أخبار عاجلة

هايدى موسى مؤدية ترنيمة حتشبسوت بحفل طريق الكباش: شعور بالفخر والمهابة

هايدى موسى مؤدية ترنيمة حتشبسوت بحفل طريق الكباش: شعور بالفخر والمهابة
هايدى موسى مؤدية ترنيمة حتشبسوت بحفل طريق الكباش: شعور بالفخر والمهابة

قالت المطربة هايدى موسى، مؤدية ترنيمة حتشبسوت، خلال حفل افتتاح طريق الكباش، إن شعورها بالمشاركة في هذا الحدث لا يمكن وصفه، وأنها شعرت بمهابة كبيرة، مؤكدة على سعادتها بتلك المشاركة.

 

وأضافت خلال مداخلة مع الإعلامية شافكي المنيري، ببرنامج "التاسعة" الذي يذاع على القناة الأولى المصرية: " "استمريت لفترة طويلة في البروفا لم أتمكن من التخلي عن الشعور بالفخر والهيبة، والمشاركة اليوم أمام الرئيس أيضاً جعلتني أشعر بالهيبة".

 

وتابعت: "قمنا بعمل بروفات في الأقصر لفترة طويلة ومكثفة، لأن الحدث كان ضخم، والتسجيلات والتدريب على الوقفة والحركة بالمسرح حوالى 3 أسابيع، والتسجيل كان الأصعب لأننى لأول مرة أغنى بطريقة الأوبرا وبلهجة مختلفة".

 

وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء الخميس، الحفل الأسطوري العالمي، لافتتاح طريق الكباش، وقد تابعت أنظار العالم الاحتفالية الترويجية والحضارية لمدينة الأقصر، التي جاءت بعد الانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى "طريق الكباش".


طريق الكباش الفرعونى

طريق الكباش من أهم الطرق والعناصر الأثرية الخاصة بمدينة طيبة القديمة، التى توليها الدولة اهتماما كبيرا فى الكشف عنها، فقد تم الكشف عن الطريق التاريخى لملوك الفراعنة منذ أكثر من 72 سنة، واستمرت أعمال الحفائر خلال الفترة الماضية بعد فترة توقف فى عام 2011 وعادت أعمال الحفائر والتطوير الخاصة بالطريق فى عام 2017، نظرا لكونه أحد العناصر المهمة لموقع طيبة على قائمة التراث العالمى التابعة لمنظمة اليونسكو، ما سيجعل من مدينة الأقصر متحفا مفتوحا.

 

هو عبارة عن طريق مواكب كبرى لملوك الفراعنة وكانت تحيى داخله أعياد مختلفة، منها عيد "الأوبت"، وعيد تتويج الملك، ومختلف الأعياد القومية تخرج منه، وكان يوجد به قديما سد حجرى ضخم كان يحمى الطريق من الجهة الغربية من مدينة الأقصر العاصمة السياسية فى الدولة الحديثة «الأسرة 18» والعاصمة الدينية حتى عصور الرومانية.


تاريخ طريق الكباش

 

يعود طريق الاحتفالات إلى قبل أكثر من 5 آلاف عام، عندما شق ملوك مصر الفرعونية فى طيبة "الأقصر حاليا" طريق الكباش لتسير فيه مواكبهم المقدسة خلال احتفالات أعياد الأوبت كل عام، وكان الملك يتقدّم الموكب ويتبعه علية القوم، كالوزراء وكبار الكهنة ورجال الدولة، إضافة إلى الزوارق المقدسة المحملة بتماثيل رموز المعتقدات الدينية الفرعونية، فيما يصطف أبناء الشعب على جانبى الطريق، يرقصون ويهللون فى بهجة وسعادة، وبادر إلى شق هذا الطريق الملك أمنحوتب الثالث، تزامنا مع انطلاق تشييد معبد الأقصر، لكن الفضل الأكبر فى إنجاز "طريق الكباش" يعود إلى الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين الفرعونية «آخر أسر عصر الفراعنة».


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع