أخبار عاجلة
البرلمان العربي يدشن مركز مكافحة الإرهاب -

"قطر إرهابية".. هل يجرؤ الغرب على تحرك رسمى ضد الدوحة بعد "انتفاضة الخليج".. واشنطن تقترب من "رصاصة الرحمة" فى علاقات البلدين.. دعم الإرهاب يدفع باريس لمواجهات مفتوحة.. وهجمات لندن تدفع بريطانيا لمراجعات واسعة

"قطر إرهابية".. هل يجرؤ الغرب على تحرك رسمى ضد الدوحة بعد "انتفاضة الخليج".. واشنطن تقترب من "رصاصة الرحمة" فى علاقات البلدين.. دعم الإرهاب يدفع باريس لمواجهات مفتوحة.. وهجمات لندن تدفع بريطانيا لمراجعات واسعة
"قطر إرهابية".. هل يجرؤ الغرب على تحرك رسمى ضد الدوحة بعد "انتفاضة الخليج".. واشنطن تقترب من "رصاصة الرحمة" فى علاقات البلدين.. دعم الإرهاب يدفع باريس لمواجهات مفتوحة.. وهجمات لندن تدفع بريطانيا لمراجعات واسعة

كتبت : ريم عبد الحميد ـ رباب فتحى ـ أحمد علوى

فى تحرك حاسم ورد فعل قوى على استمرار إمارة قطر فى نهجها الموالى للتنظيمات والكيانات الإرهابية داخل الدول العربية، وتبنيها أجندة هدم وتخريب المنطقة ونشر سيناريوهات الفوضى، أقدمت كلاً من مصر والمملكة العربية السعودية الإمارات والبحرين وغيرها على قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، الأمر الذى وضع المجتمع الدولى أمام تحديات جديدة تفرض على الدول الكبرى اجراء مراجعة عاجلة ودقيقة لملف العلاقات مع قطر.

 

وفى الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، أقدمت الدول العربية الكبرى على قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة بما فى ذلك غلق منع حركة السفر وغلق الحدود والمجال الجوى مع الدوحة، وذلك لترويج قطر أفكار وأهداف تنظيم القاعدة وداعش ودعمها الكيانات الإرهابية والعمليات التخريبية المختلفة فى دول سيناء وغيرها من دول المنطقة وتشكيلها تهديداً حقيقياً على الأمن القومى العربى.

 

وبعد الخطوة العربية الجريئة على صعيد الحرب على الإرهاب، والتى من شأنها الحد من مصادر دعم وتمويل التنظيمات الإرهابية التى توفرها الحكومة القطرية، تتزايد الدعوات داخل العديد من عواصم الدول الغربية ودوائر صنع القرار فى الدول الكبرى لمراجعة مواقفها وعلاقاتها بشكل شامل مع قطر.

 

وفى واشنطن، تقترب إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب من إدراج قطر على قوائم الدول الراعية للإرهاب وذلك بالتزامن مع تحركات الكونجرس لتضييق الخناق على الإمارة المعزولة عربياً وإقليمياً، والتى تتزامن مع تقارير إعلامية تشير إلى دارسة مسئولو وزارة الدفاع "البنتاجون" سحب قاعدة العديد العسكرية من قطر.

 

وقبل يومين، حذرت مجلة "فورين بوليسى" الأمريكية فى تقرير لها، الإدارة الأمريكية من تبنى الإمارة سياسات تقوض مصالح واشنطن فى المنطقة، ومن دعمها للقوى المزعزعة للاستقرار فى الشرق الأوسط.

 

وقالت المجلة فى تقريرها، إنه على الرغم من أن قطر تعتمد تماما على أمريكا لتحقيق أمنها، إلا أنها على مدار أكثر من 20 عاما قد تبنت بشكل منهجى عدد من السياسات ليس فقط التى فشلت فى تعزيز المصالح الأمريكية فى الشرق الأوسط، بل أنها فى قضايا كثيرة قد قامت بتقويض تلك المصالح بشكل فعال.

 

وتطرقت المجلة إلى لقاء ترامب بعدد من قادة الدول العربية خلال زيارته للسعودية، وكان أحد الأهداف المهمة للقاء ترامب بالقادة العرب والمسلمين تشجيعهم على تحمل مزيد من الأعباء فى الدفاع عن المصالح المشتركة، لاسيما فى محاربة تهديدات الإرهاب وإيران. ونصح ترامب بأن يجعل قطر واحدة من أهم أولوياته فى هذا الشأن.

 

وذهبت المجلة إلى القول بأن قطر هى نموذج للأصدقاء "ذوى الوجهين"، وسعت باستمرار إلى تحقيق ذلك فيما يتعلق بالولايات المتحدة. فمن ناحية، هى طرف موثوق به يستضيف بعض من المنشآت الأمريكية الأكثر أهمية فى الشرق الأوسط. لكن من الناحية الأخرى هى الداعم الرئيسى سياسيا وماليا وفكريا عبر فضائيتها الجزيرة، لبعض من أكثر القوى الراديكالية الخطيرة المزعزعة للاستقرار فى المنطقة.

 

وتابعت فورين بوليسى قائلة، إن لائحة الاتهام ضد قطر طويلة للغاية لسردها بالكامل. لكن بعض المقتطفات منها سيئة بما يكفى. وتحدثت عن دعمها لحركة حماس على مدار سنوات وكيف أنها كانت ممولها الأكثر أهمية والملاذ الأمن لقيادتها، مشيرة إلى أن القطريين قد وضعوا رهانهم على الإسلاميين المتبنيين للعنف فى غزة الملتزمين بتدمير إسرائيل.

 

واستعرضت المجلة فى تقريرها دور قطر فى تمويل جماعة الإخوان الإرهابية حكومة المعزول محمد مرسى الإخوانية التى وصفتها بـ"الكارثية" فى تاريخ مصر. وبعد الإطاحة بها عبر ثورة شعبية فى عام 2013، مضت فى طريقها لتقويض استقرار نظام الرئيس عبد الفتاح السيسى ومحاولة نزع الشرعية عنه، ووضعت الجزيرة والمنابر الإعلامية المدعومة من الدوحة فى خدمة الإخوان مع الترحيب بقادة التنظيم فيها.

 

ومن واشنطن إلى باريس، تسود حالة من الترقب داخل قصر الإليزية فى متابعة لآخر تطورات المشهد العربى، واجماع الدول العربية المتواصل على ضرورة التصدى لدور قطر التخريبى فى المنطقة، وسط توقعات بمواجهة حتمية بين باريس والدوحة بسبب دعم الأخيرة للتنظيمات الإرهابية، خاصة أن الرئيس الفرنسى الشاب إيمانويل ماكرون تعهد قبل فوزه بالانتخابات الأخيرة بالتصدى للدور القطرى فى المنطقة ووضع حداً لنهاية النفوذ المالى لإمارة قطر داخل بلاده.

 

كان ماكرون قد أكد أن بلاده ستتبنى موقفا مختلفا من الدوحة وتوسعة جبهة مواجهة الإرهاب داخل الشرق الأوسط والذى طالت نيرانه عواصم أوروبية عدة بينها باريس.

 

وبعد تأكد إصابة اثنين من مواطنيه فى هجوم لندن الأخير الذى وقع أمس، يتوقع مراقبون إقدام الرئيس الفرنسى على تنفيذ الوعد الذى قطعه على نفسه خلال حملته الانتخابية، والتصدى للنفوذ القطرى الذى تسلل إلى دوائر الاقتصاد الفرنسى خلال ولايتى الرئيسين فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزى. 

 

وفور توليه منصبه، بدأ ماكرون، الكشف عن تفاصيل خطته لمواجهة الإرهاب والتى تعهد فى بدايتها بشن حربا لا هوادة فيها على التنظيمات الإرهابية وقطع الطرق أمام الدول الراعية للمليشيات المسلحة سواء بالمال أو السلاح.

 

وعقد ماكرون، مع مجلس الدفاع الوطنى فى قصر الإليزيه، بحث خلاله تداعيات حادث لندن الإرهابى الذى خلف وراءه 60 قتيلا ومصابا بينهم فرنسيان وأكد اعتزامه تشكيل قوة تدخل ضد تنظيم داعش بتنسيق بين أجهزة الاستخبارات لرصد تحركات التنظيم والدول الداعمة له.

 

وفى الوقت الذى تواصل فيه الدوحة بث سمومها عبر فضائية الجزيرة ومن خلال إيواء التنظيمات الإرهابية وفى مقدمتها جماعة الإخوان، يتوقع مراقبون مواجهة محتملة بين باريس والدوحة تشمل مراجعة شاملة ودقيقة لعلاقات البلدين، خاصة أن الرئيس الشاب اتهم الدوحة صراحة بتمويل ودعم الإرهاب قبل انتخابه ، قائلاً: "قطر ممولة للإرهاب، وفيها أشخاص كثيرون يعملون على تدعيم التطرف والأعمال الإرهابية التى تلحق بفرنسا فى نهاية المطاف".

 

وتسود العلاقة بين فرنسا وإمارة قطر، حالة من التوتر منذ الأشهر الأخيرة لولاية الرئيس الفرنسى السابق فرانسوا هولاند وحتى الآن رغم ما جمع بين الدوحة وباريس من علاقات قوية على صعيد الاقتصاد والاستثمارات فى ولاية ساركوزى والسنوات الأولى من ولاية هولاند.

 

وعلى الرغم من وقوفها فى الصفوف الأولى للدول الراعية للإرهاب والتى تقدم لرموزه وعناصره التمويل والمنصات الإعلامية المختلفة، إلا أن بريطانيا تقترب بقوة من اجراء مراجعة دقيقة لعلاقتها مع قطر والتى تتشعب لتشمل صلات أكثر تعقيداً مع جماعة الإخوان الإرهابية التى يقيم أغلب قيادات تنظيمها الدولى داخل العاصمة البريطانية لندن.

 

وبعد تعرضها لثلاث هجمات إرهابية على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، والتى كان آخرها هجوم لندن الذى وقع أمس وخلف ٦٠ قتيلا ومصابا، وبعد تأكد وقوف قطر وراء دعم وتمويل الكيانات الإرهابية فى الشرق الأوسط، وفى مقدمتها داعش والإخوان، تقترب بريطانيا من وضح حد لفضائح مسئولى الدوحة وجرائم الفساد التى ارتكبوها على أراضيها

 

ويرى مراقبون، أن الانتخابات البريطانية المرتقبة، والتى تخوضها رئيسة الوزراء تريزا ماى آملاً فى تجديد شرعيتها قبل مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبى ، ستدفع بطبيعة الحال المملكة المتحدة إلى اجراء مراجعة فى علاقاتها مع قطر لاحتواء الرأى العام البريطانى الغاضب، خاصة بعدما تزايدت الاتهامات الموجهة إلى بريطانيا من قبل العديد من الدول من بينها روسيا بشأن رعايتها وتمويلها الإرهاب، فى واقعة مجلس الأمن الشهيرة التى ألمح فيها  مندوب روسيا فلاديمير سافرونكوف منتصف أبريل الماضى، إلى تورط بريطانيا فى هجمات كنائس طنطا والإسكندرية التى وقعت فى احتفالات أحد السعف، وقال سافرونكوف خلال اجتماع للمجلس الحكومة البريطانية تأوي وتدعم المليشيات والجماعات الإرهابية التى نفذت هجوماً ضد الكنائس فى أحد الشعانين (السعف)"، فى إشارة إلى التفجيرات التى ضربت كنيستى طنطا والإسكندرية قبل أيام.

 

وبخلاف ذلك تقترب قطر من إدانة مدوية أمام ساحات القضاء البريطانى بعد الكشف عن تورط رئيس وزرائها السابق حمد بن جاسم فى قضية فساد كشفت خيوطها قبل أكثر من عام الصحافة البريطانية بعد نشر تقارير عن محاولات الدوحة التسلل إلى بنك باركليز البريطانى والسيطرة عليه مستغلة فى ذلك أجواء الأزمة المالية العالمية التى وصلت ذروتها 2008، ألقت بظلالها على العديد من الكيانات الاقتصادية والمصرفية ومن بينها البنك البريطانى الشهير.

 

كانت مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، قد اتخذوا فى الساعات الأولى من صباح اليوم قرار بقطع العلاقات الدبلوماسية رسمياً مع قطر رداً على استمرار نهجها التخريبى وإيوائها ورعايتها التنظيمات والجماعات الإرهابية وفى مقدمتها تنظيم الإخوان وداعش والقاعدة. وعلى مدار الساعات الماضية ، امتدت قائمة الدول المقاطعة لإمارة قطر لتشمل اليمين وليبيا وجزر المالديف وغيرها من الدول.

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع