أخبار عاجلة

معاناة مدمنى المخدرات فى المستشفيات الحكومية؟ | تحقيق : أكرم عياد

معاناة مدمنى المخدرات فى المستشفيات الحكومية؟ | تحقيق : أكرم عياد
معاناة مدمنى المخدرات فى المستشفيات الحكومية؟ | تحقيق : أكرم عياد

 

تعريف الإدمان هو الحالة الناتجة عن استعمال مواد مخدرة بصفة مستمرة؛ بحيث يصبح الإنسان معتمدًا عليها نفسيًّا وجسديًّا، بل ويحتاج إلى زيادة الجرعة من وقت لآخر ليحصل على الأثر نفسه دائمًا،؟

زادت أعداد هذه المصحات وفي ظل كل ما فيها من مخالفات يقبل عليها المرضى للعلاج لرخص أسعارها مقابل تكلفة العلاج الباهظة في المصحات الخاصة المرخصة، وقوائم الانتظار في المستشفيات الحكومية.غياب وجود دبلومة علمية متخصصة في علاج الإدمان، واحدا من أهم الأسباب زيادة وجود مصحات غير مرخصه تقدم أساليب علاجية غير علميه.

 

أسباب تعرض الفرد لخطر الإدمان:

الجهل بأخطار استعمال المخدر.

ضعف الوازع الديني، والتنشئة الاجتماعية غير السليمة.

التفكك الأسري.

الفقر والجهل والأمية .

الثراء الفاحش والتبذير دون حساب.

انشغال الوالدين عن الأبناء، وعدم وجود الرقابة والتوجيه.

عدم وجود الحوار بين أفراد العائلة.

مجالسة أو مصاحبة رفاق السوء.

البطالة والفراغ.

 

 هناك آثار ومضاعفات إدمان المخدرات:

1. مشاكل صحية: يؤدي إدمان المخدرات إلى حدوث مشاكل صحية بدنية وعقلية ويعتمد ذلك على نوع المخدرات المستخدمة.

2. فقدان الوعي والغيبوبة والموت المفاجئ وخاصة عند أخذ جرعات عالية أو إذا تم الجمع بين أنواع المخدرات أو الكحول.

3. الإصابة بالأمراض المعدية مثل الإيدز سواء من خلال العلاقات الجنسية المحرمة أو عن طريق مشاركة الإبر.

4. التعرض لحوادث السير في حالة السكر.

5. الانتحار.

6. المشاكل الأسرية والخلافات الزوجية بسبب التغيرات السلوكية التي تطرأ على مدمن المخدرات.

7. مسائل قانونية حيث أن إدمان المخدرات يؤدي إلى السرقة وقيادة السيارة تحت تأثير المخدرات وغيرها.

8. مشاكل مالية: إدمان المخدرات يؤدي إلى إنفاق المال بلا حساب وذلك لشراءها فيضع المدمن تحت وطئة الدين وتقوده إلى سلوكيات غير قانونية وغير أخلاقية.

ولكي تكون مرحلة العلاج ناجحة يجب أن تبدأ بأمرين هامين هما:

1- إعلان المدمن رغبته في العلاج صراحة.

 

2- قرار التوقف.

الوقاية من سوء تعاطي المخدرات لدى الأطفال :

1. التواصل: التحدث مع الأطفال حول أخطار تعاطي المخدرات وإساءة استعمالها.

2. الاستماع: الاستماع الجيد عند تحدث الأطفال عن ضغط أصدقائهم عليهم للاستخدام الخاطئ للمخدرات، ودعم جهودهم لمقاومة ذلك.

3. القدوة الحسنة: يجب على الآباء والأمهات أن يتجنبوا إدمان المخدرات والكحول ليكونوا قدوة حسنة لأبنائهم؛ حيث إن الأطفال من الآباء والأمهات الذين يتعاطون المخدرات معرضون بشكل أكبر لخطر الإدمان .

4. تقوية العلاقة: العلاقة القوية المستقرة بين الآباء وبين أطفالهم تقلل من أخطار استخدام الطفل للمخدرات.

مدمن المخدرات معرض للانتكاس والعودة لاستخدامها مرة أخرى بعد المعالجة، ولتجنب ذلك يجب اتباع الخطوات التالية:

1. تجنب الحالات عالية الأخطار مثل عدم الذهاب مرة أخرى إلى الحي الذي تم استخدامه للحصول على المخدرات والابتعاد عن أصدقاء السوء.

2. الحصول على الفورعلى مساعدة إذا تم استخدام المخدرات مرة أخرى.

3. الالتزام بخطة العلاج الخاصة 

 

المخاطر التى تواجه  نحو رحله العلاج؟

فان الطريق الي التعافي ممكنا الا ان الامر ليس بسيطا فالشخص المدمن لا يستطيع رفض فكرة التعاطي ولا يقدر علي مقاومة الفكرة لانه سيعاني بالطبع من الاعراض الانسحابية للمخدرات ويحتاج المرضي الي رعاية طويلة من اجل التوقف عن تعاطي المخدرات بشكل تام والعودة الي حياتهم من جديد وهذ من الصعوبة تحقيقه من خلال علاج الادمان في المنزل .

 لكن هل بالفعل الخط الساخن الذي يقوم بالإجابة على  التساؤلات والاستفسارات التي يوجهها المدمنون و أقرباؤهم من خلال التليفون يلبي احتياجاتهم يحتاج إلى زيادة عدد الساعات لذا 

نطالب من وزيرة التضامن الاجتماعي أن يكون الخط الساخن طوال الأسبوع ؟ اين اهتمام وزارة الصحة بالمؤسسات العلاجية المتخصصة والمجانية، وتوفير الأطباء والأخصائيين المدربين.

 وهناك أكثر أربع شخصيات تتعرض للسقوط في الإدمان

أ- الشخصية الاكتئابية

‌ب- الشخصية الانطوائية

ج - الشخصية المكروبة

د- الشخصية السيكوباتية

 الهروب من التوتر والقلق والاكتئاب.

 الاعتقاد ببعض المفاهيم الخاطئة..الدعوة للحرية، والاعتقاد بأن الإنسان حر في تصرفه بدون قيد وبلا شرط، 

الاعتقاد بأن التدخين وتعاطي المخدرات يكسب الفتى الرجولة، وهو بهذا يحاكي مشاهير ونجوم الفن.

الاعتقاد بأن المخدر يزيد من الطاقة الجنسية، بينما الحقيقة عكس هذا لأن المخدرات تصيب الإنسان بالضعف أو العجز الجنسي، 

 

 فمن الأسباب الاجتماعية للإدمان: وأهم هذه الأسباب:

1- المشاكل الأسرية.

2- الاستجابة لضغوط الأصدقاء.

3- الفراغ والبطالة.

4- قبول المجتمع.

5- سهولة الحصول على المادة 

المشاكل الأسرية

أ- غياب القدوة وضياع القيم الدينية

ب- التفكك الأسري

ج- بين القسوة والتدليل

د- إهمال الأبناء

ه - غياب أحد الوالدين أو كليهما

1- بموت الأب

2- بانفصال الأب أو الأم عن الأسرة

3- موت الأب وزواج الأم بآخر وإهمال الأولاد أو العكس

4- قد يكون الأب موجودًا في الأسرة بينما هو متغيب عن أبنائه

5- تقع المسئولية في المقام الأول على الأم قبل الأب

6- سفر الوالدين خارج البلاد وترك الأبناء

انتكاسة الإدمان:

يقصد بانتكاسة الإدمان هو تعرض المريض مرة أخرى إلي تناول المخدرات، وسيطرة حالات الإحباط عليه كما كانت من قبل.

ومن أعراض مرحلة الانتكاس العاطفي هي:

1. اضطرابات النوم.

2. اضطرابات الأكل.

3. الشعور بالعصبية الزائدة في أغلب الأوقات فضلا عن وجود التوتر في اغلب المواقف الحياتية.

4. السلوك العنيف والغضب.

5. تقلبات وتحولات مزاجيه طول الوقت.

فمرحلة الانتكاس النفسيه بمعنى الصراع النفسي بين شخصين أحدهما يفكر في العودة إلي إدمان المخدرات، والأخر يفكر في الانتظام على علاج ومتابعة الطبيب المعالج له .

عوامل اجتماعية:

كلما كانت العوامل التي يمر بها المدمن معقدة وصعبة، مليئة بالمشاحنات والضغوط كلما كان ذلك سببا في حدوث العديد من الانتكاسات عقب وأثنا

 

كما نرى مشكلة خطيرة في المجتمع إلى وهي تصنيع،

 المخدرات داخل مصر إخطر بكتير من تهريب المخدرات داخل مصر يا وزير الداخلية . ؟!

 

ويحتوينا الأمل ونكرر المطلب المجتمعي ونطالب 

بالفم المليان من السيد وزير الداخلية بمنع تعاطي المخدرات في الأفراح والمناسبات في الطريق العام والشارع المصري

 لى إنضباط مجتمع حقيقي . ! 

مع تغليظ العقوبة علي التعاطى في الطريق العام

 

من المسؤول عن الحماية المجتمعية في المجتمع. ؟!

أين دور المجتمع المدني في المجتمع، ؟!

 

أين الحكومة في الشارع المصري وفي المجتمع أيضا. ؟!

 

وهنأ نطرح سؤال لرئيس حكومة التعليمات وكله تمام يا فندم، هل في قرأرات للإصلاح المجتمع، ؟!

يا رئيس الحكومة الحديثة في مصر الحديثة، ؟

 

وأخيرا حفظ الله مصر وشعبها والدول العربية جميعة.