أخبار عاجلة
أحمد صيام يحتفل بزفاف ابنته في العين السخنة -

لطفية إبراهيم لصحيفة صوت بلادي : الفنان الليبي يحتاج كل شي في العالم لأن ليس لدينا شيء

لطفية إبراهيم لصحيفة صوت بلادي : الفنان الليبي يحتاج كل شي في العالم لأن ليس لدينا شيء
لطفية إبراهيم لصحيفة صوت بلادي : الفنان الليبي يحتاج كل شي في العالم لأن ليس لدينا شيء

لطفية إبراهيم لصحيفة صوت بلادي : الفنان الليبي يحتاج كل شي في العالم لأن ليس لدينا شيء

 

 

 حاورها : إبراهيم محمود هارون

 

 

لطفية إبراهيم ممثلة ليبية، ظهرت على الساحة الفنية الليبية منذ سبعينيات القرن العشرين، ونشاطها المسرحي الذي استمر بين عامي 1970 و 1984 حافل بالأعمال خاصةً مع فرقة المسرح الوطني بطرابلس، أما أعمالها التلفزيونية فقد كانت بين عامي 1974 و 1988، وأول المسلسلات التلفزيونية التي شاركت فيها هو “خروف العيد” الذي عرض عام 1974

نشاطها المسرحي الذي استمر بين عامي 1970 و 1984  كان حافلا بالأعمال خاصةً مع فرقة المسرح الوطني بطرابلس، أما أعمالها التلفزيونية فقد كانت بين عامي 1974 و 1988، وأول المسلسلات التلفزيونية التي شاركت فيها هو “خروف العيد” الذي عرض عام 1974 ،ومن أبرز الأعمال التي قدمتها  لطفية إبراهيم : «العادلون»، و«الزير سالم» و«محاكمة الرجل المجهول» و«واحد زائد واحد» و«من وسط الناس» و«لمتنا حلوة» وغيرهما من الأعمال،

وفي العام 1987 شاركت في البرنامج الرمضاني  بعنوان «كلمة حب» مع الكاتب أحمد الحريري والمخرج خالد مصطفى خشيم

عرفت بتعاونها خاصة مع الفنان فتحي كحلول في منوعات عدة منها « ظريفة وظريف ومظروف » التي حازت رواجا كبيرا في أوساط الليبيين ودول الجوار

تم تكريهما من قبل المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في دورته 18 المنتظمة بمدينة الحمامات التونسية في ابريل 2017

عادت لطفية إبراهيم، للتمثيل من جديد، بعد اعتزالها في العام 1988، وذلك من خلال عمل جديد عرض في شهر رمضان تحت عنوان «وين حصة حواء»تأليف عبدالرحمن حقيق، بطولة فتحي كحلول وعياد الزليطني ومفتاح الفقية ولبني عبد الحميد وثريا محمد وأيوب القيب ومصطفى الشيخ وعصام الزنتاني وعدد كبير من نجوم الدراما الليبية، وهو  مسلسل اجتماعي يطرح عدة مواضيع تهم المواطن والأسرة الليبية، من إخراج سامي الشريف ومخرج منفذ كريم المنشاوي

 

 

صحيفة صوت بلادي : في البداية نود ان نتعرف عليك نشأتك و مشوارك الدراسي ؟

لطفية إبراهيم : لطفيه ابراهيم نشأت في المدينة القديمة بالعاصمة طرابلس و درست في مدرسة طرابلس الثانوية

 

صحيفة صوت بلادي : كم لديك ابن ؟

لطفية إبراهيم : لدي أبن واحد وحيد

 

صحيفة صوت بلادي : كيف بدا مشوارك الفني ؟

لطفية إبراهيم : كان بالصدفة و لم يكن لدي ميول فني و لا حاسة

كان لنا شخص قريبي رأي فيّ الموهبة فقدم لي أوراق الي المسرح القومي عندما كانوا محتاجين لعنصر النسائي

 

صحيفة صوت بلادي : متي كان أول عمل لكِ ؟

لطفية إبراهيم : تقريبا عام 1971 او 1972 مسرحية العادلون مع فرقة المسرح القومي .

 

صحيفة صوت بلادي : و ما هو أخر عمل لكِ قدم للجمهور؟

لطفية إبراهيم : اخر عمل هو هجالة و ميات عريس كان هذا العمل عام 1987

 

صحيفة صوت بلادي :ماذا عن الفن في حياتك ؟

لطفية إبراهيم : الفن كل حياتي

 

صحيفة صوت بلادي : لماذا لا يوجد هناك ورش عمل او مؤسسة تجمع الفنانين من كافة ربوع ليبيا يقوموا عليها الفنانين القديرين مثلك؟

لطفية إبراهيم : قبل وجود ورش لابد أن يكون هنالك مسرح يكون في مسرح في كل مدينة من مدن ليبيا الحبيبة و في العاصمة التي الى الان لا يتوفر فيها مسرح و من ثم نفكر في الورش

 

صحيفة صوت بلادي : هل هنالك لا يوجد مسرح في العاصمة طرابلس كما قلتِ ؟

لطفية إبراهيم : لا يوجد مسرح للفنانين و للممثليين لا يوجد مسارح للأسف الشديد ، أعملوا مسارح كي نفكر في إعداد ورش العمل

 

صحيفة صوت بلادي : هل تحرصين على تكرار طاقم الفنانين معك في جميع الأعمال الفنية؟

لطفية إبراهيم : لا حسب النص وعلى حسب رؤية المخرج و نتناقش مع بعض و لكن الرأي في الأول ولاخير لمخرج العمل .

 

صحيفة صوت بلادي : ما مدي صعوبة أداء الادوار الكوميدية بوجهة نظرك؟

لطفية إبراهيم : الكوميديا لا تريد اداء و إنما تريد التلقائية طبيعية .

 

صحيفة صوت بلادي : ماذا تقتريحين لتحسين وضعية الفنان الليبي ؟

لطفية إبراهيم : الفنان الليبي يحتاج كل شي في العالم لأننا لا يوجد لدينا شيء

 

صحيفة صوت بلادي : ما هو تعريفك للفنان الحقيقي ؟

لطفية إبراهيم : الفنان هو الذي يحب الفن و يحترمة

 

صحيفة صوت بلادي : لماذا الفن الليبي لم يصل إلى المستوي العربي ؟

لطفية إبراهيم : لان لدينا مسؤولين يحبوننا جدا و هما من يحبهم لنا لا يردننا نصل ، أتمني منهم ان يجعلونا نتواصل و نعملوا أعمال مسرحية و تلفزيونية و إدرامية و إذاعية و سينما ، لا نريد على المستوي العربي أعطيني أقدم أعمال لبلادي و لشعب بلادي

 

صحيفة صوت بلادي : هل التطوير المستمر احد خصائص الفنان الجيد ؟

لطفية إبراهيم : بالتأكيد يجب على الفنان ان يطور من نفسة بإستمرار و يُطلع و يذهب لمهرجانات و يشارك في ندوات و لكن نحن ليس لدينا كل شيء و نريد كل شيء

 

صحيفة صوت بلادي : هل الفنان الليبي حقة مهضوم ؟

لطفية إبراهيم : الفنان الليبي ليس له حق { مسكين } و هو ليس محسوب أنه من فئة الشعب و جميع المدن تشتكي من هذا الأمر

 

صحيفة صوت بلادي : لو أُتيحت لكِ الفرصة لتصبحِ نقيبة للفنانين ما هي اول خطوة ستفعليها ؟

لطفية إبراهيم : لا انا لو أكون نقيبة ثاني يوم سأستقيل لان أنا لدي أمرين يا أبيض يا أسود عندما يتم تأسيس نقابة تكون نقابة على حق و أطالب بمطالب الفنانين غير ذلك فلا ، و نقيب الفنانين يجب أن يخدم الفنانين و يسعي للمطالبة بمطالبهم غير ذلك فهو لا يلزمني

 

صحيفة صوت بلادي : ما رأيك في أداء الفنانين الليبين الجدد الان ؟

لطفية إبراهيم : يوجد نماذج جميلة و مواهب رائعة اسأل الله لهم التوفيق لإستكمال المسيرة الذي إبتديناها نحنُ

 

صحيفة صوت بلادي : هل تشعرين أن الفن الليبي في مستوي الهبوط أو الصعود؟

لطفية إبراهيم : لو يقدموا له الفرصة سيكون في الصعود بالتأكيد و للأسف لا يوجد فرصة

 

صحيفة صوت بلادي : هل تشعر الفنانة لطفية إبراهيم أنها وصلت للنجومية؟

لطفية إبراهيم : لا لا أنا الآن واقفة معك في الشارع بجانب الناس أنا الأهم أن أصل لقلوب المشاهدين

 

صحيفة صوت بلادي : كلمة أخيرة ؟

لطفية إبراهيم : الف شكر لكم و إن شاءالله نلتقي على خير و إن شاءالله يهتموا بالفن و المسرح و نرى شيء يفرح القلب و شكرا لك و لصحيفتكم المؤقرة