أخبار عاجلة

ياسر دومه يكتب : بين غبار أوكرانيا ( 2 )

ياسر دومه يكتب : بين غبار أوكرانيا ( 2 )
ياسر دومه يكتب : بين غبار أوكرانيا ( 2 )
 
فى الحلقة السابقة تناولنا من منظور رجلين فى سدة الحكم بوتين – بايدن أما فى تلك الحلقة من زاوية الصراع فى الدائرة الأكبر بين الغرب وروسيا 
وفى هذه الساحة أكثر من منظور 
منظور الحلف ماهيته وهنا العنوان الكبير حلف الناتو بالإضافة إلى كندا واستراليا واليابان ولكن تحت هذا العنوان توجد أفرع مختلفة ونار تحت الرماد نجد النواة الصلبة مكونه من ثلاث دول أمريكا – بريطانيا – استراليا ثم المانيا القوة الأقتصادية الاكبر التى أهملت الجانب العسكرى بعد الحرب العالميه الثانيه حتى وجدت نفسها فى خانة المستقبل للاوامر حتى نطق وزراء المانيا بضرورة زيادة الأنفاق العسكرى ليكون القرار الألمانى فقط لدائرة مصالحها المرتبطة بمصالح تختلف مع حامل مشعل الحرائق أمريكا وهنا ننتقل إلى باريس لنرى شئ آخر الصوت الفنسي يستهدف بناء جيش أوروبي بمعزل عن الناتو أو بالآحرى بعيدا ‘ن سلطان مصالح أمريكا التى لا تراعى مصالح القارة العجوز بل وتضع أمريكا دول أوروبا كأداة لصيد أهدافها الإستراتيجية لذا نجد مواقف المانيا وفرنسا تختلف عن دول آخرى فى الحلف الانجلو امريكى بل وهناك دول رفضت الاملاءات الامريكيه فى نقل بعض الاسلحة الى اوكرانيا أذن نحن أمام حلف داخله صراع مصالح وليس كما يبدو رمح واحد منطلق لهدف واحد 
ملف الطاقة وهنا تطالعنا الأرقام أن صادرات روسيا ( بترول – غاز – فحم ) لدول أوروبا يفوق نصف استهلاك القارة العجوز من الطاقة وهنا نجد أنفسنا أمام مشهد أكثر أرباك كيف سيعاقب المحتاج للمعطى كيف يعاقب المستورد المصدر وهنا تجد البعض يجيب ببساطة يجدوا بدائل وهنا ينطق الواقع بصوت عالى هذه مواد طبيعيه وليست وليدة مصنع وزيادة الانتاج من دول المنتجة للطاقة ليس بالأمر السهل وايجاد بدائل مختلفة أمر واقعيا صعب جدا فى المدى المنظور وربما فى المدى المتوسط وحتى البديل النووى نجد روسيا هى المصدر لأوروبا فى انتاج كهرباء لمائة مليون أوروبي أذن نحن أمام فريسة أوروبيه للطاقة الروسيه 
ونجد أمر آخر هناك أحلاف قديمة بين روسيا وبين دول أوروبيه مثل دولة صربيا التى حطت فيها شحنة أسلحة من الصين ضخمه ولا احد يعرف ماهية تلك الأسلحة غير ما رشح من أنها أسلحة دفاعيه متقدمة وهذا الخبر أكثر ارباك للمشهد هذا يعنى تدخل الصين على الخط فى الصراع وليس فقط كمستورد بديل للطاقة الروسيه بل للقيام بدور مقابل للدور الأمريكى على أرض أوروبا
ويمكن جمع أطراف الزاويا أن أوروبا عاجزة عن اتخاذ قرار حاسم ضد الطاقة الروسيه بل وفرضت موسكو طريقة الدفع بالرويبل الروسي بدلا من الدولار وهذا الأمر يستحق التوقف طويلا وافساح له مقال خاص به فى كيفية الآثار وما علاقة هذا بالهدف الاستراتيجى الأمريكى من الازمة وماذا يعنى تصريح بايدن أنها حرب وجود بالنسبة لأمريكا لمواجهة روسيا وتابعيها فى تغيير النظام المالى العالمى