أخبار عاجلة
بورصة الدواجن اليوم الجمعة 22-10-2021 في مصر -
مكافحة النمل الأبيض في 11 منطقة بالإسكندرية -

حكاية مسعف أمين عثر على 122 ألف جنيه فى حادث.. السيد عبد العال: المصاب أوصانى بالحفاظ على المال ورده للشركة.. ويؤكد: أسرة المصاب شكرتنى على أمانتى وعمرى ما دخل بيتى قرش حرام.. فيديو

ضرب السيد شعبان عبد العال مساعد أخصائي بمرفق اسعاف المحلة مثالا مشرفا في الأمانة، بعدما أعاد مبلغ 122 ألف جنيه لأهل مصاب في حادث على طريق المحلة كفر الشيخ الدولي.

المسعف الأمين لم يتردد لحظة في إعادة المبلغ لأصحابه، ولم يفكر في الاحتفاظ به لنفسه، وتعامل سريعاً مع الموقف وأجرى الإسعافات الأولية اللازمة للمصابين داخل سيارة الإسعاف، ونقله سريعاً للمستشفى لإنقاذ حياته، وتواصل مع أسرته لطمأنتهم على المصاب واحتفاظه بالأمانة، وأعادها إليهم، وقدمت أسرته الشكر له على أمانته.

"اليوم السابع"، التقى المسعف الأمين ابن قرية العامرية التابعة لمركز المحلة، لرصد كواليس الواقعة، ويقول المسعف الأمين إنه تلقي بلاغا من غرفة العمليات فى التاسعة والنصف مساء الثلاثاء، بوقوع حادث تصادم على طريق المحلة كفر الشيخ ووجود عدد من المصابين، وتوجهت سيارتين اسعاف الاولي نقلت  مصابين، ونقل هو وزميله السائق وليد عبد العزيز الشرنوبى المصاب الثالث، وقدم له الإسعافات اللازمة داخل الإسعاف لحين الوصول للمستشفى.

 وأضاف أنه عثر مع المصاب أثناء نقله على كيس أسود كبير بفحصه، تبين وجود مبلغ مالي كبير إجمالية 122 ألف و870 جنيها.

وأشار، إلى أن زوجة المصاب اتصلت على هاتفه للاطمئنان عليه فقام بالرد عليها وطمأنها بأنه في الطريق للمستشفى، وأنه عثر على مبلغ مالي كبير بحوزته ومحتفظ به لحين وصول أهليته وأعطاها رقم هاتفه المحمول الخاص للتواصل معه.

وأضاف، أنه بعد توصيل المصاب للمستشفى أخطر الدكتور مجدي عوض مدير مرفق إسعاف الغربية، وقدم له الشكر على امانته، مبينا أن المصاب كان تشخيصه اشتباه ما بعد الارتجاج واشتباه كسر بالضلوع، وكأن المصاب على قدر من الوعي وقال له" لو حصل لي حاجة سلم الفلوس دي للشركة".

وأوضح، أن شقيق المصاب وصل المستشفى في حضور قيادات مرفق الإسعاف وعلى رأسهم الدكتور مجدي عوض ومسئول الإشراف على مرفق اسعاف المحلة، وتم تسليم المبلغ لشقيق المصاب بعد التأكد من هويته ومراجعة بياناته مع بيانات المصاب، وتم تسليمه المبلغ بعد التوقيع علي محضر رسمي بالاستلام.

وتابع، أن المبلغ المالي كان موجودا فى كيس أسود كبير، يضم 4 أكياس صغير مقسم بها المبلغ المالي، وكان المصاب يقود سيارة صندوق ثلاجة، ويعمل فى مجال الأدوية، مؤكدا أن أسرة المصاب قدموا له الشكر على أمانته وإعادته المبلغ.

وأوضح، أن هذه ليست المرة الأولي التي يعثر فيها على أموال مع مصابين في حوادث ويردها لأصحابها، وأن أسرة المصاب شعرت بالسعادة بالاطمئنان على المصاب وعودة الأموال لهم، مبينا أن المصاب كان مدونا لهذه المبالغ فى دفتر وراجع شقيقه المبالغ وفقا للدفتر وتأكد من أنها كاملة لم ينقص منها شيئا.

وأضاف، أنه فور انتهاء عمله عاد للمنزل بعد ليلة سهر وتعامل مع بلاغات حوادث، وحكى لزوجته وأولاده الثلاث أنه عثر على مبلغ مالي كبير وأعاده لأصحابه، شعروا بالفخر بما فعله مثال للشرف والأمانة، مؤكدا أنه والديه غرسوا فيه الأمانة والشرف وعدم قبول المال الحرام على نفسه أو أولاده، مؤكدا أن والديه كانوا يعملون على يديهم طوال عمرهم حتى الأيام الأخيرة لهما فى صناعة الحصير السمر، وغرسوا فينا الأمانة والسعي وراء الرزق الحلال والبُعد عن الحرام، مهما كانت مغرياته.

وأشار إلى، أن العاملين بمرفق الإسعاف يتعرضون لمثل هذه المواقف باستمرار ويضربون أمثلة مشرفة فى الأمانة والشرف ويردون الأمانات لأصحابها، مشيرا أنه تعرض عدة مرات لمثل هذا الموقف وكانت مبالغ مالية بسيطة آخرها مبلغ 10 آلاف جنيه مع مصاب فى حادث وسلم المبلغ لأهليته.

وأكد، أن زوجته شعرت بالسعادة والفخر على أمانته وإعادته المبلغ لصاحبه، كما أنه ملتزم بقسم مرفق الإسعاف بحفظ المصاب وعرضه ومتعلقاته، وردها إلى أصحابها، مؤكدا أن المصاب يكون بين الحياة والموت والموقف الذي يكون فيه المصاب هو عبرة لمن يتعامل معه، لأنه من الممكن أن يكون مكانه فى أي لحظة.

وأضاف أن لديه 3 أبناء محمود الابن الأكبر 10سنوات و"رنا" 7سنوات، مي 4 سنوات، وحكي لأولاده ما فعله مع المصاب والمبلغ المالي الكبير الذي وجده معه وأنه سلم المبلغ لأسرة المصاب، وشعر بالسعادة المرسومة على وجوههم، مؤكدا أنه يغرس فيهم دائما الأمانة والشرف والحفاظ على حقوق الآخرين.

ووجهت نجلته "رنا" الشكر لوالدها، قائلة:" شكرا يابابا"، موضحة أن والدها حكى لها ما حدث وأنها فخورة به.

وأكد أن رئيس مرفق الإسعاف، دائما ما يحثهم على الحفاظ على أمانة المصاب أو المتوفي فى الحوادث، وأن كل ما يخص المصاب أمانة فى رقبتهم أمام الله، مؤكدا أنه وغيره من المسعفين يتعرضون لمواقف وهي قيام بعض الأشخاص المجهولين بسرقة متعلقات المصابين أو المتوفين فى الحوادث، قبل وصول الإسعاف، ويسألون عنها بعد ذلك ولكن لا نلتفت لذلك لأننا لم ولن نمد أيدينا على متعلقات المصاب ونقوم بعملنا على أكمل وجه أمام الله عز وجل.

وطالب المسعف الأمين أولاده، بأن يسيروا على نهجه ويحافظوا على أمانات الغير ومن يجد منهم شيئا عليه أن يبحث عن صحابة ويرده إليه، مشيرا أن زوجته عثرت منذ فترة على مبلغ مالي بموقف القرية وتواصل مع أحد أئمة المساجد وقام بالنداء على مكبرات الصوت على صاحب الأمانة وبفضل الله تم رد المبلغ لصاحبه مرة أخرى.

وعلق المسعف الأمين" الحرام مابينفعش حتى لو كان كتير".

 

ابتسامة-رضا-على-وجه-المسعف-بعد-تسليم-الامانه-لصاحبها
ابتسامة-رضا-على-وجه-المسعف-بعد-تسليم-الامانه-لصاحبها

 

المسعف-الأمين-واطفاله
المسعف-الأمين-واطفاله

 

داخل-منزل-المسعف-الأمين
داخل-منزل-المسعف-الأمين

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع