أخبار عاجلة
عاجل.. هزة أرضية تضرب جنوب إسرائيل -
ننشر خطة معارض قطاع الطباعة والكتب والتغليف -

بالصور.. بسمة سوهاج تهزم الجهل.. قصة فتاة من فصول محو الأمية حتى الدراسات العليا.. تنصح الفتيات باستكمال تعليمهن.. وتتمنى تدريس اللغة العربية.. وتؤكد: حفظت القرآن الكريم كاملًا وحصلت على إجازة تجويده


سوهاج – عمرو خلف

هى قدوة ومثل تحتذى به أى فتاة فى محافظة سوهاج، وذلك بعدما قهرت الجهل ومحت أميتها، عاشت فى ظروف صعبة بقريتها برديس التابعة لمركز البلينا بمحافظة سوهاج، خاصة أن تعليم الفتيات هناك قليلًا ما يحدث، وكمثل أى فتاة جلست بسمة فى منزلها سنوات لم تلتحق بأى مكن المدارس رغم حبها الشديد للتعليم منذ الصغر إلى أن قررت فى يوم من الأيام هزيمة الجهل والأمية رغم ظروفها فبعض من أشقائها أيضا لم يلتحقوا بالتعليم بينما حصل الآخر على دبلوم فنى".

 

ومن هنا كانت البداية وانطلقت بسمة وبكل عزيمة وارادة التحقت بفصول محو الأمية ثم حلت على الشهادة الإعدادية والثانوية بمجموع التحقت به بكلية دار العلوم وحصلت على تقدير عام جيد جدًا والآن تكمل مشوارها بالحصول على دبلومة الدراسات العليا، كما حصلت بسمة على الإجازة فى التجويد فى نور البيان فى تعليم كلمات القرآن الكريم وذلك بعدما حفطت القرآن الكريم كاملا.

 

التقى " اليوم السابع " بسمة إسماعيل ضاحى 27 سنة داخل فرع محو الأمية بسوهاج، وقالت فى البداية إنها من قرية برديس بمركز البلينا وهى لم تلتحق بالتعليم حتى سن 12 عاما، حيث لم يكن لديها اهتمامًا رغم حبها الشديد للتعليم، إلى أن قررت أن تلتحق بفصول محو الأمية بكل عزيمة واردة قوية، وبالفعل حصلت على شهادة محو الأمية وعمرها 14 عامًا، ثم التحقت بالمرحلة الإعدادية وحصلت على مجموع 90 % التحقت به بالثانوى العام، ثم حصلت على الثانوية العامة بمجموع ألحقها بكلية دار العلوم وسط سعادة أسرتها وأشقائها.

 

وأضافت بسمة، أن أسهرتها كانا تغمرها السعادة، فلم يقصروا يوما فى الإنفاق على تعليمها وخاصة والديها وبعد الانتهاء من الكلية تقدمت للحصول على دبلومة الدراسات العليا، بعد حفظها للقرآن الكريم كاملا ثم حصلت على الإجازة فى التجويد فى نور البيان.

 

واستطردت بسمة حديثها: "بنصح أى فتاة بالاهتمام بالتعليم وعدم الانصياع للجلوس فى المنزل ومحو الأمية، لأن العلم نور ومصدر قوة للفتاة خاصة فى القرى التى ترفض تعليم الفتيات فالبداية قد تكون صعبة ولكنها تحتاج إلى إرادة قوية وعزيمة لهزيمة الجهل، وأنها تتمنى العمل مدرسة لغة عربية لتوصيل رسالة العلم إلى الطلاب والتلاميذ ولن تتوقف طموحاتها عند هذا الحد فقط".

 

فيما قال محمد الدالى مدير عام هيئة تعليم الكبار ومحو الأمية بسوهاج، إن بسمة تعبتر من النماذج المضيئة التى تركت الأمية وسلكوا مسلكهم من أجل التعليم والحصول على درجات علمية أعلى وهى مفخرة لأسرتها ولبلدها وأهل قريتها.

 

محرر اليوم السابع مع بسمة المتحررة من الأمية
محرر اليوم السابع مع بسمة المتحررة من الأمية

 

مدير هيئة محو الأمية مع بسمة
مدير هيئة محو الأمية مع بسمة

 

شهادة محو الأمية
شهادة محو الأمية

 

شهادة كلية دار العلوم
شهادة كلية دار العلوم

 

شهادة تأهيل للمعلمات حالة عليها بسمة
شهادة تأهيل للمعلمات حالة عليها بسمة

 

كارنية دبلومة الدراسات العليا
كارنية دبلومة الدراسات العليا

 

بسمة تطالب الفتيات بالاهتمام بالتعليم
بسمة تطالب الفتيات بالاهتمام بالتعليم

 

شهادة تقدير
شهادة تقدير

 

إحدى الشهادات الحاصلة عليها بسمة
إحدى الشهادات الحاصلة عليها بسمة

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع