أخبار عاجلة

أسرار 45 دقيقة قضاها "مرسى" مع أسرته لأول مرة منذ ثورة يونيو..ظهر بصحة جيدة وأكد لزوجته انتظام الوجبات الغذائية..سأل عن أقاربه ولم ينطق لفظ "الشرعية"..ضيق الوقت والمراقبة حرمت "المعزول"من السؤال عن مصير الإخوان

أسرار 45 دقيقة قضاها "مرسى" مع أسرته لأول مرة منذ ثورة يونيو..ظهر بصحة جيدة وأكد لزوجته انتظام الوجبات الغذائية..سأل عن أقاربه ولم ينطق لفظ "الشرعية"..ضيق الوقت والمراقبة حرمت "المعزول"من السؤال عن مصير الإخوان
أسرار 45 دقيقة قضاها "مرسى" مع أسرته لأول مرة منذ ثورة يونيو..ظهر بصحة جيدة وأكد لزوجته انتظام الوجبات الغذائية..سأل عن أقاربه ولم ينطق لفظ "الشرعية"..ضيق الوقت والمراقبة حرمت "المعزول"من السؤال عن مصير الإخوان

كتب محمود عبد الراضى - كامل كامل - أحمد عرفة -ـ أماني الأخرس

45 دقيقة، قضاها الرئيس المعزول محمد مرسى مع أسرته لأول مرة منذ عزله عن الحكم، إبان ثورة شعبية أطاحت بحكم جماعة الإخوان، بعد فشلها فى إدراة شئون البلاد، حيث تم القبض على "مرسى" لتورطه فى عدة قضايا ما بين التحريض على العنف والإرهاب والتخابر مع دول أجنبية.

الساعة إلا ربع التى قضها "مرسى" مع أسرته سبقتها تحضيرات كثيرة من فريق دفاعه وأسرته، الذين تقدموا بطلبات للجهات المعنية للسماح لهم بهذه الزيارة، التي جاءت تزامناً مع تناثر شائعات مفادها سوء الحالة الصحية لـ"مرسي" بالسجن، إلا أن الزيارة قطعت بكذب هذه الشائعات.

الدقائق الخمس وأربعون، حملت العديد من الملفات والموضوعات التي تحدث فيها "مرسي" مع أسرته، سواء في الجانب الاجتماعى أو السياسى، حيث بدأ الرئيس المعزول بالسؤال عن أحوال أولاده، وأقاربه فى قريته بمحافظة الشرقية.

"مرسى"، أكد لأسرته أن صحته جيدة، وأنه لا حقيقة لما تناثر من شائعات حول سوء حالته الصحية، وأنه يتم تقديم الوجبات الغذائية له بانتظام داخل السجن، فضلاً عن شراءه بعض المأكولات من "الكانتين" بموجب الأموال التى يتم إيداعها له فى خزينة السجن من قبل فريق دفاعه.

الرئيس المعزول، لم يتحدث كثيراً عن "الشرعية"، كما كان يرددها من قبل، حيث يبدو أنه استسلم للواقع، وأيقن أنه بات سجيناً يحاكم فى عدة قضايا، وأن عودته مرة أخرى للقصر، مجرد شعارات رددوها عقب القبض عليه برفقة قيادات الجماعة، وأن وعود التنظيم بالعودة مرة أخرى تبخرت.

ضيق الوقت والرقابة الأمنية التي خضعت لها الزيارة، حالت دون حديث "محمد مرسى" مع أسرته عن المشهد في الشارع، والحركات الإخوانية التى تقوم ببعض الأعمال الإرهابية من تفجيرات وغيرها، حيث اكتفى فقط بالسؤال عن بعض المقربين من أسرته والاطمئنان عليهم.

وطالب "مرسى"، أسرته وفريق دفاعه بتكرار الزيارة كلما سمحت لهم الظروف، وإحضار بعض المتعلقات الشخصية من ملابس وبعض الأدوية التى يتناولها باستمرار.

بدورها، نشرت أسرة الرئيس المعزول محمد مرسى، بيانا عن تفاصيل الزيارة التى تمت بين أسرته وفريق المحامين معه داخل محبسه، ذكرت فيه أن حالته الصحية جيدة. 

وقال بيان أسرة مرسى: "الحمد لله، تمكنت حرم محمد مرسى وابنته الشيماء ومحاميه الشخصى عبد المنعم عبد المقصود من لقائه داخل مقر احتجازه، فى زيارة استمرت لـ 45 دقيقة".

 وأشارت أسرة المعزول فى بيانها إلى الزيارة فى مجملها دارت فى سياق الاطمئنان عليه وعلى أحواله المعيشية وحالته الصحية، وأحوال أسرته المعيشية فى المقابل.

 وأكد البيان أن مرسى تسلّم بعض الملابس والمتعلقات الشخصية، ووجهت الشكر لمن ساعدهم على الزيارة التى وصفوها بالناجحة، والتى اطمأنوا خلالها عليه، حيث يأتى بيان أسرة مرسى بعد حملة شنتها الإخوان على صفحات التواصل الاجتماعى، زعموا فيها تعرضه صحة الرئيس المعزول سيئة وأنه يعانى بل وحرضت الأمم المتحدة على إرسال فريق طبى له للكشف عليه.

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع