أخبار عاجلة

مقالات الصحف.. مكرم محمد أحمد: لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟.. جلال عارف: المعركة الصعبة ضد إرهاب مهزوم.. محمد أمين: تم البدر بدرى.. عباس الطرابيلى: جنيهات قليلة رغم تكلفتها الكبيرة


إعداد - أحمد سامح

يرصد "اليوم السابع" للقراء الأعزاء أبرز ما كتبه كبار الكتاب فى الصحف المصرية المختلفة، اليوم الخميس، حول العديد من القضايا والملفات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها.


 

الأهرام

مكرم-محمد-أحمد

 

مكرم محمد أحمد يكتب: لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟
 

يؤكد الكاتب أن الخوف من "سلطة متربصة" لم يكن سبب امتناع المواطنين عن المشاركة فى التظاهرات التى خرجت الجمعة الماضية اعتراضا على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، لأنهم يدركون جيداً فحوى الدعوات ومن وراءها سواء الإخوان أو الأحزاب الهشة، مشيراً إلى أن مناقشات مجلس النواب للاتفاقية، أظهرت أن معرفة الحقيقة لم تكن هى هدف زمرة المعارضة التى أصرت على "الزيطة والزمبليطة" واتهامات التخوين والعمالة والصراخ والنباح.

 

 

مرسى-عطا-الله

مرسى عطا الله: فات الأوان.. رسالة للجرذان!
 

يشدد الكاتب على أن العمليات الإرهابية المتكررة فى مصر، تتطلب حذرا دائما من المواطنين ورفع حالة الوعى العام، والتأكد من أن كل شىء يتعلق بجمع المعلومات وتأمين المقار والمسارات يجرى حيث ينبغى، موضحاً أن تيار الوعى العام فى مصر قد سجل فى السنوات الأخيرة انتصارات مبهرة لصالح استمرار الحياة ضد تجار الموت ولصالح استمرار رايات الأمل، متابعاً: كل ما يجرى على أرض مصر ــ الآن ــ من صمود وبناء وتنمية هو رسالة واضحة وصادقة لهؤلاء الأشرار ليس فقط بأنهم لن ينجحوا وإنما أيضا بأنه قد فات الأوان ولم يعد لأمثالهم أى مكان فى المعادلة المصرية.


 

الأخبار

جلال-دويدار

جلال دويدار يكتب: هل تتحقق انفراجة "للفتنة".. باتفاق لقاء الصدفة؟

تحدث الكاتب عن اللقاء الذى جمع بين رجلى الأعمال السياحيين حسام الشاعر وكامل أبو على ووزير السياحة يحيى راشد، بالمصادفة خلال حضور كل منهم لحفل إفطار بأحد الفنادق الشهيرة بالقاهرة، موضحاً أن هذه اللقاء كان سببا فى انفراجة كبيرة لأزمة السياحة، وخطوة البداية لانتهاء فتنة قطاع السياحة الذى يعانى من آلام الانحسار وتصاعد الخلافات والمشاحنات وغياب انسجام وتآلف نسبة غير قليلة من قيادات السياحة مع وزير السياحة يحيى راشد.

 

جلال عارف

 

جلال عارف يكتب: المعركة الصعبة.. ضد إرهاب مهزوم
 

أشار الكاتب إلى الضربات الساحقة التى وجهتها قواتنا المسلحة خلال الأيام الماضية لعصابات الإرهاب فى سيناء، وفشل محاولات هذه العصابات لاستهداف جنودنا البواسل، مؤكداً أن مصر كانت على حق منذ البداية فى تبنيها لسياسة التصدى للإرهاب والدول الداعمة له، وأنه بعد تفكك وانهيار دولة الدواعش فى سوريا والعراق سيكون الدور على الدول الأوروبية التى ينتمى إليها العديد من "العائدين من سوريا".


 

المصرى اليوم

حمدى رزق

حمدى رزق يكتب: رسالة القائد العام للقوات المسلحة

ألمح الكاتب إلى إشادة الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بالدور الوطنى لرجال القوات المسلحة الذين يواصلون الليل بالنهار ويثبتون كل يوم أنهم على قدر المسئولية التى يحملون أمانتها فى حماية الشعب المصرى واقتلاع جذور الإرهاب والتطرف، مؤكداً أن هذه الإشادة رسالة بعلم الوصول إلى كل ضابط وصف وجندى يقف حامياً على الحدود، رسالة بعلم الوصول ترد كيد الكائدين، إنهم يكيدون كيدا، ترد غائلة المجرمين، وتثبت المرابطين.

 

محمد-أمين

محمد أمين يكتب: تمّ البدر بدرى!
 

تحدث الكاتب عن اختلاف انطباعات المواطنين عن شهر رمضان هذا العام، فقد يكون سهلاً عند شخص وصعبا لدى الآخر، وهو ما سيظهر خلال المعايدات المتبادلة خلال الايام المقبلة، مؤكداً أن شهر رمضان بالنسبة له كان الأصعب سياسياً واقتصادياً، بسبب الابتعاد عن الروحانيات والانشغال بالعديد من القضايا منها: مناقشة تيران وصنافير، وأزمة قطر، وقضية الإصلاح الاقتصادى وما تبعه من تضخم وانفلات فى الأسعار.


 

الشروق

عماد الدين حسين

 

عماد الدين حسين يكتب: لا تفهموا الرسالة خطأ
 

طالب الكاتب الحكومة المصرية بعدم الانخداع من إعلان الرئيس الأمريكى دائماً بعدم اهتمامه بقضية حقوق الإنسان، على أنها سياسية متبعة من الأمريكان، لأن أمريكا تستخدم ورقة حقوق الإنسان دائماً فى الوقت المناسب للضغط على الحكومات، مؤكد أن الحكومة المصرية ستستريح لفترة من صراع البيت الأبيض والبيانات التى كانت لا تتوقف من إدارة أوباما بشأن هذا الملف، لكن عليها أن تراهن على المستقبل، وتشترى رضا مواطنيها لأنهم هم الأصل وهم الباقون، وليس أى إدارة أمريكية.

 

فهمى هويدى

 

فهمى هويدى يكتب: حقوق الناس وحقوق الدولة
 

تساءل الكاتب عن مدى جدية استرداد الدولة لحقوقها من خلال حملتها على الأراضى المنهوبة، دون الاهتمام بحقوق المواطنين فى الاستقرار والأمان، مشيراً إلى قضية المقاهى المتواجدة فى العديد من الأحياء الهادئة التى تكبد سكانها العديد من الآلاف وسنوات الغربة من أجل أن يقطنوها، حيث عادت المقاهى للعمل مرة أخرى بعد إغلاقها بسبب القرار الصادر بالتصالح وتقنين أوضاعهم، وهو تقنين للخطأ.

 

وأضاف الكاتب "الخلاصة أن الأثرياء والمغامرين وأصحاب النفوذ كسبوا الجولة، فى حين أن الضحية والخاسر الأكبر فى المشهد كانوا السكان الذين يعدون بمئات الآلاف فى كل حى، وهم الذين راهنوا على هدوء تلك الأحياء وعلى احترام القانون والنظام العام فيها".


 

الوفد

عباس-الطرابيلى

 


عباس الطرابيلى يكتب: جنيهات قليلة.. رغم تكلفتها الكبيرة

تحدث الكاتب عن كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسى فى إفطار الأسرة المصرية، التى تؤكد مدى شعور الرئيس بمعاناة الناس مع هذا الغلاء المتصاعد، حيث أصدر توجيهات بزيادة حصص التموين ورفع الزيادات فى المعاشات، مشيراً إلى أن الزيادات المتوقعة فى التموين والمعاشات ستكلف الدولة المليارات، حيث زيادة حصة الفرد فى التموين من 21 إلى 50 جنيهاً، ستكلف الدولة 85 مليار جنيه، وهو ما يقارب ضعف المقرر فى الموازنة السابقة.

 

بهاء الدين أبوشقة

بهاء أبو شقة يكتب: المحافظون والأزمة السكانية
 

ناقش الكاتب كيفية إيجاد حلول ومقترحات لحل المشكلة السكانية، خاصة فى ظل تفعيل دور المحافظين داخل محافظاتهم وأهمية تنمية الموارد، موضحاً أن التضخم السكانى يمكن معالجته بالتركيز على إنشاء المدن الجديدة المتكاملة من حيث المرافق، والابتعاد عن التركيز على الوادى لما يتبعه من تعدى على الأراضى الزراعية، بالإضافة إلى نقل أفرع الوزارات والمصالح الحكومية إلى المدن الجديدة لتقليل الضغط على المدن الكبرى القديمة خاصة القاهرة.


 

اليوم السابع

عبد الفتاح عبد المنعم

عبد الفتاح عبد المنعم يكتب: السرطان الإسرائيلى وراء كراهية العرب للأمريكان

أكد الكاتب أن إسرائيل هى السبب الدائم والرئيسى فى العداء بين الشعوب العربية والإسلامية وبين الولايات المتحدة الأمريكية، لأن أمريكا قبل إعلان السرطان الإسرائيلى فى فلسطين المحتلة كانت هى أرض الأحلام والدولة الصديقة لدول وشعوب المنطقة العربية، موضحاً أن بعد إعلان دولة إسرائيل أصبح نفوذ الكيان الصهيونى قوياً جداً داخل أمريكا، وهو ما وصل لتحكم إسرائيل فى بعض القرارات الأمريكية.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع