أخبار عاجلة

إسرائيل من اغتصاب الأرض لنهب الفكر.. كاتب مصرى يقاضى تل أبيب لسرقة مكتبتها 7 من مؤلفاته.. المكتبة الوطنية تعرض الكتب مجانا بموقعها وترجمتها للعبرية.. ومحامى الكاتب: أرسلنا إنذارا على يد محضر للسفير الإسرائيلى


الدقهلية ـ محمد حيزة

لا عجب أن تجد اسم جمال عبد الناصر أو عمر المختار، بين صفحات المكتبة الوطنية الإسرائيلية، التى تعد من أهم المؤسسات الحكومية الإسرائيلية، التى تسعى لأن تكون أولى المكتبات عالميا، وهى من أهم 10 مكتبات عالمية، فقد دأبت إسرائيل على سرقة الأرض والحق المادى، ليس ذلك فحسب بل تطاول الأمر لسرقة الحق المعنوى والأدبى والفكرى.

2-الكتب-المسروقة
 الكتب المسروقة

الكاتب المصرى عصام عبد الفتاح، فوجئ أن 7 كتب من مؤلفاته، تم سرقتها بمعرفة المكتبة الوطنية الإسرائيلية، وعرضها فى نسخ  PDF، على موقعها مجانا، فى إنتهاك صريح وواضح للحقوق الفكرية والأدبية.

 

يقول عصام عبد الفتاح، الكاتب والمؤلف المصرى، الموضوع تم اكتشافه، بعد أن قام أحد الصحفيين بعمل ملف عن ذكرى عمر المختار، وبالصدفة وجد المكتبة الوطنية الإسرائيلية قامت بعرض كتاب لى عن عمر المختار، وقام بالبحث عن اسمى بموقع المكتبة، ووجد أكثر من 7 كتب لى معروضة ومنشورة ومترجمة، على المكتبة الوطنية الإسرائيلية، وقد أثار هذا الأمر اندهاشى، فأنا موقفى معروف من الكيان الصهيونى فهو مرفوض شكلا وموضوعا.

 

ويضيف عبد الفتاح فى تصريحات خاصة لليوم السابع قمت بالبحث على المكتبة الوطنية الإسرائيلية، وجدت السبع كتب المسروقة، مختلفين فى موضوعاتهم، مثل كتاب عن جمال عبد الناصر بين الانتصار والانكسار، ومعروف لماذا قاموا بسرقة كتاب مثل هذا، لإنهم مهتمين بجمال عبد الناصر كأكبر عدو لهم، وعمر المختار، وكتاب عن القذافى، وكتاب عن البشير، وكتاب عن عبد الحميد الديب شعار البؤس والشقاء.

3-الكتب-المسروقة
 الكتب المسروقة

 

ويتابع "عبد الفتاح": "المكتبة الوطنية الإسرائيلية، هى الوطنية الحكومية الوحيدة فى تل أبيب، ومدير المكتبة بدرجة وزير فى الحكومة الإسرائيلية، ومن أهم 10 مكتبات على مستوى العالم، ولها مكانة عالمية وعالية فى إسرائيل، وتضم عدد ضخم من الكتب المترجمة والتى تتكلم عن موضوعات مختلفة بكل اللغات".

 

ويضيف الكاتب المصرى، الإختصام هنا لا كون فرديا، إنما يكون حكوميا ومؤسسيا، وأرسلت رسالة لمدير المكتبة، أطالب بحذف اسمى من قائمة المؤلفين والكتب، ولم يستجب، واضطررت لتحريك الأمر قضائيا، لحفظ حقوقى الأدبية والمادية والوطنية، وأرسلنا إنذار على يد محضر للسفير الإسرائيلى بالقاهرة، باعتباره ممثل الحكومة الإسرائيلية بمصر، وباعتبار المكبة الوطنية الإسرائيلية، مؤسسة حكومية، وبعدها النائب العام حول الأمر بالكامل للنيابة العامة، والتحقيقات جارية حاليا.

4-عصام-عبد-الفتاح

 عصام عبد الفتاح

ويؤكد عصام عبد الفتاح، أن المكتبة تقوم برفع الكتب بصيغة بى دى إف، والتحميل مجانى، والكتب هذه ملك دور نشر عربية مصرية، وغير متاحة بشكل مجاني، وهم قاموا بطبعها، وترجمتها وتحويلها بى دى إف، وعرضها للجمهور، بمعنى أنهم اشتروا الكتب، وقاموا بتصويره صور ضوئية، وعرضها فى هجوم بربرى على الأفكار والحقوق.

 

ويضيف "عبد الفتاح": "أنا سألت نفسى لماذا اختاروا هذه الكتب، وهذه الموضوعات بالذات، بالرغم من أن لى العديد من الكتب فى السوق، وهناك كتب كثيرة فى هذه المجالات، إلا أن الإجابة المنطقية هو سعى الكيان الصهيونى للهيمنة الثقافية، فهم يسعون لإن تكون المكتبة الوطنية الإسرائيلية، هى المكتبة رقم واحد فى العالم، وتضم جميع أصناف وأشكال الكتب".

1-موقع-المكتبة-الوطنية-الإسرائيلية

موقع المكتبة الوطنية الإسرائيلية

 

وقال مجدى ندا، محامى الكاتب المصرى، إنه قدم إنذار على يد محضر، من محكمة الدقي، لسفير إسرائيل، باعتبار أن المكتبة الوطنية الإسرائيلية، مؤسسة حكومية، ويمثلها السفير الإسرائيلى، وقامت بسرقة 7 مؤلفات خاصة بموكلى هى، القذافى سفير جهنم ونيرون العصر الحديث، رجال حول عمر المختار سيد شهداء القرن العشرين، المهدية والصادق المهدى إطلالة على واقع سودانى متقلب، عمر المختار هكذا يكون الرجال ثائر وثورة، البشير رجل لا ينحنى وزعيم لا يبيع وقائع مرحلة فارقة فى تاريخ السودان، الزعيم جمال عبد الناصر من الانتصار إلى الانكسار، عبد الحميد الديب شاعر البؤس والشقاء.

 

واَضاف ندا لـ"اليوم السابع" قامت المكتبة بإتاحتها للكافة، ونشرها دون إذن أو ترخيص من مالكها، مما يعد انتهاكا للحقوق الفكرية والملكية، المعمول بها فى كافة دول العالم، فما ارتكتبته المكتبة الوطنية الإسرائيلية، جريمة سطو فكرية، وسرقة واضحة، وقد أصاب موكلى بخسائر مالية فادحة، وذلك نتيجة الجرم الذى ارتكبته هذه المكتبة، وتخضع هذه الإنتهاكات للمادة الثالثة، من المادة رقم 174 من قانون الملكية الفكرية، التى تنص على منح الحق فى رفع الدعاوى، عند وقوع اعتداء على أى حق من حقوق المؤلف.

 

 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع