أخبار عاجلة
رصد صورة تشبه الدب على سطح كوكب المريخ -

رئيس التحرير يكتب : استثمارات سعودية فى تركيا بمقدار 3.3 تريليون دولار .. أين مصر من هذه الاستثمارات ؟

رئيس التحرير يكتب : استثمارات سعودية فى تركيا بمقدار 3.3 تريليون دولار .. أين مصر من هذه الاستثمارات ؟
رئيس التحرير يكتب : استثمارات سعودية فى تركيا بمقدار 3.3 تريليون دولار .. أين مصر من هذه الاستثمارات ؟

فوجئت كما فوجىء الجميع من الاخبار التى تداولت عبر المواقع المختلفه  خلال الايام القليله الماضيه على لسان الامير خالد بن عبد العزيز الفالح  وزير الاستثمار السعودى  ان المملكه  تسعى للاستثمار مع تركيا بمبلغ 3.3 تريلون دولار حتى عام 2030 وهو مبلغ كبير جدا بما يوازى 100 تريليون جنيه مصرى فى مجالات الصناعات التحويليه والصناعات الدفاعيه والسلاح والتكنولوجيا الحيويه والسياحيه والصحه والاقتصاد الاخضر والصناعات المعدنيه والتعدين  والالمونيوم والتيتانيوم والخدمات اللوجستيه والاسكان والبتروكيماويات والطاقه والبنيه التحتيه ويحق للملكه ان تتحكم فى اموالها واستثماراته  هنا من حقى ان اتسائل كمواطن مصرى اين حصه مصر من هذه الكعكه ؟  رغم ان مصر فى حاجه ماسه الى الاستثمارات وضخ الدولارات بمعنى لو طرحت السعوديه مبلغ 200 مليار دولار او اقل من هذه الاستمارات وهو مبلغ تافهه بالنسبه للمبلغ الكلى فى مصر لهبط سعر الدولار الى 8 جنيه وانتعش اقتصادنا   افضل كثيرا من  ذل وشروط صندوق النقد الدولى  والمعونه الامريكيه رغم ان مصر بها  افضل بنيه تحتيه فى منطقه الشرق الاوسط نمتلك اكبر طرق وكبارى وشبكه مواصلات وكهرباء ومياه وعماله كبيره رخيصه وسوق كبير اكثر من 100 مليون نسمه   ومدن حديثه كالعاصمه الجديده وما تملكه من امكانيات متوفره   واراضى ملايين من  الامتار  المربعه  مجهزه ومقسمه شرق بورسعيد والعين السخنه وغيرها   للاستمار مجهزه بالبنيه التحتيه من كهرباء ومياه وطرق وكبارى ومواصلات  واقامه ومدارس وميتشفيات  

وهنا اطرح سؤالا الى الحكومه المصريه لماذا لم تفكر السعوديه فى ضخ مبلغ ضخم من هذه النسبه 3.3 تريليون دولار للاستثمار فى مصر ؟ رغم حسن العلاقات بين القاده فى مصر والمملكه رغم ان  فى السعوديه عماله مصريه  تعددت ثلاث ملايين  مصرى فى كافه المجالات ، اطرح  سؤال اخر اوجهه الى الرئيس عبدالفتاح السيسى  والحكومه المصريه بعد المجهود الكبير التى بذل فى اعاده بناء وتصليح البنيه التحتيه وتوفير الكهرباء وتحسين وبناء الطرق  والكبارى الكثيره والعديده  كلفت الخزانه المصريه مئات المليارات من العمله المحليه والاجنبيه لماذا لم تستفاد مصر من هذه التجهيزات فى جذب الاستثمار العربى والاجنبى بديلا من القروض والديون  التى ارهقت شعبنا  تحمل اعباءها الشعب المصرى بل سيتحملها ايضا   الاجيال القادمه هل عدم طمئنيه المستثمر المصرى فى بلده والقيود التى يتعرض لها يعطى انذارا للمستثمر الاجنبى بعدم المخاطره والاستثمار فى مصر  ؟  نحن نحتاج الى عقليات فذه فى كيفيه اداره   تسويق الاستثمار والسياحه وفن الاداره والتخطيط ... اعتقد ان الموضوع صعب والمطلوب اعاده التقييم قبل فوات الأوان .