أخبار عاجلة
وفاة الفنان العراقي فلاح عبود -

بالصور.. فيها حاجة حلوة.. ميار بنت العشرين أول فتاة عربية تقتحم عالم الفضاء.. هوايتها تصنيع مصغرات للصواريخ وصممت طائرة بدون طيار.. طاردت حلمها حتى التحقت بجامعة أوكرانية.. وتؤكد: أتمنى أن تمتلك مصر وكالة فضاء


كتبت أسماء زيدان

اعتادت منذ أن كانت طفلة على أن تجد متعتها الوحيدة فى إطالة النظر للنجوم والتأمل فى جمالها، فاتجهت إلى أفلام الكارتون المناقشة لهذا العالم الكبير والذى لا يعلم الكثيرون عنه شيئاً، وتطور الأمر معها لتكتشف أنها حالة استثنائية بكل المقاييس فعرفت حبها الأول وتلمست الخطوات الأولى من حلمها بأن أيقنت أن مصيرها مرتبط بالفضاء وكل ما يتعلق به من علوم، إنها ميار وائل فهيم ابنة الـ 20 عاماً أول فتاة مصرية وعربية تقتحم مجال علوم الطيران والفضاء والصواريخ.

ميار بجانب طائرة
ميار بجانب طائرة

وتقول ميار لـ"اليوم السابع":  "من وأنا فى كى جى وحبى للنجوم رهيب وتطور الأمر معى فى المدرسة إلى أن علمت أن علوم الفضاء هى عالمى الذى يجب أن أسير بخطوات ثابتة تجاهه، فعندما كنت أقول ذلك لمن حولى كانوا يسخرون منى ويؤكدون أن هذا من المستحيلات ولن يتحقق بأى شكل من الأشكال فى بلد مثل مصر لأننا كدولة لا نهتم بتلك التخصصات، خاصة حينما يرتبط الأمر بفتاة".

ميار والصواريخ
ميار والصواريخ

 

وتضيف ميار: اعتدت على عبارات التعجب من حلمى والدهشة لسماعه، ولكنى عودت من حولى أن العلم سيتحول إلى واقع وذلك بعد أن حصلت على العديد من الكورسات الخاصة بالمجال، وفى إحدى المرات قمت بتنفيذ روفر مثل الروفر الذى استخدمته ناسا لاكتشاف الماء على المريخ وجسدت الأمر أمام زميلاتى بالمدرسة وشرحته بشكل مبسط ومن هنا تحول تعاملهم مع حلمى وانتقل من السخرية والاندهاش إلى تصديقه ودعمى.

ميار ونماذج مصغرة للفضاء
ميار ونماذج مصغرة للفضاء

 

وتتابع ميار: وأطلق أصدقائى علىّ "ناسا" لدرجة أن هناك بعض الأشخاص ممن لا يعرفونى يعرفوننى بناسا وينتظرون أن أشرح لهم الاختراعات بشكل مبسط، ووصل بى الأمر إلى أن صممت ونفذت نموذجا لطائرة بدون طيار، وتم تكريمى عليها بأوكرانيا وحضر الحفل قنصل مصر بأوكرانيا مروة محمود، وتواصلت مع العلماء خلال زياراتهم لمصر وحرصت على حضور العديد من المؤتمرات.

ميار تنفذ الطائرة
ميار تنفذ الطائرة

 

وتتحدث ميار عن رحلتها مع الجامعة الأوكرانية الخاصة بعلوم الفضاء والمسماه بجامعة الطيران الوطنية "خاى"، والتى كانت سابقًا مصنع للطائرات الحربية تابعة للاتحاد السوفييتى وعند انفصال الاتحاد أصبح المصنع تابعًا لأوكرانيا فحولته إلى جامعة، قائلة: بحثت فى العديد من الدول عن منحة لدراسة المجال الذى أحبه ولكن وجدت أن هناك العديد من الدول التى تحصر الدراسة فى هذا المجال على أبنائها فقط كأمريكا وغيرها، وقادتنى الصدفة إلى الجامعة الأوكرانية، وتخصصت فى تصميم وصناعة الطائرات والصواريخ، وهى الجامعة التى حصل الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك حصل على ماستر فى الطيران منها.

ميار
ميار

وعن تقبل أسرتها لفكرة سفرها إلى الخارج تقول ميار: والدتى ساعدتنى فى تحقيق طموحى ولكن أصدقائى فى البداية اتهمونى بالجنون، أما والدى فرفض الأمر فى بداية الأمر لأنى رفضت عروض الزواج وتفرغت لتحقيق حلمى، ولكنى أثبت لهم أنى على قدر كبير من المسئولية بعد أن تميزت فى دراستى، وكنت الطالبة الوحيدة التى نجحت فى تخصصى فى الدراسة، ولذلك تقدم الطلاب الآخرون بشكوى من صعوبة الامتحانات ولكن نجاحى كان خير رد عليهم أن الامتحانات ليس بها أى مشكلة.

ميار أثناء التكريم
ميار أثناء التكريم

 

وعن ارتباطها بمصر تقول ميار: أعشق مصر وفخورة بالاهتمام بشبابها مثلما يحدث فى مؤتمر الشباب، وأحرص على الحصول على التدريبات اللازمة داخل بلدى فى الصيف، فحلمى أن تمتلك مصر وكالة فضاء ليكون لنا باع فى هذا المجال، ومن شدة تعلقى بمصر أحرص على تلقى التدريبات بمركز بحوث الطيارين بقيادة اللواء حسام بدران.

ميار وعشقها للطائرات
ميار وعشقها للطائرات

 

جانب من شهادات تقدير ميار
جانب من شهادات تقدير ميار

 

شهادة
شهادة

 

 

ميار تحمل صاروخ
ميار تحمل صاروخ

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع