أخبار عاجلة

ذكرى رحيل برنسيسة الفن.. رجاء الجداوى أيقونة الشياكة التى عملت فى جراج أتوبيسات

ذكرى رحيل برنسيسة الفن.. رجاء الجداوى أيقونة الشياكة التى عملت فى جراج أتوبيسات
ذكرى رحيل برنسيسة الفن.. رجاء الجداوى أيقونة الشياكة التى عملت فى جراج أتوبيسات

عامان مرا على رحيل برنسيسة الفن الفنانة الراقية رجاء الجداوى التى رحلت عن عالمنا فى مثل هذا اليوم الموافق  5 يوليو عام 2020 متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا، حيث صدم خبر رحيلها جمهورها العريض فى العالم العربى وزملائها فى الوسط الفنى الذين كانت لهم الفنانة الكبيرة صديقة مقربة وتمتعت بمحبة كبيرة وشعبية جارفة بين عدة أجيال.

 

الفنانة الكبيرة رجاء الجداوى التى عاصرت عدة أجيال فنية واستطاعت أن تستاثر بمحبة قلوب الملايين بفنها الراقى وأخلاقها الرفيعة ، فكانت قدوة للكثيرين داخل الوسط الفنى وخارجه، وستبقى حاضرة فى وجدان الملايين رغم رحيلها بأعمالها وأخلاقها ومحببتها.

 

عرفت رجاء الجداوى بالرقى وكنت أيقونة للشياكة، وعلى الرغم من مظهرها الارستقراطى وتألقها الدائم عاشت برنسيسة الفن رحلة ومعاناة كفاح كبيرة، وكانت دائما تفتخر بهذه الرحلة وتتحدث عن تفاصيلها. 

 

وُلدت نجاة على حسن الجداوى المعروفة باسم رجاء الجداوى فى محافظة الإسماعيلية عام 1938، وارتبطت بخالتها تحية كاريوكا وهى فى سن 3 سنوات، و تحدثت الجداوى عن دور خالتها فى تربيتها خلال أكثر من لقاء، قائلة: "والدتى اتطلقت وكنا 5 أشقاء، فقررت خالتى تحية تاخدنى وكان عمرى 3 سنوات أنا وشقيقى الأصغر فاروق، لتتولى رعايتنا وانتقلنا من الإسماعيلية للقاهرة، ودخلتنا مدارس فرنسية، وكانت أكثر من أم، وأدين لها بكل حياتى، وبقيت معها حتى سن 14 سنة "

 

وعندما وصلت رجاء الجداوى لسن 14 سنة شعرت أن والدتها تحتاجها ، فتركت خالتها وعاشت مع والدتها واخوتها ، واضطرت للعمل وهى فى سن الصبا فى جراج أتوبيسات أثناء دراستها حتى تنفق على نفسها وتساعد أمها وعاشت ظروفاً صعبة حتى أنها كانت دائما خلال لقاءاتها تذكر واقعة حدثت لها عندما انقطع حذائها وتقول :" لما جزمتى اتقطعت فضلت رابطة رجلى 3 شهور على الجزمة المقطوعة علشان مكانش معايا تمن جزمة جديدة ودايما بافتكر الواقعة دى لما بقيت عارضة أزياء وفنانة بالبس أغلى وأشيك الأزياء"

 

عملت رجاء الجداوى عارضة أزياء، وفى عام 1958 اُختيرت ملكة جمال مصر، وشاركت فى عروض أزياء عالمية، حتى أنها عملت لمدة سبعة أشهر في باريس عارضة أزياء لصالح المصمم العالمى بيير كاردان.

 

وكانت أول مشاركة فنية لها عندما رشحها المخرج أحمد بدرخان للمشاركة في فيلم "غريبة" مع الفنانة القديرة نجاة فى العام 1958، وفى العام التالى شاركت مع الفنانة فاتن حمامة فى فيلم "دعاء الكروان"، وفى الفيلم الكوميدى "إشاعة حب"، وتوالت أعمالها الفنية.

 

ساعدت اللكنة الفرنسية فى ترشيح رجاء الجداوى لأداء الأدوار الأرستقراطية، لكن سفرها الدائم  بسبب عروض الأزياء كان يتضارب مع عملها فى التمثيل، لذلك تأخرت شهرتها كفنانة، ولم تحظ بأدوار البطولة على الرغم من أنها تمتلك كل المقومات لذلك.

 

تزوجت رجاء الجداوى من حارس مرمى النادى الإسماعيلى ومنتخب مصر الأسبق «حسن مختار» فى 22 نوفمبر 1970، وأنجبت منه ابنتها أميرة، وتميزت حياتها الأسرية بالاستقرار والهدوء.

 

وشاركت رجاء الجداوى فى العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية والسينمائية ، وتعاونت مع عمالقة الفن من عدة أجيال، وتعددت مواهبها فشاركت فى تقديم عدد من البرامج، وفى عام 2020 أصيبت الجداوى بفيروس كورونا وعانت لفترة مع مضاعفاتها وكان خبر رحيلها صدمة للملايين من محبيها وجمهورها واصدقائها.

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع