أخبار عاجلة

مستوحى من المصريين القدماء.. ما هو الاقتصاد البرتقالى؟ وما هى أهميته للمبدعين؟

مستوحى من المصريين القدماء.. ما هو الاقتصاد البرتقالى؟ وما هى أهميته للمبدعين؟
مستوحى من المصريين القدماء.. ما هو الاقتصاد البرتقالى؟ وما هى أهميته للمبدعين؟

الاقتصاد البرتقالى.. مصطلح يطلق فى وسائل الإعلام الإماراتية، منذ الإعلان عن استراتيجية دبى للاقتصاد الإبداعى، التى أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، ورئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي، في أبريل من العام 2021، والهادفة إلى جعل دبي وجهة مفضلة للمبدعين من كل أنحاء العالم، وعاصمة للاقتصاد الإبداعي بحلول 2025. 

 

منذ ذلك الحين اقترن مصطلح الاقتصاد الإبداعي بالشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي عضو مجلس دبي، التى تعمل على تعزيز تنامي تنافسية دبي على الساحة العالمية كعاصمة للاقتصاد البرتقالي، وهو اللون الذى كان رمزا للثقافة والإبداع والهوية عند المصريين القدماء.

 

وفي دراسة أجرتها هيئة الثقافة والفنون في دبي، بالشراكة مع مركز دبي للإحصاء، حول مخرجات الاستراتيجية، حققت الاستراتيجية أرقاما قياسية في عام واحد، فقد قفزت نسبة مساهمة القطاع الإبداعي في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي، من 2.6% في 2020 إلى 4.02% في 2021، كما بلغت نسبة النمو في عدد الشركات الإبداعية 12%، ونسبة زيادة عدد الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر العاملة في مجالات الصناعات الإبداعية 12.5%. 

 

كما كشفت الدراسة أيضا عن ارتفاع عدد الوظائف التي يوفرها القطاع الإبداعي من 70,000 وظيفة إلى 108,444 وظيفة خلال عام واحد، وهو ما يؤكد على القدرة التشغيلية الهائلة للاقتصاد الإبداعي. أما مجالات التصميم والخدمات الإبداعية والفنون البصرية فقد حجزت ما نسبته 47.6% من قيمة قطاع الاقتصاد الإبداعي، وفقا الدراسة.

 

وفى ضوء العمل على هذه الاستراتيجية، اتجهت دبى إلى مشروع تطوير منطقة القوز الإبداعية، والذي بموجبه ستتحول المنطقة إلى إحدى أكبر المناطق الإبداعية عالميا، وفق خطة زمنية تمتد لأربع سنوات مقبلة لإنشاء مجمع إبداعي متكامل يلبي متطلبات المبدعين من شتى أرجاء العالم ورواد الأعمال المهتمين بالاقتصاد البرتقالي.

 

ووفقا للمشروع فعند اكتماله سوف يحتضن 20 ألف مبدعا مع فرصة السكن لأكثر من 8000 شخص، واستقطاب نحو 33 ألف زائر يوميا، وتوفير 8 أضعاف المساحات الإبداعية الحالية و3 أضعاف المساحات الترفيهية والمساندة، و30% نسبة زيادة في المساحات التجارية، لتكون "القوز الإبداعية" واحدة من أكبر مناطق الإبداع عالميا من حيث المساحات الطابقية وأعداد المبدعين. ويتبع المخطط استراتيجية مبتكرة للفن والهوية البصرية للمنطقة سيتم بموجبها توزيع وتصميم العناصر الفنية في الفراغ العام، ووضع خطة لتصميم وتوزيع العناصر الفنية من المجسمات والجداريات، وتحديد مسارات لاستكشاف الفنون. 

 

الباحث المتخصص في الإدارة المالية، عبد الله الردادي، يشترط عاملين لنجاح "الاقتصاد البرتقالي"، معتبرا "حماية الملكية الفكرية" هي القاعدة الرئيسية لتحويل الإبداع إلى منتج اقتصادي ينتفع منه المبدعون، ودونه تنهار القيمة الاقتصادية للإبداع. العامل الثاني هو ريادة الأعمال، فالجانب التجاري أساسي لـ"تتجير" وتسويق الأعمال الإبداعية، وبدونه ستبقى هذه الأعمال حبيسة الورق، وقد لا يدرك حتى المبدع نفسه القيمة الاقتصادية لأعماله.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع