أخبار عاجلة

ماهو دور الإعلام في بناء القيم الإنسانية؟؟؟ إعداد الهام عيسى .. محمد الزيدي

ماهو دور الإعلام في بناء القيم الإنسانية؟؟؟ إعداد الهام عيسى .. محمد الزيدي
ماهو دور الإعلام في بناء القيم الإنسانية؟؟؟ إعداد الهام عيسى .. محمد الزيدي

 

يُنعَتُ الإعلام في الدول الدموقراطية العريقة ب "السلطة الرابعة" وذلك لقدرته على التحري عن الحقائق ونشرها على نطاق واسع وإبلاغها لمن يهمهم الأمر بالدرجة الأولى. ويُعتبرُ قناة للتعبير الحرَ بامتياز عن الرأي والرأي الآخر؛ شعارُهُ عند المتنوِّرين من جنود الخفاء (نساء ورجال الإعلام): "الخبر مُقَدّس، والتعليق حُرّ" ... لمْ يكن في بداياته يحرّك ساكنا لقلة المتلقّين، وصغر المجالات والمناطق المُغطاة، لكنه شهد وسرعة قفزة منقطعة النظير بفضل تطور القطاع السمعي البصري، وتغطية الأقمار الاصطناعية، وعولمة التكنولوجيا الرقمية.

سمح هذا التطور لوسائل الإعلام الدخول لكل بيت في كل قاع المعمور حتى بدون استئذان ما نتجت عنه عدة تحفظات وتخوفات تتعلق بِمدى حِيّاده ونزاهته وقدرته على المساهمة في الحفاظ وتنمية القيم الانسانية المُثلى بعيدا عن الانتماءات والولاءات والحيثيات الذاتية الأخرى.

لذلك عزيزاتي أعزائي القراء، اخترنا اليوم في إطار فقرة "تحقيق" البحث عن إجابة حول سؤال "أهمية مساهمة الإعلام في ترسيخ القيم الإنسانية"؛ وذلك بطرح السؤال على ثُلّة من المثقفين والأدباء من الوطن العربي.

 

 

د خالد بوزيان موساوي المغرب 

دور الإعلام في بناء القيم الإنسانية

أصبح العالم بفضل تطور التكنولوجيا الرقمية والعولمة قرية صغيرة تتحكمها فلسفتان متنافرتين ومتوازيتين. فلسفة لا تزال تؤمن بالإنسان وقِيَّمِه ومُثله العليا وتندرج ضمن النزعة الانسانية التي رسخت مبادئها ْفلسفة الأنوار" منذ القرن 18 الأوروبي. وفلسفة النقيض التي اختزلت وجود الإنسان وماهيته في وظيفته النفعية الخالصة ضمن ما يطلق عليه بالفلسفة "البراغماتية".

ولأن لكل فلسفة أبواقها وقنواتها التواصلية والتأثيرية والتفاعلية، فنحن نعيش في منعطف مصيري يلعب فيه الإعلام دورا خطيرا تتصارع على حلبته قوتان على شكل لوبيات إعلامية جد مؤثرة ومتغلغلة في المجتمعات؛ قوة تعتبر الإنسان مجرد وسيلة للإنتاج والاستهلاك وتقتل فيه آدميته. وقوة أخرى متشبثة بالمُثل السامية التي  تميز الإنسان عن باقي المخلوقات وتسعى إلى أنْسَنَتِه.

ويكمن دور الإعلام في بناء القيم الانسانية في تحديد رسالته وأهدافه المُثلى؛ فمنذ أصبحت القنوات الاعلامية المكتوبة والمسموعة والمرئية بفضل العولمة تدخل جميع البيوت في كل أرجاء المعمور، بدأ السؤال الإشكالي الجوهري يفرض نفسه على جميع الأصعدة:

 ـ إلى أي مدى يمكن الوثوق في الإعلام ليس في بناء القيم الانسانية، بل على الأقل في الحفاظ على ما تبقى منها؟

كلما كان الاعلام مستقلا و نزيها وصادقا وبعيدا عن التوجيهات والولاءات والإملاءات ذات مناحي دينية/ طائفية، أو إيديولوجية/ سياسية، أو اقتصادية / استعمارية... وكلما اقترب من هموم الناس وحقهم في العيش الكريم، ولعب دوره  الاشعاعي والتربوي والتوعوي، استطاع المساهمة في المحافظة على القيم الانسانية والنهوض بها نحو مستقبل أفضل... وكلما كان مجرد قنوات للاستقطاب المُمَنهج لصالح أخطبوتات تريد استعباد البشرعن طريق الكذب والتدليس والتضليل والمعلومة الخاطئة والمفبركة، سيبتعد عن رسالته التنويرية، وسيجهز بالتالي بعد فقدان مصداقيته ومشروعيته تدريجيا على إنسانية الإنسان.

 

 

نوفل مدني إعلامي تونسي مدير راديو البستان العربي 

إنّ الاخلاق السامية مهمة بشكل استثنائي لغرض بناء البلد والحياة، لأنَ بناء الإنسان قيميّا وثقافيا يسبق بناء الجدران، ولأنَ بناء الأوطان يبدأ ببناء الإنسان أوّلا

وتحتاج القيم العليا كي تنمو او تعود او تستعاد الى : التربية والتعليم وتشجيع البيئة لها،إضافة إلى ذلك فإنّ دور الإعلام الذي تقسّم وظائفه إلى ( إعلامية، ترفيهية، ثقافية )، مهمّ جدا وأساسيّ والوضع يحتاج هذه الوسائل في نهضة قيميّة عامة 

وفي حال نهوض وسائل الإعلام بهذا  يشترط في برامجها وتمثيلياتها أن لا تكون شعاراتيّة مباشرة تسبّب الملل للمستمع والمشاهد بل يفترض بها أن تعتمد الأساليب الجاذبة المقنعة وهذا يتطلّب طاقات ذات خبرة ومطلعة على ما تقوم بـه وسائــل إعلام عالمي

ومن المعروف أنّ الإعلام البنّاء القائم على أسس متينة يمكن أن يغيّر من اتجاهات الجمهور وإن كان هذا الأمر ليس سهلا ولكن يجب أن يتمتع بالحرفية حتى لا يتخبّط ويؤدّي إلى نتائج عكسية، لاسيما أنّ السوء يعمّ ويقاوم الجودة لأنه أسهل على الكثيرين، على سبيل المثال، قد تُبث رسالة إعلامية على أنها إيجابية لتعزيز القيم ولكنها ـ أي الرسالة ـ تتضمّن سواء عن قصد أو عن عمد رسالة أخرى تحرّض ضد قيمة أخلاقية، أو قد تقدّم الرسالة بشكل كوميدي فجّ يسيء أكثر مما ينفع

 

 

 

د.ناهض محمد اصليح 

فلسطين 

   إن جوهر  الإعلام  في  المجتمع الإنساني  هو المشاركة في نقل وتبادل   الأفكار والمعاني بفعالياتها ، باعتبارها نشاطا يستهدف تحقيق العمومية  و الانتشار  بمعنى موحد ومفهوم ، ضمن سياقات الرأي والرأي الأخر  وهذا ما حققته التكنلوجيا   بوسائلها المتعددة وتقنياتها سريعة التطور والتي بات الإعلام  ينافس  بالحضور الواسع في  مجريات الأحداث  والإبداع  الإنساني من خلال البث الإذاعي والتلفزيوني  والفضاء الأزرق ،  ولعل من ابرز مظاهر  الأعلام توظيف  التكنولوجيا، لتحقيق  الاندماج والتزاوج بين التكنولوجيا   وصناعة الحدث  وملاحقتة والتأثير  اذا ما اعتبرنا أن تعددالمؤسسات الإعلامية يعد من أكبر المؤسسات الاجتماعية والثقافية تأثيراً في نشر ثقافة التسامح ومحاربة التطرف أو العكس، فالمؤسسات الإعلامية أصبحت أكثر وسائل التواصل الانساني تأثيراً في صناعة الثقافة، وتشكيل الوعي،  وبات واضحا في جزء مهم في  تحديد توجهات وتمرير  سياسات في مختلف المجتمعات، وذلك يأتي بحكم القدرة الواسعة والمؤثرة في نشر المعلومات بكافة أشكالها إلى جماهير واسعة  بسرعة قد  تكون  فائقة في أكثر الأحيان ، من خلال البرامج الموجهة إخباريا بأوجهها المختلفة، ولكي تحقق وسائل الإعلام دورها المنشود في نشر قيم التسامح ومكافحة التطرف، فلا بد من استنادها لاستراتيجية بعيدة المدى تحدد من خلالها مجموعة أهداف ومعايير  تعمل  وتلتزم بها المؤسسات  الإعلامية والمجتمعية معا  وتعمل على تحقيقها بشكل مشترك، وقد دلت الأبحاث العلمية  على أن مؤسسات  الإعلام ووسائلها تلعب دوراً مهماً في تشكيل الرأي العام وفي التنشئة الاجتماعية وفي غرس القيم الثقاقية ونشرالرأي والرأي الأخر وكذلك بتشكيل حالة الوعي  ، وبالتالي فهي محرك مهم ورئيسي في  تعزيز قيم التسامح ومحاربة التطرف والتشدد وتعميق مفاهيم السلام  وهذا يقود الي تحقيق أوجه عديدة من أوجه التنمية على كل الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية 

مما يسهم في إذكاء الانفتاح على التعاون الدولي وبما يحقق استقرارا مستداما للمجتمع الأنساني على امتداد العالم

 

دورُ الإعلامِ في بناءِ القيمِ الإنسانيّةِ. 

الشّاعر الإعلاميّ علي جابر البنفسج/ العراق 

رئيسُ تحرير مجلّة البنفسج الورقيّة العراقيّة.

للحديثِ عن الإعلامِ ودورهِ في المجتمعِ لا بدّ أنْ ندخلَ بعدّةِ مداخلِ ونُبحرَ بعيداً جدّاً لكي نصلَ بطرحِنا ومفهومِنا إلى برّ الأمانِ المنشودِ الذي يُمليهِ علينا ضميرُنا أوّلاً كصحافةٍ وإعلامٍ وثانياً إنسانيّاً والتّعامل وفقَ المنسوبِ الذي يجبُ ويُفترضُ على الإعلاميّ التّحلّي بروحِ النّزاهةِ والمصداقيّة لطرحِ وتسليطِ الأضواءِ على أمورٍ وأحداثٍ تهمُّ وتنفعُ وتهتمُّ بواقعِ الفردِ والمجتمعِ.

هُنا نتحدّثُ عن الإعلامِ ودورهِ في تنشئةِ بيئةٍ ومواطنٍ يخدمُ مجتمعَهُ وبلدَهُ.

يُعدُّ الإعلامُ الرّكيزةَ والسّندَ الفولاذيّ الأقوى للفردِ والمجتمعِ لمواجهةِ كلّ التّهديداتِ والتّحدّياتِ التي تهدفُ إلى إضعافِ المجتمعِ أو تظليلِ الواقعِ وإبعادِ المواطنِ عن معرفةِ حقوقهِ ومالهِ وما عليهِ، لذلكَ يُعدُّ الإعلامُ هو النّاطقُ والمُطالبُ بحقوقِ الفردِ وكذلكَ هو المُحامي الذي نُصِّبَ بمُعطياتٍ مهنيّةٍ أعطتْهُ دالّةً كبرى ومُهمّةً لِينوبَ عن المجتمعِ للمُطالبةِ ورفعِ الحيفِ عن الفردِ والمواطنِ ووصولاً إلى المجتمعِ وبالتّالي يأخذُ على عاتقهِ بناءَ إنسانٍ نقيٍّ ونزيهٍ ويعملُ بإنسانيّتهِ التي يرومُ ويسعى إليها الإعلامُ من خلالِ دحضِ الظّلمِ ورفعِ مظلوميّةِ المواطنِ الذي يُعاني من ترشيدِ استهلاكِ حقوقهِ المُستباحةِ والمنهوبةِ قسراً، لذلكَ يُعدُّ الإعلامُ هو الأوّلُ والمسؤولُ المُباشرُ للنّهوضِ بواقعِ الإنسانِ وتدعيمِ روحِ الإنسانيّةِ لهُ من خلالِ دورِ الإعلامِ بإرساءِ أسسٍ متينةٍ للحفاظِ على حقوقِ الإنسانِ وتثبيتِ دورِ الإعلامِ كسُلطةٍ أولى بتنفيذِ كلّ مُقرّراتِ الدّستور وإرساءِ مفهومِ الإنسانيّةِ بالتّعاملِ مع شرائحِ المجتمعِ جميعها.

 

 

علي ميلاد أبو خريص إعلامي ليبي خبير الأرصاد الجوية الإذاعة والتليفزيون الليبي 

لما يكون الاعلام  حر وشفافة يخدم المجتمع ويثم من خلال وسائل الإعلام الترشيد والتوجيه الصحيح  في توضيح كل المفاهيم الصحيحة والحث والحرص عليها وأخطر شي هو الاعلام من خلاله تبني مجتمعا او تهدم قيم واخلاق المجتمع 

ولكن في الآونة الأخيرة تغير كل شي الاعلام تغير وبعد كل البعد عن رسالته تغير اسلوب الكاتب والناقد وتغير حتى المديع والمجتمع وانهار انهيار كبير وغياب الاعلام الحقيقي الهادف في كل مجالات حتى المسلسلات الهادفه لا توجد وأصبح الاعلام يخدم في الغزو الثقافي الدي يخدم دول وأنظمة أخرى ويساهم في تدمير المجتمع من خلال عرض مسلسلات لا تتمشى مع تركيبت مجتمعنا المبني على القيم والأخلاق والحشمة ايضا الاغاني الهابطة زد على دالك البرامج المباشرة في كل الاداعات ليس لها أي مظمون ولا اسلوب  وليس كل من تكلم هو مذيع أو كل من مسك قلم هو كاتب الكاتب والمبدع يجب ان يكون مقنع للناس بداية من ملبسه وكلامه

 

 

الأمراض،الجسمانيه..والضغوط النفسيه..وتٱثيراتها على الإنسان.والدور الإيجابي للإعلام .. بقلم الصحفي يحيى علي الضاوي عضو نقابةالصحفيين، عضو رئاسة الجمعية اليمنية للإعلام

غالبٱ ما تكون معظم...الأمراض الجسمانيه ..نتاج طبيعي..ل..ضغوط نفسيه ..وإجتماعيه....فالعقل ...يتنفس بالصداع ..بسبب ...كثرة الإرهاق والتفكيروالعظام ...تتألم في الجسم ..بسبب ..قلة الهدوء والاسترخاءوالقلب ...تتناوب عليه الوخزات..بسبب ..القلق والإضطرابات ..وعدم انتظام نبضاته ..والمعده والقولون ...يتخاصمون مع الطعام ..وإن زارهم الطعام ..فلا يُحسنون استقباله ..وعندما ...تذهب إلى الطبيب وبعد الكشف عليك..وعمل الفحص الازم يُذهِلك بقوله ...لا يوجد أمراض عضويه ...وكل شي على ما يرام...فتكتشف...أن جسدك كان ينادي...ويستغيث لكي تشعر به وحتى ..تعطيه فرصة كي يستريح ..وكل ذلك ...بسبب الإضطرابات النفسيه...مثلآ ....فإذا ماتحدثنا..عن الإضطرابات النفسيه والإكتئاب والحزن والقلق...والتوتر والتعلق بالماضي..على سبيل المثال الخوف والنزاعات الداخليه ..او الأوضاع المعيشيه..التي يعيشها..الكثير من الناس في مجتمعاتنا العربيه.بسبب البطاله..والفراغ،وعدم يجاد فرص عمل.فقد...تمر بالشخص فتره صعبه...وقد ربما  تُؤثر عليه جسدياً..وعقليٱ..وهنا. يجب أن.يٱتي،دور الإعلام..ويكون فاعل، وإيجابي في توعية ،وتوجيه الناس،والمجتمعات..بشكل عام..حتى لايتٱثر الناس.لاسيما الشباب الذين يعيشون فراغ مما يجعلهم ينخرطون،في أشياء، تضر بهم بدنيٱ، ونفسيٱ.وماديٱ كالسكر،والمخدرات بأنواعها...وتضر بمجتمعاتهم..وبلدانهم  كالإنخراط في تنظيمات،أرهابيه كما..حدث،..فيما يسمى بالتنظيمات الإرهابيه داعش، والقاعده وهذا يتطلب،دور وتفاعل الإعلام في توعية،الناس، والمجتماعات بشكل عام .