أخبار عاجلة

حجر رشيد وتوابيت ومومياوات فرعونية.. اعرف تاريخ الآثار المصرية بالمتحف البريطانى

حجر رشيد وتوابيت ومومياوات فرعونية.. اعرف تاريخ الآثار المصرية بالمتحف البريطانى
حجر رشيد وتوابيت ومومياوات فرعونية.. اعرف تاريخ الآثار المصرية بالمتحف البريطانى
تمر اليوم الذكرى الـ253 على افتتاح المتحف البريطاني، حيث افتتح فى 15 يناير عام 1759، هو متحف ومؤسسة عامة مكرسة لتاريخ البشرية والفن والثقافة، تعد مجموعة المتحف الدائمة التي تضم حوالي ثمانية ملايين عمل فني من بين الأكبر والأكثر شمولاً في العالم.

 

ويعد المتحف البريطانى هو أقدم متحف وطني عام في العالم، يعد مبنى المتحف من أبرز الأمثلة على طراز الإحياء الإغريقي.

 

شكلت الآثار المصرية جزءًا من مجموعة المتحف البريطاني منذ تأسيسها عام 1753 بعد تلقي 160 قطعة مصرية  من السير هانز سلون، بعد هزيمة القوات الفرنسية تحت حكم نابليون في معركة أبي قير البحرية عام 1801، صادر الجيش البريطاني الآثار المصرية التي تم جمعها وقدمها إلى المتحف البريطاني عام 1803، كانت هذه الأعمال، التي شملت حجر رشيد الشهير، أول مجموعة مهمة من المنحوتات الكبيرة التي تم الحصول عليها من قبل المتحف. بعد ذلك، عينت المملكة المتحدة هنري سولت قنصلًا في مصر الذي جمع مجموعة ضخمة من الآثار، تم تجميع بعضها ونقلها ببراعة كبيرة من قبل المستكشف الإيطالي الشهير جوفاني باتيستا بلزوني. تم شراء معظم الآثار التي تم جمعها من الملح من قبل المتحف البريطاني ومتحف اللوفر.

 

بحلول عام 1866، كانت المجموعة تتكون من حوالي 10.000 قطعة. بدأت الآثار من الحفريات تأتي إلى المتحف في الجزء الأخير من القرن التاسع عشر نتيجة لعمل جمعية استكشاف مصر في إطار جهود واليس بودج. على مر السنين جاءت أكثر من 11000 قطعة من هذا المصدر، بما في ذلك قطع من تل العمارنة وتل بسطة والدير البحري. كما قامت منظمات وأفراد آخرون بالتنقيب عن آثار للمتحف البريطاني والتبرع بها، بما في ذلك حساب أبحاث فلندرز بيتري في مصر والمدرسة البريطانية للآثار في مصر، بالإضافة إلى بعثة جامعة أوكسفورد إلى الكوة وفرس في السودان.

 

في خريف عام 2001 تم توسيع ثمانية ملايين قطعة تشكل المجموعة الدائمة للمتحف بإضافة ستة ملايين قطعة من مجموعة Wendorf من عصور ما قبل التاريخ المصرية والسودانية، تم التبرع بها من قبل البروفيسور فريد ويندورف من جامعة ساوثرن ميثوديست في تكساس، وتتألف من مجموعة كاملة من القطع الأثرية والبقايا البيئية من حفرياته في مواقع ما قبل التاريخ في الصحراء الكبرى بين عامي 1963 و 1997. مجموعات العمل الميداني الأخرى جاءت مؤخرًا من ديتريش وروزماري كليم (جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونخ) وويليام آدمز (جامعة كنتاكي).

 

يمكن للمعارض المصرية السبعة الدائمة في المتحف البريطاني، والتي تضم أكبر مساحة عرض (غرفة 4، للنحت الضخم)، عرض 4 ٪ فقط من مقتنياتها المصرية، تضم صالات العرض في الطابق الثاني مجموعة مختارة من مجموعة المتحف التي تضم 140 مومياء وتوابيت، أكبرها خارج المتحف المصري. تأتي نسبة عالية من المجموعة من المقابر أو السياقات المرتبطة بعبادة الموتى، وهذه القطع، ولا سيما المومياوات، التي لا تزال من بين المعروضات الأكثر طلبًا من قبل زوار المتحف.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع