أخبار عاجلة
ديمبيلي يحسم مستقبله مع برشلونة بهذا القرار -

ضحى أبو الفتوح شعبان تكتب: الصراع الداخلي والمشاعر المتبعثرة

ضحى أبو الفتوح شعبان تكتب: الصراع الداخلي والمشاعر المتبعثرة
ضحى أبو الفتوح شعبان تكتب: الصراع الداخلي والمشاعر المتبعثرة


في ظل زحمة الحياة والطرقات يراودني شعور الوحدة بشكل موحش، على الرغم من أن المجتمع أصبح مزدحم وهناك العديد من الأشياء المبهرة حولي ولكنها جميعها باهته الاحساس، يحفني هدوء خارجي رهيب ولكني ممتلئة بالصراعات الداخلية كما تجتاحني الكثير من المشاعر المتبعثرة التي تؤرقني، تفاصيل الزمن باتت مرهقة للغاية. 
غريبًة هذه الحياة  أحيانا تفرض علينا وضعا لا نريده كما أنها ليست عادلة على الإطلاق أعلم ذلك ولكن أكثر ما يبعث في قلبي الاطمئنان هو أن لكل شيء نهاية سواء كان ذلك شعور أو ظروف أو مواقف حتما أن كل شيء سيمر.
أذا كان يوجد بداخلك صراع بسبب شيء ما عليك أن تتعامل معه ولا تقوم أبدا بكتم هذه المشاعر، عليك أن تأخذ وقتك وتعيش ألمك وحزنك لا أقول لك لا تحزن ولا تتألم فأنا مدركة تماما طبيعة هذه المشاعر لأنها مشاعر إنسانية تستحق أن تعاش وأن تأخذ بعض الوقت مثلها مثل باقي المشاعر، كما أن هذا الوقت سوف يساعدك على ترميم نفسك مجددا حتى تقوم من جديد، ما اود قوله أنه لا ينبغي أن تقف عندها.
بدأت أفكاري تتلولب حول فكرة أن لا أحد يمكنه فهمك وفهم  طبيعة ما تمر به سواك لذلك لا أحد يستطيع أن يساعدك سوى نفسك، أنت فقط بيدك أن تضع نفسك رهن الظروف وتستسلم أو تتجاوز وتبدأ في الخروج.
ومن واقع ما مررت به أقول لك أنه من بين لحظاتي الضعيفة تجلت قوتي وتجددت الآمال فيّ إلى أن قمت بأحياء تصاميم شخصيتي، وأمسكتُ بصولجان الأمل وكبرت العزيمة بداخلي وهممت بالنهوض وذلك لأنني أدركت فعليا أن الوقت المفقود ينتقص من عمري ولن يعود مهما حاولت.
وعلى الرغم من أنني أحب الساعات الرملية عن غيرها من الساعات الأخرى أو الأدوات التي تستخدم لاحتساب الوقت، إلا أنه عندما اراقبها لا أرى أنها تسكب الرمال بل تسكب الثواني من سنين عمرنا، والدقائق من قصصنا، والساعات من ما تبقى في العمر، هى دائما تمضى ولا تقف والرمال لا تنتهي، ولن نحصل عليها مرة أخرى لذا أصبح قلبي يولد كل يوم فراشة جديدة حتى اتمكن من الطير معها إلى كل الأشياء الجميلة مهما كان وقتها قصير.
لذا نصيحتي لك ان تقوم بانتشال اشلائك حتى عندما يكون كل البأس هنا في قلبك وتتمرد على هذه الحياة، وأن تدرك أن  مفتاح اي شيء بيدك وحدك وأنت فقط من تستطيع  أن تستخدمه لكي تفتح لنفسك آفاق جديدة وتطلق العنان لمكنونات قلبك.