أخبار عاجلة

زى النهاردة.. الزمالك يودع دورى أبطال أفريقيا بعد التعادل مع الأهلى 1/1

زى النهاردة.. الزمالك يودع دورى أبطال أفريقيا بعد التعادل مع الأهلى 1/1
زى النهاردة.. الزمالك يودع دورى أبطال أفريقيا بعد التعادل مع الأهلى 1/1

في مثل هذا اليوم 16 سبتمبر 2012، تعادل الأهلى مع الزمالك بهدف لكل فريق باستاد برج العرب، تقدم محمد إبراهيم للزمالك، وتعادل محمد بركات في ختام مباريات دور المجموعات لدورى أبطال إفريقيا، ليصعد الأهلى ويودع الزمالك المنافسات، واستطاع المارد الأحمر في نهاية المشوار أن يتوج بطلا لدوري أبطال أفريقيا.

وكانت القرعة قد أوقعت قطبى الكرة المصرية في مجموعة واحدة بدور الثمانية ليفوز الأهلى بالمباراة الأولى بهدف دون رد قبل أن يتعادل الأحمر والأبيض في اللقاء الثانى ليودع الفارس الأبيض البطولة.

وعلى مدار التاريخ، نجح الأهلى فى تدوين اسمه بحروف من ذهب بين الأندية المصرية بل والعالمية، وبعدد كبير من البطولات نصب الأحمر ملكاً على منافسيه، حيث وصل عدد بطولات الأهلى إلى 136 بطولة خلال 113 سنة هو عمر القلعة الحمراء التى تأسست عام 1907.

وتوج المارد الأحمر بـ41 بطولة دورى عام، 36 لقبا ببطولة كأس مصر، 10 ألقاب سوبر محلى، 7 ألقاب بطولة السلطان حسين، 16 لقب دورى منطقة القاهرة، لقب واحد كأس الجمهورية العربية المتحدة، لقب واحد من كأس الاتحاد المصرى.

على مدار تاريخه الطويل جمع النادى الأهلى بين بطولتى الدورى والكأس 14 مرة، كان أولها فى موسم "1948-1949" أول موسم تقام فيه مسابقة الدورى، الذى توج به المارد الأحمر، ونجح أيضا فى الفوز بلقب كأس مصر على حساب الزمالك "فاروق أنذاك" فى الوقت الإضافى "3-1."

فيما كان التتويج الأخير بالدورى والكأس معاً فى موسم "2016-2017" نجح الأهلى فى الجمع للمرة رقم "14" بين مسابقة الدورى والكأس بعد فوزه على المصرى "2-1" فى الوقت الإضافى بنهائى كأس مصر.

يذكر أن صراع مثير يجمع الأهلى مع الوداد المغربى فى نصف نهائى دورى الأبطال الأفريقى سعيا لاعتلاء عرش القارة، ويبحث المارد الأحمر عن تاسع ألقابه لزيادة رصيده فى البطولة التى يتزعمها بقائمة الأكثر تتويجا، بينما يسعى بطل المغرب لخطف الأميرة الأفريقية مجددا .

في المقابل تنافس مثير يجمع الزمالك مع الرجاء المغربى فى قبل نهائى دورى الأبطال الأفريقى سعيا للوصول لعرش القارة الأفريقية، ويسعى الفارس الأبيض للتتويج بسادس ألقابه لزيادة رصيده فى البطولة التى غابت عن خزائنه منذ 18 عاما، حيث كان التتويج الأخير موسم 2002 بهدف تامر عبد الحميد، والمثير للدهشة أنه كان على حساب الرجاء أيضاً.

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع