أخبار عاجلة
الخارجية الكندية تتعرض لهجوم سيبراني -

محب غبور يكتب: الجالية المصرية بين الصالح والطالح

محب غبور يكتب: الجالية المصرية بين الصالح والطالح
محب غبور يكتب: الجالية المصرية بين الصالح والطالح

اصابتنى الحيرة والذهول خلال متابعتى لاحوال الجاليه المصريه بنيويورك ونيوجرسى تدعوا الى الياس والاحباط  والحيرة من امر هؤلاء الذين يسعون من حين لاخر فى الظهور باشكال مقززة قد ترى على وجوههم البسمه ولكن قلوبهم مملؤة بالحقد والكراهيه وكاننا فى معارك حربيه لاتنتهى  والسبب واضح لايخرج عن نقطتتين اولاهما الحقد والكراهيه التى اصبحت احدى سمات تلك الجاليه التى انتمى اليها ورغم محاولاتنا المستميته للم الشمل فلا  اجد اذان صاغيه او قد ينتهى الامر الى مزيد من المشاجرة لان القلوب صماء لاتعلم معنى الحب او انكار الذات والنقطه الثانيه وهى المصيبه الكبرى " النجاح "  فلن  ننكر ان بالجاليه رموز كثيرة ناجحه  سواء باحتلالهم مراكز مرموقه او اشخاص مميزين على المستوى المهنى او باحثين  وصلوا بابحاثهم الى  مستوى علمى مرتفع  يؤهلهم الى التبؤ فى مراكز مرموقه وهؤلاء الاشخاص تصيبهم سهام الكراهيه والحقد بل والسعى الى  تحطيمهم والتسلق على سلم انجازاتهم  كى يحتفلون بنشوه الانتصار ..... جلست فى احدى مطاعم باترسون التى دائما ما تكون مكتظه بالرواد ورغم  ضجيج المكان الا اننى وبفضوليه بريئه سلطت  ردار اذنى لاسمع حوار بين تجار وبعضهم البعض بعد ان احتسوا كؤوس الخمر   وبدات غيوم سحب الشيشه  تطوف اركان المكان  واذ بى اسمع العجب وحب الانتقام والنميه التى اشعلت المكان  ضجيجا ولهيبا  بلون قطع الفحم التى تتربع على قمه الشيشه وكيف بدا هؤلاء فى رسم الخطط التى  تطيح بالتاجر المنافس وتبعدة عن المنافسه على امل اعلان الافلاس طريقه شيطانيه وكاننى انتقلت فجاة من ارض الاحلام الى حهنم فى ضيافه هؤلاء الشياطين ومعهم بعض من حوريات جهنم  يترنحون مع انغام  المسيقى يمينا وشمالا ومعهم تخرج الهمسات والمسات والاهات وانتهت الجلسه بخطه لتحطيم شخص  ناجح واسرة تعيش على امل الحياة ومستقبل مشرق لاولادهم  ..... نموذج بسيط على مانحن عليه الان ولكن هل هؤلاء يمثلون الجاليه المصريه اكيد الاجابه بالنفى لاننى ايضا اعلم كوادر ناجحه كثيرة  ولكنهم يؤمنون بالحسد الذى لا اؤومن به ولكن الحقيقه  انهم يهتمون باعمالهم وتحقيق اهدافهم يعيدا عن اعين الحاقدين والكارهين بدون ادنى  ضجيج  او شو اعلامى.

بالصدفه جلست مع شخصيه مرموقه فى حضور شخصيه جديره بالاحترام  من الوهله الاولى تشعر انك فى حاله انفصال تام عن الجاليه واحوالهم فى جو نظيف خالى من شوائب الاحقاد والنميمه جو يسوده الرقى والاحترام والتواضع هذة الشخصيه احد العلماء المصريين فى  الهندسه الطبيه  وهذا تخصص جديد يساهم فى معرفه جسم الانسان من الناحيه الهندسيه وفى تطور هذا سيصل الانسان الا علاج جديد لبعض الكسور وقطع الغيار البديله ومعالجه الامراض

والهندسة الطبية هي علم يجمع بين علوم الهندسة (الميكانيكية و الكهربائية و الالكترونية و الحاسوبية ) و بين العلوم الطبية الحيوية و الفيزيولوجية, حيث تطبق النظريات و التقنيات الهندسية المتقدمة للتعامل و تحليل و حل المشكلات الطبية الحيوية .و ذلك من خلال تصميم أدوات و أجهزة مناسبة لقياس المنظومات الفيزيولوجية و الحيوية و فهمها و تطوير أجهزة قادرة على معالجة الأمراض و التعامل معها ،مما يتطلب دراسة طريقة عمل هذه الأجهزة و صيانتها و نمذجتها . الهندسة الطبية تتيح بشكل كبير و الابداع و التطوير و الاختراع,و ذلك لتنوع المجالات الطبية و لضخامة المنظومات الفيزيولوجية (الجسم البشري ) التي يتعامل معها هذا المجال من الهندسة ، علما ان أكثر التقنيات رقيا و تقدما و أغلاها ثمنا تستخدم في مجالين ، أحدهما الهندسة الطبية