أخبار عاجلة

قبل المحطة الأخيرة للثانوية العامة.. قطار "البوكليت" يهزم "شاومينج".. النواب يشيدون بإجراءات الحكومة فى التصدى لظاهرة التسريب.. ويؤكدون: لا غش بعد اليوم وتضافر الجهود سبب نجاح الوزارة ويجب منع الظاهرة نهائيا

قبل المحطة الأخيرة للثانوية العامة.. قطار "البوكليت" يهزم "شاومينج".. النواب يشيدون بإجراءات الحكومة فى التصدى لظاهرة التسريب.. ويؤكدون: لا غش بعد اليوم وتضافر الجهود سبب نجاح الوزارة ويجب منع الظاهرة نهائيا
قبل المحطة الأخيرة للثانوية العامة.. قطار "البوكليت" يهزم "شاومينج".. النواب يشيدون بإجراءات الحكومة فى التصدى لظاهرة التسريب.. ويؤكدون: لا غش بعد اليوم وتضافر الجهود سبب نجاح الوزارة ويجب منع الظاهرة نهائيا

كتب ـ هشام عبد الجليل

أشاد أعضاء لجنة التعليم بمجلس النواب، بالجهود المبذولة فى منع تسريب امتحانات الثانوية العامة هذا العام، يسواء من خلال تطبيق نظام" البوكليت"، أو تشديد الرقابة على عمليات نقل الأسئلة من وإلى اللجان، وأن تكاتف الجهود هو السبب الحقيقى فى عدم التسريب والحد بشكل كبير من ظاهرة الغش داخل اللجان.

 

ولم يتبقى سوى يوم واحد فقط على انتهاء امتحانات الثانوية العامة" السبت المقبل" وحتى هذه اللحظة نجحت الوزارة فى التصدى لظاهرة التسريب والغش، مؤكدين على أن قانون الغش سيكون له دور أيضا فى القضاء على ظاهرة الغش نهائيا بجانب استحداث عدد من الأساليب الحديثة للقضاء على هذه الأزمة.

 

قال النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن وزارة التربية والتعليم نجحت فى التحدى الذى دخلته باستخدام نظام البوكليت، وأوقفت صفحات الغش وتسريب الامتحانات وقضت على ظاهرة شاومينج.

 

وأيد "بركات"، نتائج استطلاع الرأى الذى أجراه مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لرئاسة مجلس الوزراء، بأن 40% من أولياء الأمور أبدوا تأييدهم لنظام امتحانات الثانوية العامة الجديدة "البوكليت"، قائلا: "هذا النظام جيد ويُطبق فى عدة دول، منها اليابان التى تحتل ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ 31 عالميا فى جودة التعليم، وتعتمد فى تعليمها على التطبيق لا الحفظ".

 

وأوضح عضو لجنة التعليم بمجلس النواب فى بيانه، أن هذا النظام سيساعد الطلاب على الابتعاد عن أسلوب الحفظ والتلقين، ويسهم فى خروج أجيال جديدة من الشباب المؤهلين لسوق العمل، إذ يملكون الكفاءة التى تؤهلهم للتنافس فى مجال العمل، بسبب وعيهم وفهمهم الكامل للمعلومات قبل حفظها، معبرا عن أمله فى أن تسعى الوزارة دائما لتطبيق كل الأنظمة التى تفيد التعليم وتكون فى مصلحة الطالب.

 

ومن جانبها أشادت الدكتور ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، بالجهود التى تم بذلها هذا العام فى اطار منع تسريب الامتحانات والحد من ظاهرة الغش، وأن هذا يعود إلى الجهود المبذولة من قبل الجهات السيادية فى تأمين وصول الأسئلة للجان وخروجها من المطابع بجانب الطباعة نفسها، بالاضافة لنظام"البوكليت" الذى يعد من اهم العوامل التى ساهمت فى هذا الموضوع.

 

وأوضحت ماجدة نصر، أن الوزارة بذلت جهود عالية فى تأمين وصول الامتحانات للجان الفرعية واستبعاد كل الأشخاص الذين دارت حولهم الشبهات فى تورطهم فى قضية التسريب وهذا يعد نجاح يحسب للوزارة وللحكومة بصفة عامة، وعلى الوزارة أن تبحث آليات جديدة أكثر صرامة فى التصدى لهذه الظاهرة والقضاء عليها بشكل نهائى سواء التسريب أو الغش فى اللجان.

 

وأشارت عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إلى عن الوزارة ستدرس فى السنوات المقبلة أساليب أخرى لتامين امتحانات الثانوية العامة وعدم تسريبها مرة آخرى بشكل نهائى، وأن تكاتف الجهود بين اللجنة والوزارة والجهات السيادية هى التى جعلت الامتحانات تخرج بهذا الشكل المشرف الذى لم يشهد انتهاكات سوى القليل منها.

 

ونوهت ماجدة نصر إلى إن تعاون وزارة التربية والتعليم، مع العديد من الجهات فى التجهيز للامتحانات بالإضافة إلى نظام البوكليت هما السبب الرئيسى فى القضاء على ظاهرة تسريب الامتحانات، قائله: "شاومينج بيغشش سنوية" انتهى للآبد.

 

وفى نفس السياق ذاته قال النائب هانى اباظة، وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، أن الوزارة تعاونت مع العديد من الجهات فى مقدمتها الاستماع لمقترحات أعضاء لجنة التعليم ولهذا كان النجاح حليفها هذا العام ولم يكن هناك تسريب الامتحانات الثانوية العامة والحد من ظاهرة الغش.

 

وأضاف أباظة، انه بجانب التعاون المشترك بين كافة المؤسسات وتطبيق نظام"البوكليت" الذى له العديد من المزايا بجانب التصدى لظاهرة تسريب الامتحانات فهو يسهل الامتحانات على الطلاب والمصححين أيضا حيث يساعدهم على الإجابة بشكل منظم ويوفر وقت المصححين، وهو يعد بداية جديدة للتعليم فى مصر بعيدا عن الحفظ من خلال الاعتماد على الفهم لقياس قدرات الطالب.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع