أخبار عاجلة
ديمبيلي يحسم مستقبله مع برشلونة بهذا القرار -

إدوارد فيلبس جرجس يكتب: امرأة تحت سيف الأقدار (الحلقة 25)

إدوارد فيلبس جرجس يكتب: امرأة تحت سيف الأقدار (الحلقة 25)
إدوارد فيلبس جرجس يكتب: امرأة تحت سيف الأقدار (الحلقة 25)

 

(25)

       استيقظ وائل والشمس تتوسط السماء ، ليجد نفسه عائم في خضم من الفوضى فوق الفراش وحوله ، منضدة تناثرت فوقها الكؤوس بين واقف ونائم ، زجاجة من الويسكي استلقت على جانبها وروت مساحة من أرض الغرفة بما تبقى بها من السائل الذهبي ، أطباق لا تزال عامرة بطعامها . غاصت أصابعه في شعر رأسه بحركة تلقائية في محاولة لاستحضار ذاكرته ، حلم ما كان فيه أم علم ، لو كان حلماً فما حوله يكذب هذا ، ولو كان علماً فأين ناديه ، ما حدث حقيقة ولا جدال في ذلك ، عطرها لا يزال يتمخطر بالغرفة ، حضنها الدافئ لا زال يحس به بين ذراعيه ، جنون الرغبة لا يزال يعبث بعقله . نعم كانت هنا ، ذقت معها ليلة لا تحسب من ليالي الأرض ، أنا مستيقظ تماما وفي كامل قواي العقلية ، لو شككت لحظة في رقادها بجانبي على هذا الفراش سأكون مجنوناً ، هي التي رفضت فكرة العشاء في مكان عام ، اقترحت أن يكون العشاء هنا ، ظن أنها تبتعد عن الأماكن العامة لكونها فنانة مشهورة ، وأنها ستذهب إليه في شقته لتتناول معه العشاء ثم تنصرف . ما حدث بعد العشاء كان فيه العبد المأمور ، هي التي سحبته من يده كفتى مراهق إلى الفراش ، عشقها لم ولن يكون له مثيل . غريبة حواء منذ أن خُلقت ولآخر نسلها ، كيف انقلب البغض المتحجر إلى حب له رخاوة القشدة والعسل . لم تكن تطيق النظر إلى وجهه حتى قبل حادثة سليم خطيبها ، الآن تعرف ومتيقنة من أنه هو السبب في موته لكنها لم تبخل عليه وسقته كؤوس الحب مترعة . كان يظن أنه لا بد أن يسير طريق الألف ميل حتى قبل أن يجرؤ ويفاتحها بهواه ويطلب الزواج ، في قفزة واحدة تعدى الألف ميل بمراحل ، الأم تحمل طفلها صابرة تسعة أشهر ، حتى تسمع أول صرخة له وهو يستقبل الحياة ، وهي حملت له الحب وولدته في ساعات . كان يعد نفسه لصبر كصبر أيوب ، وفي ليلة رضى عنه القدر ، عفاه من أن يقرض حلقه بمرارة الصبر ، عاد لأغنيته الهابطة ..وآه يا ليل يا قمر ، يا للي رققت قلب الحجر ، وآه يا ليل يابتاع المواويل ، زينت قلبي بحب الجميل ، وآه ، وآه ، وآه .

 من يرى وائل في هذه اللحظات وهو يقفز داخل الغرفة يرقص ويغني يظن أن الخبل أصابه من جميع جوانبه .

**********

 

        لم يكن وائل يحلم ، لكنها الحقيقة ، نادية بشحمها ولحمها قضت الليلة كلها تذيقه الحب أنواعا وأنواع ، كانت تفعل هذا برغبة صادقة ، تدفعها قوة لا يدري من أين مصدرها ، مزيد من القبلات لا بأس ، والعودة للحب مرة واثنتان ، كل مرة تشعر بنشوة لم تسمع عنها من قبل . السعادة والنشوة ولدا بداخلها قوة دافقة لتمنحه أكثر وأكثر ، وفي النهاية استكانت الأنفاس . عيناها لم تغمضا مثل عينيه ، ذهب في سبات عميق يحلق في سماء الأحلام ، عيناها مفتوحتان عن آخرهما تحدقان في السقف ، السقف لم يعد أبيض ، انقلب للأحمر ، لونه يتبدل سريعا ، عاد للأبيض ، أسود ، هذه المرة أزرق ،  ثعابين بنية رقطاء تزحف فوقه ، تتقاطع وتتقاطع ، أصبح السقف كله تقاطعات لثعابين تفغر فاها ، أنيابها البيضاء تبدو على وشك أن تحقن سمها في الفراغ ، مصيبة أن يقطر السم فتنساب قطراته نحو ركن فمها ، لم تذق سم ثعبان من قبل ، يقولون أنه لا يميت إلا إذا تسرب للدم ، ليس من المستبعد أن ترتخي عضلات أحدها ويفقد السيطرة على وضعه المعلق في السقف ، يهوي إلى الفراش وينشب أنيابه في لحمها . الانتظار مجازفة ، نهضت في عصبية ، وقعت عيناها على وجه وائل النائم في ابتسامة سعيدة ، استغربته ، كيف أتى هذا الوجه إلى جانبها ، جسدها العاري بدا في المرآة أمام عينيها ، حجبت ثدييها بكفيها ، إحساس بأنها تقف في الطريق عارية ومئات من الرجال العراة يتقدمون نحوها ، كادت الصرخة تشق ظلام الليل ، تماسكت وتخلت عن أحد ثدييها وأغلقت فمها بكفها ، ومض بعض البرق داخل عقلها المظلم كان كاف لأن يعطيها بعض الضوء . تخلت عن فمها وثديها وبيدين مرتعشتين لملمت ثيابها ، ألقتها فوق عريها وحجبت ما يجب أن يحجب . لم تدر كيف زحفت قدماها داخل الحذاء ، فتحت باب الشقة وتركته مفتوحا وطارت ، تعرفت على سيارتها أسفل العمارة ، حاولت أن تعثر على جسدها الضائع ، ألقت به داخل السيارة ، حملته بالكاد إلى فيلتها . جاهدت حتى وصلت به إلى الفراش ، حملقت في السقف الأبيض الخالي من الثعابين ، استرخت أنفاسها وأغمضت عينيها وسكن الجسد المرهق .

*********

 

هبت ناديه فزعة على صوت رنين الهاتف ، دقاته تشبه دقات سيارة المطافئ ، وضعت الوسادة فوق رأسها متجاهلة إلحاحه ، لحوح لا يكل ولا يبدي رغبة في التوقف ، أمسكت السماعة متأففة ، الصوت الذي انساب في حنان من الطرف الآخر بذر في داخلها بعض الارتياح .

_ آسفة يا ميرفت لقد كدت أتجاهل رنين الهاتف فلم أكن أعلم أنك أنت .

_ آسفة يا ناديه على إزعاجك فلم أكن أعلم أن الكسل سيمتد بك إلى الرابعة بعد الظهر .

قالت ناديه وهي تتثاءب :

_حلمت بك وها حلمي تحقق بسرعة .

_ لم أكن أعلم أن حلمك بي سيوقظك مفزوعة .

_ كابوس مفزع يا ميرفت ،  حلمت بمخالب سوداء طويلة ، حادة مدببة ، تقترب من عنقي وأنا أصرخ منادية عليكِ ، مخالب لم أسمع عنها ولا في أساطير القصص الخرافية ، أحاول أن أعرف من أين تنبت ولا أستطيع ، كلها عبارة عن مخالب فقط ، بح صوتي . فجأة وجدت نفسي أمام منزلك ، ظللت أدق بابك بكلتا يداي ، فتحت أنت الباب وتلقيتني في حضنك وأنا أصرخ بك أن تغلقي الباب قبل أن تلاحقني المخالب ، أغلقتِ الباب سريعا .  فجأة وجدت أن المخالب تنبت من يداي أنا ، للأسف أطبقت على عنقك وأنت تقاومين وتنادين على زوجك عادل ، أتي عادل سريعا لينقذك تركت عنقك وخمشت وجهه ، سال الدم منه . بعدها سقطت على الأرض وقد امتلأ جسدي بريش أسود اللون بدأ يتطاير ، الجزء الذي يتطاير منه يضمحل حتى لم يتبقى مني سوى الرأس ، أقامك عادل وبالرغم من آلامه كان يبتسم ويقول ، كنت أعلم أنها هي التي ستموت ، لكنك صرخت ترجينه أن ينقذني وأنت ترددين بأني مسكينة  .

قهقهت ميرفت وهي تصيح :

_ لم أكن أعلم أنك شريرة بهذا القدر ، ولولا علمي بمدى محبتك لي لتحاشيتك منذ اليوم .

قالت ناديه وهي لاتزال واقعة تحت تأثير حلمها :

_ تمزحين ياميرفت وأنا كنت على وشك الاختناق أثناء نومي .

قالت ميرفت معاتبة :

_ إنني سعيدة بهذا الكابوس ، فما رأيته هو تعبير عن إهمالك السؤال عني .

_ صدقيني يا ميرفت أنا محتاجة إليك للسؤال عني ، لست أعلم ماذا أصابني ، إنني أنظر في المرآة الآن فأشعر بالغربة عن وجهي ، أحس كما لو كنت أصبحت إنسانة ثانية غير ناديه التي تعرفينها، تنتابني نوبات من اليأس ثم تنقلب إلى لا مبالاة بكل شيء . أحيانا أفكر إنني على أبواب الجنون .

_ لا يا حبيبتي ، حذار أن تسترسلي في هذه الأفكار ، باب الحياة مفتوح على مصراعيه أمامك ، لا تغلقيه دونك ، الإنسان القوي هو الذي يزداد صلابة بعد الأزمات ، وأنا أعرف فيك القوة ، وهذا هو وقتها .

_ صدقيني يا ميرفت لم يعد هناك حتى بصيص من الأمل ، ولا أرى في ضوء النهار سوى ظلام الليل البهيم .

__ لا تقلقيني عليك يا ناديه بهذا اليأس الأسود ، وعموما لن أتركك تسترسلين في أفكارك التائهة هذه ، سأحضر فورا أنا وعادل ونصطحبك لطبيب نفسي حتى لو اضطررنا أن نحملك إليه حملا .

_  ستعلمين يوما أن ما بي لا يشفيه أطباء العالم كله .

 

*********

      لم تكد تعيد سماعة الهاتف عقب محادثتها مع ميرفت ، حتى هب يدق ثانية ، كادت ترفضه لكنها خشيت أن تكون مكالمة من مخرج الفيلم بخصوص العمل ، بيد كسولة مرتخية رفعت السماعة ، قبل أن تتحرك شفتيها انساب إلى أذنها صوت حاول أن يغلف نفسه برقة العشاق.

_ مساء الخير على أجمل زهرة في الوجود.

_من المتحدث ؟ سألت ناديه باستياء .

قال وائل متلمسا النعومة لكلماته :

_ لا أعتقد أن بضعة ساعات تنسيكِ صوت من أطعمتيه بيديك شهد الحنان ، ورويته من أعذب جدول للحب .

قالت ناديه والغضب يزحف سريعا لصوتها :

_ أليس من الأفضل أن تنطق باسمك قبل أن أعيد السماعة لمكانها .

قال وائل وقد حلت الدهشة محل الرقة والنعومة :

_ هل من المعقول أن تكوني نسيت حبيبك وائل وليلة الأمس يا نسمة الخلود .

أجابت وغضب حقيقي يتملكها .

_أي وائل وأي ليلة أمس أيها المجنون .

-كم كنت أتوق لخفة ظلك هذه ، إنك تمزحين أليس كذلك ؟

قالت ناديه وصوتها يحتد ويعلو :

-ومن تكون حتى أمزح معك ، أم نسيت أنك قاتل ، أما إذا كنت مشتاقاً للسجن فمن السهل أن تعود له ثانية .

_ اسجنيني ، اقتليني ، اذبحيني بيدك ، لكن لا تقولي أنني واهم ، وأن ليلة الأمس وهمساتك ما هي إلا وهم صوره لي الخيال ، في هذه الحالة يجب أن أقود قدمي لمستشفى الأمراض العقلية .

قالت ناديه محتدة جدا وهي تغلق الهاتف  :

_ أنصحك أن تخطو هذه الخطوة فورا .

 علت دقات الهاتف كالنحيب ، أعادت السماعة إلى اذنها ، في صوت ممزق مغسول بالدموع سمعت صوته :

_ ناديه أرجوكِ لا تنتقمي مني ، قد أكون أخطأت في حقك ، لكن أقسم لك لم يدفعني لهذا سوى حبك ، لم يترك خلية في جسدي لم يحتلها ، أنا متأكد أن قلبك الرقيق لن يسمح لنفسه أن يذبح قلبي وينثر دماءه فوق جثتي ، ما كان بيننا ليلة الأمس يؤكد لي أن ما بيننا حب كبير.

-أي حب أيها الأحمق ، أنا لم أر وجهك منذ سنوات ، منذ أن نثرت وحشيتك دماء سليم خطيبي على الطريق ، وذبحت بيدك القذرة قلبي ، والآن أحذرك من ملاحقتي ثانية ، فأعتقد أن ماضيك سيسهل لك الطريق للسجن ثانية إذا شكوتك للشرطة .

 أعادت ناديه السماعة بعصبية ، متأففة من هذا الوقح القاتل الذي لم يكفه تحطيم حياتها فظهر ليلاحقها ثانية ، أغمضت عينيها وهي لم تزل مسترخية فوق الفراش ، تفكر وتتعجب لهذا الوائل وما يدعيه من ليلة الأمس . فتحت عينيها وحدقت في السقف ، تلون من الأبيض للأحمر ،أسود ، ازرق ، عاد للأبيض ، ثعابين بنية متقاطعة تزحف فوقه ، أنيابها البيضاء بارزة وكأنها ستنفس سمها في الفضاء ، ماذا لو تسربت بعض قطراته لركن فمها ، يقولون أن هذا السم لا يقتل إلا إذا تسرب إلى الدم ، وجه وائل يرقد بجانبها ، عارية كما ولدتها أمها ، قفزت ناديه من فوق الفراش ، هرولت نحو المرآة . قرأت عينيها ، بداخلها سطر واحد يقول ، وائل لم يقل سوى الحقيقة ، ليلة الأمس كنت تسبحين في حضنه ، أمسكت رأسها بكلتى يديها ، أحست بها مشجوجة أسفل أصابعها ، لو تركتها ستملأ الدماء الغرفة وستغرقها ، ارتمت فوق الفراش صارخة .

_ آه يا إلهي لقد نقلت له هذا المرض القاتل ، من المؤكد أن فيروساته اللعينة تسبح الآن في دمائه ، يستحق الموت لكن لم أكن أتمني أن يكون موته على يدي . نهضت وكأن شيئا لم يكن وهي تتمتم ، هذا هو قدره ، ليس بيدي ما أفعله من أجله ، ذهبت إلى الحمام ، غسلت وجهها ، عادت إلى المرآة تنظر مبتسمة إلى جمال موهوب وفي رأسها فكرة لقضاء السهرة بالخارج .

وإلى اللقاء مع الحلقة القادمة ؛

 

 

إدوارد فيلبس جرجس

[email protected]

*********************