتابع المحامي، أن المتهم قال إنَّه قتل المجني عليها يوم 12 من شهر نوفمبر الجاري، حتى تمّ العثور على جثتها على أحد جوانب ترعة الإبراهيمية، و‘نَّه نفّذ جريمته بمفرده بعد استدراجه لها تليفونيًا، واصطحبها من أمام قرية البرجاية على دراجة بخارية يمتلكها القاتل حتى مكان ارتكاب الجريمة بين قريتي زهرة والبرحاية وألقاها في الترعة مساء يوم الاختفاء نفسه، في الساعة الرابعة عصرًا وليس يوم الخميس كما تردد.

وأنكر المتهم أمام رجال الأمن والنيابة العامة مشاركة آخرين معه في ارتكاب الجريمة، موضحًا أنَّه في ذلك اليوم انتظر خطيبته بعد أن خرجت من معهد التمريض حتى تقابلا أمام قرية البرجاية دون أن يراه أحد، ثم ألقى جثة خطيبته بعد قتلها في ترعة الإبراهيمية دون أن يراه أحد أيضًا وانصرف، وعقب ذلك شاهد اثنان من الصيادين الجثة مساء نفس اليوم وخافا على أنفسهم من إبلاغ الجهات الأمنية فأرسلا رسالة لجهات الأمن مستعينين بالمارة على طريق «مصر - أسوان» الزراعي.

وتعود أحداث الواقعة عندما تلقى اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا إخطارًا من اللواء خالد عبد السلام مدير مباحث المديرية يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة المنيا بتغيب «رحمة محمد رضا 21 عامًا»، طالبة بمعهد التمريض ومقيمة بقرية زهرة، وعقب ذلك تمّ العثور على جثتها ملقاة بترعة على جانب الإبراهيمية أمام قرية البرجاية.

وبالفحص والتحري تبيّن قيام «عمران. م.ع» 37 عامًا، مقيم بقرية زهرة خطيب المجني عليها بقتلها، وبتطوير الفحص، تبين أنَّ الجاني استدرج خطيبته عن طريق الهاتف واستقلا دراجة بخارية لمكان الواقعة، وأغرقها بترعة الإبراهيمية، وبضبطه وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، لرغبته في فسخ الخطبة، وكي يتمكّن من استرداد المصوغات الذهبية المقدمة إليها «الشبكة».

هذا الخبر منقول ولا نتحمل أي مسئولية عن مدى صحة أو خطأ المعلومات الموجودة به

 

 

هذا الخبر منقول من الوطن