أخبار عاجلة

كتاب جديد عن " آل ترامب" فى البيت الأبيض.. مساعدة السيدة الأولى السابقة تكشف أسرار ليله اقتحام الكونجرس.. ستيفانى جريشام: كانت نائمة وأيقظتها للحاق بخطاب زوجها.. وميلانيا ترد: محاولة لكسب المال على حسابى

نشرت شبكة سي إن إن الأمريكية تقريرا صحفيا قالت فيه إن ميلانيا ترامب السيدة الأولى السابقة وزوجة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، رفضت الدعوة للسلام واللاعنف عندما اقتحم عدد من مثيري الشغب مبنى الكونجرس في أحداث 6 يناير الماضى في الولايات المتحدة وأسفرعن مقتل 5 أفراد.

 

Melania Trump said 'no' when given chance to call for peace on January 6, sources  say – Boston News, Weather, Sports | WHDH 7News

وقالت المصادر للشبكة الأمريكية إن مساعدة ترامب ستيفاني جريشام أرسلت لها نصًا جاء فيه: "هل تريدين كتابة تغريدات تفيد أن الاحتجاجات السلمية حق لكل أمريكي، لكن لا مكان للخروج عن القانون والعنف؟"، وجاء رد السيدة الأولى عليها بكلمة واحدة: "لا".

ووفقا للتقرير أوضحت جريشام تفاصيل ما حدث في كتابها القادم بعنوان "سآخذ أسئلتك الآن" ، وفقًا للإجزاء التي نشرت في بعض الصحف ووسائل الاعلام.

وذكرت شبكة سي إن إن في يناير أن ميلانيا ترامب كانت في البيت الأبيض أثناء التمرد وأشرفت على جلسة تصوير في البيت الأبيض خلال يوم 6 يناير وألغت السيدة الأولى جلسة التصوير، ولم تتحدث علنًا بأي شكل من الأشكال عما حدث خلال ذلك اليوم الذي اقتحم فيه انصار الرئيس السابق الكابيتول هيل.

ولم تعلق السيدة الأولى آنذاك على الأحداث إلا بعد مرور 5 أيام في الـ 11 من يناير الماضي حيث أدانت العنف.

وأصدرت ميلانيا ترامب بيانا إعلاميا متعلق بكتاب جريشام الجديد قالت فيه: "القصد من هذا الكتاب واضح.. إنها محاولة لتعويض نفسها بعد أداء ضعيف كسكرتيرة صحفية ومسئولة علاقات عامة فاشلة بالإضافة لسلوكها غير المهني في البيت الأبيض عن طريق الخطأ والخيانة فهي تسعى لاكتساب الملاءمة والمال على حساب السيدة ترامب ".

كانت جريشام نائبًا لميلانيا ترامب لأكثر من خمس سنوات، وعملت لفترة وجيزة كسكرتير صحفي للبيت الأبيض قبل العودة إلى الجناح الشرقي كرئيسة لموظفي ميلانيا ترامب في العام الأخير من الإدارة.

واستقالت من منصبها في 6 يناير، بعد وقت قصير من إرسال نص لترامب يسألها عما إذا كانت ترغب في التحدث علانية ضد العنف في مبنى الكابيتول ومن المقرر إصدار كتاب جريشام في 5 أكتوبر.

كما ورد أن ميلانيا ترامب استيقظت على خطاب زوجها ليلة الانتخابات، وفقًا لرواية أخرى في كتاب جريشام ، كانت ميلانيا ترامب نائمة في غرفة نومها الخاصة في البيت الأبيض ليلة الانتخابات، وكان على جريشام إيقاظها على خطاب زوجها، وفقًا لما قاله شخص مطلع على المحتوى لشبكة CNN.

وفقًا لجريشام ، كانت ميلانيا ترامب نائمة تمامًا في غرفة نومها عندما ذهبت للبحث عنها حتى تتمكن من الانضمام إلى الرئيس آنذاك في الغرفة الشرقية لإلقاء خطابه في ليلة الانتخابات الليلية واستيقظت ميلانيا ترامب على عجل، وارتدت بدلة وذهبت لتنضم إلى زوجها.

وأصبحت ميلانيا ترامب شريكا يصعب قراءته في المناورات السياسية لزوجها منذ اعلن عام 2016 ترشحه للرئاسة، فنادرا ما ظهرت في مسار الحملة، وبصفتها السيدة الأولى، ظلت بعيدة عن الأنظار إلى حد كبير.

 

Former President Donald Trump looks on as first lady Melania Trump speaks to supporters at Joint Base Andrews.

وتقف ميلانيا ترامب على النقيض من السيدات الأوائل السابقات حيث تراجعت عن الظهور العام، فعلى سيبل المثال خلال عامها الأول بعد مغادرتها البيت الأبيض، انتقدت ميشيل أوباما إدارة ترامب لتخفيفها المعايير الغذائية لوجبات الغداء المدرسية واتهمت البيت الأبيض ترامب بنشر الخوف

وأيضا ضربت لورا بوش دائرة الكتب بعد مغادرتها البيت الأبيض، بينما فازت هيلاري كلينتون في انتخابات مجلس الشيوخ في نهاية الولاية الثانية لزوجها، لتصبح أول شخص يشغل منصب عضو مجلس الشيوخ والسيدة الأولى لمدة أسبوعين في أوائل عام 2001.

واقتصرت اللحظات القليلة التي تحدثت فيها ميلانيا ترامب على وسائل التواصل الاجتماعي إلى حد كبير، ذهبت على انستجرام وتويتر للاحتفال بذكرى 11 سبتمبر، قائلة إنها "تصلي من أجل عائلات وأحباء أبطال المارينز الذين قتلوا في كابول ولكل من يعاني خلال هذا الوقت العصيب وتتمنى للأمريكيين السعادة في الرابع من يوليو.

وفي الأشهر الأخيرة ، خاضت معركة مع المؤرخ الرئاسي البارز مايكل بيشلوس، قائلة إنه "أثبت جهله من خلال إظهار صورة حديقة الورود في مهدها"، وأضافت: "معلوماته المضللة مخلة بالشرف ولا ينبغي الوثوق به أبدًا كمؤرخ محترف ".


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع