أخبار عاجلة
أمريكا تتجه لسحب 4 آلاف جندي من أفغانستان -

متلازمة "أيلر دانسلون" تمنع طفل من الالتحاق بالتعليم الخاص.. إدارة المدرسة لوالده: شكله أكبر من سنه وهيخوف الأطفال.. ويرد: "سأقدم اعتذار رسمى لو فيه حاجه فى ذهنه".. والمديرة ترد: الطفل لم يجتز اختبار القدرات


كتبت – شرويت ماهر

"لم يكن يعلم أن مرضه الذى ميزه به الله عن غيره من الأطفال، سيكون سببا أو عقبة فى التحاقه بمدرسة ليبدأ حياته التعليمية كغيره من الأطفال، خاصة وأنه لا يعانى من أى مشاكل فى الذكاء، أو أى أزمات تعيقة عن التعلم مثل باقى الأطفال فى عمره، فأزمته كلها لا تتعدى التأثير على مظهره الذى اختاره الله له".

 

الطفل محمود عماد محمود، يبلغ من العمر 4 سنوات، مصاب بمتلازمة تدعى "أيلر دانسلون"، وهى عبارة عن طفرة وراثية تؤثر على ليونة العظام وشكل الجلد ولكن ليس لها أى تأثير على الوظائف الحيوية للجسم أو القدرات الذهنية للطفل.

الطفل محمود
الطفل محمود

 

بدأت مشكلة الطفل محمود، عندما وصل للسن الطبيعى لدخول المدارس وأخذه والده السيد عماد محمد للتقديم بمدرسة الطبرى  الخاصة للغات بالمريوطية، والتى سبق والتحقت بها أخته.

 

وقال السيد عماد، والد الطفل محمود، لـ"اليوم السابع"، إنه شعر منذ الوهلة الأولى بتعنت من قبل المدرسة بسبب شكل الطفل، وهو ما تأكد عندما رفضت مديرة المرحلة بالمدرسة قبول الطفل بعد على الرغم من خضوعه لامتحانات القبول كغيره من الأطفال.

الطفل محمود وأخته
الطفل محمود وشقيقته

 

واستطرد والد الطفل قائلا: "أول مرة روحنا كان الكلام لفظا، حيث كتبت الفاضلة مديرة المدرسة أن الولد شكله أكبر من سنه وهيخوف الأطفال الصغيرين وهيأثر عليهم وعليه نفسيا، فبنصحكم تدخلوه مدرسة للحالات الخاصة".

 

وعلى الرغم من تأكيد أسرة الطفل للمدرسة، على أن الطفل من الناحية الذهنية مثله مثل باقى الأطفال فى نفس عمره ويحفظ القرآن ويستطيع العد ويتصرف بلباقة ويتابع القنوات التليفزيونية وأفلام الكارتون كغيره من الأطفال واستجابته جيدة.

صورة اخرى للطفل محمود
صورة أخرى للطفل محمود

 

إلا أن كل تأكيدات الأسرة لم تلق أى رد فعل من قبل المدرسة، وطلبت من الوالد إحضار شهادة طبية تثبت أن سلوك الولد فى المستقبل وتعامله مع الأطفال سيكون جيدا.

 

وبالفعل استطاع الوالد إحضار شهادة صحية من أحد المستشفيات الحكومية التى أثبتت أن القدرات الذهنية للطفل سليمة تماما، ولكن أصرت إدارة المدرسة وخاصة مديرة المرحلة على موقفها برفض قبول الطفل وطلبوا التقديم للطفل فى مدرسة للحالات الخاصة بداعى أن شكل الطفل ممكن أن يصيب زملاؤه بالخوف.

تقرير طبى من مسشتفى حكومى
تقرير طبى من مستشفى حكومى

 

وردت مديرة المرحلة إيمان عبد العزيز، على والد الطفل من خلال صفحة التواصل الاجتماعى "فيس بوك" قائلة: "السلام عليكم، أولا أنا مديرة رياض الأطفال اللى الأستاذ عماد بيتكلم عنها وهذا الكلام عارى تماما من الصحة، أنا لم أقول أن الطفل منظره يخوف الأولاد ولم يصدر منى أى كلام بهذا الشكل، فالطفل من خلق الله".

رد مديرة المرحلة السيدة ايمان
رد مديرة المرحلة إيمان

 

وتابعت فى ردها :"المدرسة بتتبع خطوات فى التقديم لابد من اجتيازها والطفل لم يستطع الاختبار الخاص بالقدرات والتعامل بعيد عن أمه، عندما حاولت المدرسة إجراء الاختبار له بكى بشكل هيستيرى ولم نستطع أبعاده عن أمه على مدار أكثر من يوم من حضور الطفل والأم".

 

وأضافت مديرة المدرسة: "أنا لم أقول لفظًا يخوف نهائيا، أنا من البداية قلت لأم الطفل مش هقدر أقبله"، مؤكدة على أن المشكلة ليست فى الشكل فقط، وأنها تحرص على تنفيذ الإجراءات المتبعة فى المدرسة.

رد مديرة المرحلة
رد مديرة المرحلة

 

واختتم السيد عماد محمد والد الطفل كلامه قائلا: "أنا مستعد توقيع الكشف الطبي على ابنى لو فيه حاجه فى ذهنه وذكاءه تمنع تماما دخوله المدرسة هنزل لهم اعتذار رسمى فى كل الجرايد الورقية الحكومية، وأعمل لهم صفحة ممولة على حسابى الخاص كمان، ولو الولد مفيهوش حاجه مش هقبل بأقل من استقالة مديرة المرحلة دى واعتذار من صاحب المدرسة عن سوء اختياره للناس اللى شغالين معاه" - بحسب قوله.

شكوى والد الطفل
شكوى والد الطفل

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع