أخبار عاجلة

"الإحصاء" يعلن انتهاء العمل الميدانى بـ"تعداد مصر 2017".. الجهاز: نراجع تجميع البيانات بالإدارة المركزية ونتأكد من وصولها بدقة.. والنتائج ستكون عن كل مرحلة ولكن متصلة والإخراج النهائى لجدول النتائج لم يحسم بعد

"الإحصاء" يعلن انتهاء العمل الميدانى بـ"تعداد مصر 2017".. الجهاز: نراجع تجميع البيانات بالإدارة المركزية ونتأكد من وصولها بدقة.. والنتائج ستكون عن كل مرحلة ولكن متصلة والإخراج النهائى لجدول النتائج لم يحسم بعد
"الإحصاء" يعلن انتهاء العمل الميدانى بـ"تعداد مصر 2017".. الجهاز: نراجع تجميع البيانات بالإدارة المركزية ونتأكد من وصولها بدقة.. والنتائج ستكون عن كل مرحلة ولكن متصلة والإخراج النهائى لجدول النتائج لم يحسم بعد

كتبت- هبة حسام

شهد مساء أمس الأربعاء الموافق 26 يوليو، إغلاق آخر مراحل التعداد السكانى والخاصة بـ"حصر المنشآت"، لينهى الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بإغلاق هذه المرحلة تعداد مصر 2017 من حيث الأعمال الميدانية له، والتى تمت خلال 3 مراحل هى بالترتيب: حصر المبانى، وحصر السكان، وحصر المنشآت، استعدادا لإعلان النتائج النهائية فى نهاية شهر سبتمبر، وفقاً لما أعلنه الجهاز.

 

قال الدكتور حسين عبد العزيز المشرف العام على التعداد السكانى بجهاز الإحصاء، إنه تم الانتهاء مساء أمس من مرحلة حصر المنشآت، والتى كانت آخر مراحل التعداد السكانى لعام 2017، لافتا إلى أن المرحلة الحالية تشهد عمل تجميع للبيانات فى الإدارة المركزية بالجهاز، والتأكد من وصولها جميعا للإدارة بشكل صحيح ودقيق، خاصة فيما يخص بيانات المرحلة الأخيرة التى انتهت أمس.

 

وأضاف عبد العزيز فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أنه بالنسبة لإعلان النتائج، كان محددا منذ بداية التعداد أنه سيتم من 1- 2 شهر بعد انتهاء الأعمال الميدانية للمراحل، لافتا إلى أنه تم تحديد موعده مؤخرا بأنه سيتم فى نهاية شهر سبتمبر المقبل، حتى يكون أمام الجهاز المزيد من الوقت فى مراجعة جودة ودقة البيانات النهائية المجمعة قبل إعلانها، علاوة على، أن إجازة عيد الأضحى تدخل ضمن هذه الفترة المحددة لإعلان النتائج "خلال شهرين" من انتهاء الأعمال الميدانية".

 

وأشار المشرف العام على التعداد، إلى أن الشكل النهائى لإخراج جداول نتائج التعداد، لم يستقر عليها بعد، قائلا:"ولكن من المؤكد أن النتائج ستكون عن كل مرحلة وإنما بشكل متصل ومتكامل"، موضحا انتهاء الجهاز حاليا من حصر وتجميع النتائج الأولية لسكان مصر بالتعداد، والتى رصدت– حتى الآن-  وجود 93 مليون نسمة يعيشون على أرض مصر، خلاف الأجانب ومن يقيمون بالمساكن العامة كالفنادق ودور المسنين والمستشفيات والسجون، وغيرها، والتى لم تضف أعدادهم للنتائج حتى الآن.

 

وأضاف الدكتور حسين عبد العزيز، أن الجهاز يجرى العمل حاليا بالنسبة لتجميع بيانات مرحلة "حصر السكان"، على إضافة بيانات وأعداد الأجانب والمقيمين بالمساكن العامة، وكذلك أعداد المقيمين فى المناطق الحدودية والجبلية والنائية على النتائج النهائية لسكان مصر، خاصة أن سكان المناطق الحدودية والجبلية تم حصرهم "ورقيا" وليس بالنظام الالكترونى "باستخدام التابلت"، وذلك نظرا لطبيعة المناطق التى يعيشون بها.

 

 وتابع قائلا: "كان من الصعب ذهاب مندوب التعداد لهذه المناطق أكثر من مرة، فى كل مرحلة من مراحل التعداد الثلاثة، حيث تم حصر السكان بها فى مرحلة واحدة شملت المراحل الثلاثة للتعداد (حصر المبانى، حصر السكان، حصر المنشآت)، وذلك بالنظام اليدوى أو الورقى عن طريق (استمارة ورقية) وليست إلكترونية على تابلت المندوب".

 

وعن اللاجئين فى مصر، قال الدكتور حسين عبد العزيز، إنهم إذا كانوا مقيمين فى منازل مستقرين بها وافصحوا عن جنسيتهم فالبتأكيد تم حصرهم ضمن الـ93 مليون نسمة التى جمعت نتائجهم حتى الآن من السكان، ولكن إذا لم يفصحوا عن ذلك أو تهربوا من التعداد بشكل عام، فهم لم يعدوا من الأساس.

 

وفى السياق ذاته أشارت توقعات عدد من المسئولين عن التعداد بجهاز الإحصاء، إلى خروج نتائج مرحلة حصر السكان، بـ 94.5- 95 مليون نسمة يعيشون على أرض مصر بين مصريين وأجانب ولاجئين.

 

يذكر أن التعداد السكانى لعام 2017، هو أول تعداد إلكترونى فى مصر، وقد تم تنفيذه على 3 مراحل: الأولى، حصر المبانى، والثانية، حصر السكان، والثالثة والأخيرة، هى حصر المنشآت، والتى بدأت يوم 14 من الشهر الجارى، وانتهت أمس الأربعاء، لتنتهى بإغلاق هذه المرحلة الأعمال الميدانية للتعداد، ويبدأ العمل فى تجهيز النتائج النهائية، لإعلانها فى نهاية سبتمبر المقبل، وفقا لما حدده جهاز الإحصاء.

 

 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع