أخبار عاجلة

الصحف العالمية اليوم: وباء كورونا والانقسام عرقلا طموحات بايدن فى عامه الأول.. الوباء ضاعف ثروات أغنى 10 رجال فى العالم.. بوريس جونسون فى مأزق..واعتقال 8 إيطاليين بتهمة وضع العلم النازى على جنازة بكنيسة فى روما

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من القضايا أبزرها عرقلة كورونا والانقسامات لطموحات بايدن فى عامه الأول وزيادة ثروات أغنى 10 رجال بسبب الوباء.

 

الصحف الأمريكية:

وباء كورونا والانقسام عرقلا طموحات بايدن فى عامه الأول بالحكم

07e869f990.jpg

قالت وكالة أسوشيتدبرس إن مع اقتراب الرئيس الأمريكى جو بايدن من إتمام عامه الأول فى البيت الأبيض، فإن وباء كورونا والانقسام اللذين مزقا أمريكا لا يزال مستمرين.

وذكرت الوكالة أن بايدن رأى من على منصة تنصيبه الرئاسى، فى 20 يناير 2021، المرض الأمريكى فى جبهتين؛ مرض الروح الوطنية ومرض آخر يسببه فيروس كورونا، لكنه كان يرى أملا لأن القادة ينبغى أن يروا الأمل، ودعا فى خطاب تنصيبه إلى إنهاء هذه الحرب غير المتحضرة، وقال إنه يمكن التغلب على هذا الوباء القاتل.. ولم يحدث أيا من الأمرين.

 وبالنسبة لبايدن، تتابع الوكالة، كان عاما مليئا بالطموحات التى اصطدمت بوباء لا يترنح وصعوبات فى الكونجرس ونهاية مروعة لحرب خارجية وإثارة المخاوف بشأن مستقبل الديمقراطية نفسها. وصحيح أن بايدن حقق إنجازات على مستوى العمل العام، إلا أن الصدوع فى أمريكا أصبحت أعمق من إصلاحها.

وفى العام الذى من المقرر أن يشهد الانتخابات النصفية، يواجه بايدن انقسامات حادة وحزب جمهورى  ينشر الوهم بأن انتخابات 2020، التى تم فحصها بشكل كامل والتحقق من صحتها عدة مرات ونزيهة بكل المقاييس، قد سرقت من دونالد ترامب. وأصبحت تلك الكذبة المركزية الجماعية ذريعة فى ولاية تلو الأخرى لتغيير قواعد الانتخابات وإذكاء المزيد من الانقسام والشكاوى.

كما عرقلت المحكمة العليا الأمريكية أوامر تنفيذية بإلزامية التطعيم أو الاختبارات الدورية للشركات التى يعمل بها أكثر من 100 موظف، وتراجعت المدفوعات الشهرية للعائلات التى تعانى من الفقر بدءا من يوم الجمعة الماضى دون ضمانات بأن يتم تجديدها.  كما أن مبادرة بايدن التاريخية بتوسيع شبكة الضمان الاجتماعى تعثرت فى الكونجرس. وكذلك فإن الناس الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما لم يشهدوا تضخما مثلا هذا.

 وتقول أسوشيتدبرس إن كل الرؤساء الأمريكيين يتولون أقوى منصب فى العالم مدفوعين فقط بانتصارهم ليواجهوا حدود هذا الانتصار فى الوقت المناسب. وبالنسبة لبايدن، فقد حدث ذلك فى وقت مبكر عما حدث لمعظم الرؤساء الآخرين. فقد بدأ حكمه فى ظل استقطاب جماهيرى ومحاكمة لعزل ترامب وانقسام مجلس الشيوخ بالتساوى بين الجمهوريين والديمقراطيين.

 

بريطانى الجنسية..FBI

يكشف هوية محتجز الرهائن بمعبد يهودى بتكساس

وكشف مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى عن هوية محتجز الرهائن يوم السبت الماضى فى معبد يهودى بولاية تكساس الأمريكية، وقال إن المنفذ الذى تم قتله يدعى مالك فيصل أكرم، يبلغ من العمر 44 عاما وهو بريطانى الجنسية.

وقالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية إن فريق إنقاذ الرهائن من الإف بى أى قتل أكرم بعدما تم تحرير الرهائن فى التاسعة مساء السبت بالتوقيت المحلى فى تكساس.

واستعاد فريق المحققين فى مسرح الواقعة بمعبد بيت إسرائيل فى بيت كويلفيل فى ولاية تكساس أحد الأسلحة التى يعتقد أنها تخص أكرم، وفقا لما قاله متحدث باسم مكتب الكحول والتبغ والأسلحة والمتفجرات للشبكة.

 وكان حاكم تكساس جريج أبوت قد كتب على تويتر مساء السبت يقول "لقد استجيب لصلواتنا، كل الرهائن على قيد الحياة وفى أمان"، وذلك بعد 20 دقيقة من سماع دوى إطلاق نار فى اتجاه المعبد.

من ناحية أخرى، قالت وكالة أسوشيتدبرس إن السلطات الأمريكية والبريطانية واصلت اليوم الاثنين التحقيق فى المواجهة التى حدثت فى المعب اليهودى، والتى انتهت بمقتل أكرم البريطانى، بينما نسب لحاخام لديه تدريب أمنى سابق الفضل فى إخراج نفسه وثلاثة آخرين من أعضاء طائفته بأمان.

وقال الحاخام شارلى كيرتون والكر إن التدريب الأمنى الذى تلاقاه على مر السنين هو ما سمح له ولثلاثة رهائن آخرين بالخروج من المحنة التى استمرت 10 ساعات، والتى وصفها بأنها صادمة.

 وامتد التحقيق إلى إنجلترا، حيث أعلنت شرطة مانشستر فى وقت متأخر أمس الأحد أن اثنين من المراهقين محتجزان على خلفية المواجهة. وكتبت شركة مانشستر الكبرى على تويتر تقول إن ضباط مكافحة الإرهاب قاموا بالاعتقالات، لكنها لم تذكر ما إذا كان الاثنان يواجهان أى اتهامات.

 

ذا هيل: الديمقراطيون يرون فرصة لملاحقة ترامب من قبل وزارة العدل الأمريكية

0a9b1aba90.jpg

قالت صحيفة ذا هيل الأمريكية إن الديمقراطيين فى مجلس الشيوخ يعتقدون أن هناك فرصة جيدة لوزارة العدل أن تقوم بملاحقة الرئيس السابق دونالد ترامب لمحاولته إلغاء نتيجة الانتخابات الرئاسية فى عام 2020، والتحريض على أحداث اقتحام الكونجرس فى السادس من يناير 2021، والذى سيكون له تداعيات سياسية هائلة قبل السباق الرئاسى فى عام 2024.

ويقول بعض المشرعين الديمقراطيين إنه ليس لديهم معلومات من الداخل عما يمكن أن يحدث ويصفون وزير العدل ميريك جارلاند بأنه شخص سيضمن أن يدير أى تحقيق بشكل صارم كما يقول الكتاب. ونظرا لحجم الأدلة العامة، فإن المشرعين الديمقراطيين يعتقدون أن ترامب ارتكب جرائم فيدرالية.

إلا أن الديمقراطيين فى مجلس الشيوخ يحذرون أيضا من أن جارلاند بحاجة إلى المضى قدما بشكل حذر. فأى ملاحقة تفشل فى إدانة ترامب تخاطر بأن تكون كارثة يمكن أن تبرئ ترامب، مثلما فعل تقرير المحقق الخاص فى قضية التدخل الروسى فى الانتخابات الأمريكية عام 2016،  والذى استغله ترامب وحلفائه لإعلان تبرئته من سلسلة من المزاعم.

ويقول السيناتور ريتشارد بلومنتال إنه من الواضح أن ما فعله ترامب فى الأيام التى سبقت الهجوم على الكونجرس تقع فى نطاق ما ينبغى التحقيق فيه، وربما يكون جنائيا.

وقال السيناتور الديمقراطى تيم كين إن الأمر متروك للمدعين العامين فى وزارة العدل بشأن توجيه الاتهام إلى ترامب، على الرغم من أنه يعتقد أن تصرفات الرئيس السابق فى 6 يناير وقبله على الأرجح تنتهك القانون الفيدرالى. وتابع قائلا: لديهم كل الأدلة تحت تصرفهم.

ويعتقد كين أن المدعين الفيدراليين يبحثون بجدية فى التهم الموجهة إلى ترامب على الرغم من أنه ليس لديه أى معلومات داخلية حول ما قد يعملون عليه.

 

الصحف البريطانية

1.5

تريليون دولار.. أوكسفام: الوباء ضاعف ثروات أغنى 10 رجال فى العالم

65de4f5283.jpg

كشف تقرير لمنظمة "أوكسفام" أن أغنى 10 رجال في العالم شهدوا مضاعفة ثروتهم العالمية لتصل إلى 1.5 تريليون دولار منذ بداية الوباء العالمي بعد ارتفاع أسعار الأسهم والممتلكات مما أدى إلى توسيع الفجوة بين الأغنياء والفقراء، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

وحثت المنظمة الحكومات على فرض ضريبة ثروة لمرة واحدة بنسبة 99 ٪ على المكاسب المفاجئة لوباء كورونا ، وقالت المنظمة الخيرية إن أرقام البنك الدولي أظهرت أن 163 مليون شخص إضافي قد تم دفعهم إلى ما دون خط الفقر بينما كان الأثرياء يستفيدون من التحفيز الذي قدمته الحكومات حول العالم للتخفيف من تأثير الفيروس.

وتتوقع أوكسفام أنه بحلول عام 2030 ، سيعيش 3.3 مليار شخص على أقل من 5.50 دولار في اليوم.

وقالت المنظمة الخيرية إن دخول 99٪ من سكان العالم انخفض من مارس 2020 إلى أكتوبر 2021 ، عندما كان إيلون ماسك ، مؤسس شركة السيارات الكهربائية تسلا ، وأغنى تسعة أثرياء آخرين ، يزدادون ثراءً مجتمعين بمقدار 1.3 مليار دولار في اليوم. .

وفقًا للأرقام المأخوذة من قائمة المليارديرات في مجلة فوربس ، شهد ماسك زيادة قدرها 10 أضعاف لتصل إلى 294 مليار دولار في أول 20 شهرًا من الوباء ، مما جعله يتفوق على جيف بيزوس ، مؤسس أمازون ، ليصبح أغنى شخص في العالم.

وخلال فترة كانت فيها أسهم التكنولوجيا ترتفع في وول ستريت ، ارتفعت ثروة بيزوس الصافية بنسبة 67٪ لتصل إلى 203 مليار دولار ، وتضاعفت ثروة مارك زوكربيرج على فيسبوك لتصل إلى 118 مليار دولار ، في حين زادت ثروة مؤسس شركة مايكروسوفت ، بيل جيتس ، بنسبة 31٪ لتصل إلى 137 مليار دولار. .

 

 اتهامات لبوريس جونسون باستهداف "BBC

" كمحاولة لإنقاذ رئاسته للوزراء

0130d5c323.jpg

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون اتهم باستهداف بي بي سي في محاولة يائسة لإنقاذ رئاسته للوزراء ، حيث أصر زعيم حزب العمال على أنه خرق القانون من خلال حضور حفلات الإغلاق ثم الكذب بشأن ذلك.

ويقال إن عددًا من نواب حزب المحافظين على استعداد للمطالبة باستقالة جونسون وسط غضب من الناخبين بسبب مزاعم بتنظيم الحفلات في وستمنستر أثناء فرض قيود على فيروس كورونا.

وكانت هناك تقارير تفيد بأن ما يصل إلى 35 خطابا من أصل 54 خطابا مطلوبًا لإجراء تصويت بحجب الثقة موجود بالفعل ، على الرغم من أن الرقم الفعلي هو سر يخضع لحراسة مشددة.

وبينما كان داونينج ستريت يأمل في إيجاد طرق لاحتواء الأزمة، أكدت وزيرة الثقافة نادين دوريس ، إحدى أكثر حلفاء جونسون ولاءً ، يوم الأحد أنه سيتم إلغاء رسوم ترخيص بي بي سي في عام 2027 - وسيتم تجميد تمويل المذيع للعامين المقبلين.

وعلى الرغم من أن هذه الخطوة ستجبر الشركة على إغلاق الخدمات وربما تسريح الآلاف ، فمن المرجح أن تثبت شعبيتها بين أعضاء حزب المحافظين وأنصاره، وكذلك وسائل الإعلام اليمينية التي لم تطالب جونسون بعد بالاستقالة.

وقالت لوسي باول، وزيرة ثقافة الظل: "يعتقد رئيس الوزراء أن أولئك الذين يكتبون عن خرقه للقواعد يجب أن يتحملوا العواقب ، بينما يفرغ من الخدمة".

وصف إيان موراي، وزير الظل الاسكتلندي في الظل ، الإعلان بأنه "محاولة أخيرة [من قبل جونسون] لإنقاذ رئاسته للوزراء الفاشلة".

ويبدو أن خفض تمويل هيئة الإذاعة البريطانية ، والذي يمكن أن يغير الشركة بشكل جذري مع دخولها عامها المئوي ، هو الموضوع الرئيسي لاستراتيجية جونسون للقتال.

 

ملايين البريطانيين يؤذون أنفسهم بسبب الكحول أثناء قيود الوباء

202107270747274727.jpg

حذر الخبراء من أن الملايين من البريطانيين يتسببون في "أذى صامت" لأنفسهم من خلال تناول المشروبات الكحولية في المنزل، حيث تكشف الأرقام عن ارتفاع مستويات استهلاك الكحول "عالي الخطورة" خلال الوباء، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

وقالت الصحيفة إنه في حين أن الأرقام الجديدة تتعلق بإنجلترا فقط، فقد شوهدت هذه الظاهرة في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وأوضحت الصحيفة أن ثمانية ملايين شخص في إنجلترا يشربون الكثير من النبيذ أو الجعة أو المشروبات الروحية لدرجة أنها تضر بصحتهم، وفقًا لبيانات من مكتب تحسين الصحة والتفاوتات التابع للحكومة، مع زيادة كبيرة في أعداد الشرب عند المستويات التي تعتبر خطيرة.

وقالت البروفيسور جوليا سينكلير، رئيس هيئة تدريس الإدمان في الكلية الملكية للأطباء النفسيين، إن التحول إلى الشرب في المنزل أثناء جائحة كورونا كان سببًا جزئيًا في الارتفاع، حيث استمرت جلسات الشرب أحيانًا عدة ساعات أطول مما لو كانت في الحانة. .

وتشير الأرقام المستندة إلى استطلاعات يوجوف إلى أن 18.1٪ من البالغين في إنجلترا كانوا يشربون "في خطر متزايد أو أعلى" في الأشهر الثلاثة حتى نهاية أكتوبر 2021 ، وهو ما يعادل 8 ملايين شخص.

ويعد هذا المعدل هذا أعلى بكثير مما كان عليه في فبراير 2020 ، قبل الوباء ، عندما شرب 12.4٪ أو حوالي 6 ملايين شخص عند هذه المستويات. في أكتوبر 2019 ، كان 11.9٪ أو حوالي 5 ملايين شخص يشربون على هذا المستوى.

وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية البالغين بعدم تناول أكثر من 14 وحدة من الكحول في الأسبوع. يتم تحديد زيادة الشرب أو ارتفاع مخاطره من خلال اختبار تحديد اضطرابات تعاطي الكحول (التدقيق) الذي يستخدمه المتخصصون ، والذي يطرح أسئلة حول عادات الشرب لدى الأشخاص. إنه يبحث في عدد المرات التي يشرب فيها الناس ، وعدد الوحدات في جلسة واحدة ، وما إذا كانوا يشعرون بالذنب ، وما إذا كانوا يفوتون أحيانًا الأنشطة المعتادة بسبب الشرب.

 

الصحف الإيطالية والإسبانية

اعتقال 8 إيطاليين بتهمة وضع العلم النازى على جنازة بكنيسة فى روما

اعتقلت السلطات الإيطالية 8 أشخاص بتهمة رفع العلم النازى لتغطية نعش أحد أعضاء القوة السياسية إليسيا أوجيلو، خلال جنازتها فى كنيسة بروما، حسبما قالت صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أبرشية روما أدانت هذا التصرف واستخدام هذا الرمز الفظيع المنافى للمسيحية، ووصفت الحادث بأنه "مسئ وغير مقبول".

وأثار عرض علم يحمل صليبا معقوفا على تابوت لجنازة في العاصمة الإيطالية روما موجة من الإدانات في البلاد، وقالت أبرشية روما الكاثوليكية في بيان إن القساوسة في أبرشية "سانت لوسي" بوسط روما، بمن فيهم الشخص الذي أجرى مراسم الجنازة، لم تكن لديهم أي فكرة عما سيحدث خارج الكنيسة.

وأظهرت الصور المنشورة على الإنترنت التابوت الذي يحمل جثة أليسيا أوجيلو، العضوة السابقة في جماعة "فورزا نوفا" اليمينية المتطرفة، وهو مغطى بالعلم.

كما أعربت الجالية اليهودية عن استنكارها الشديد، لافتة إلى أن مثل هذه الوقائع لا يمكن أن تحدث بعد أكثر من سبعة عقود من نهاية الحرب العالمية الثانية وسقوط الديكتاتورية الفاشية في إيطاليا.

وتعاقب ايطاليا على هذا التصرف ، وفقا للائحة تمت الموافقة عليها عام 1993 ،حيث  تعاقب على التحريض على الكراهية والعنف لأسباب عنصرية وعرقية ودينية ، وكذلك تمجيد الإيماءات والأفعال والشعارات المتعلقة بالإيديولوجية النازية الفاشية.

 

من كانت أليسيا أوجيلو

كانت أوجيلو ، البالغة من العمر 44 عامًا ، توفت في نهاية الأسبوع ، وهى أحد منظمي مظاهرة عنيفة في 9 أكتوبر انتهت بالهجوم على الاتحاد العام الإيطالي للعمال (CGIL).

وكان من بين الشعارات الرئيسية للاحتجاجات رفض تنفيذ شهادة كورونا الصحية.

سعت أسرة أوجيلو إلى النأي بنفسها عما حدث فيما وصفته وسائل الإعلام الإيطالية بـ "جنازة النازيين"، حيث قالت الأسرة: "نحن نخرج أنفسنا تمامًا من الأحداث التي وقعت خارج الكنيسة، والتي لم يكن لدينا علم بها، وأنه حتى أليسيا نفسها لم تكن لتقاسمها أو تقدرها بأي شكل من الأشكال"، وفقًا لصحيفة سيكولو دي إيطاليا المحافظة.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع