أخبار عاجلة

بالإنفوجراف.. "الإحصاء" يعلن الأرصدة المتاحة من السلع الغذائية.. 81.3 ألف طن أرز مستورد و9.8 ألفا محليا تكفى لمدة 3 أشهر.. توفير 1.2 مليون طن سكر يكفى لـ5 أشهر.. واكتفاء ذاتى 9 أشهر من القمح بـ1.52 ألف طن


كتبت هبة حسام

كشف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، عن موقف أرصدة السلع الغذائية الأساسية المتاحة خلال شهر مايو ومدة كفايتها، حيث أعلن الجهاز وجود نحو 1.262 مليون طن من السكر بين كميات منتجة محلياً وكميات أخرى متعاقد عليها فى شحنات من الخارج.

 

ولفت الجهاز فى نشرته المعلوماتية لشهر مايو، التى حصل "اليوم السابع" على نسخة منها، إلى أن هذه الكمية المتاحة من السكر تكفى لمدة من 1-5 أشهر، مشيرا إلى وجود رصيد متاح من القمح بمقدار 1.52 ألف طن يكفى لمدة 1-9 أشهر.

 

وأعلن الجهاز خلال نشرته الإحصائية، الكميات المتاحة من الزيت، والبالغة 2.793 ألف طن، تكفى لمدة 3-4 أشهر، لافتا إلى الرصيد المتوفر من الأرز، حيث أعلن جهاز الإحصاء وجود 81.395 ألف طن من الأرز المستورد، و9.845 ألف طن من الأرز المحلى.

 

وذكرت النشرة أن الكميات المتاحة من الأرز سواء المحلى أو المستورد تكفى لمدة 1-3 أشهر، وفى سياق متصل أوضح الجهاز، أنه تم الإعلان عن موقف الأرصدة المتاحة من السلع الغذائية الأساسية، وفقا للبيانات الواردة من الشركة القابضة للصناعات الغذائية.

 

يذكر أن النشرة المعلوماتية هى نشرة إحصائية شهرية، يصدرها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، ويحرص من خلالها على تجميع كل المؤشرات والبيانات الهامة فى المجال الاقتصادى والاجتماعى والسكانى، حسبما قال اللواء أبو بكر الجندى، رئيس الجهاز.

 

وأوضح الجندى لـ"اليوم السابع" أنه يتم خلال النشرة المعلوماتية الشهرية إتاحة آخر البيانات المرصودة فى تلك المجالات بصورة مبسطة مدعومة بالرسوم البيانية، لافتا إلى أنه باعتبار جهاز الإحصاء المصدر الرئيسى لنشر وإتاحة الإحصاءات الرسمية، نقوم بمد أجهزة الدولة، والهيئات ومجتمع الأعمال ومنظمات المجتمع المدنى ومراكز البحث وغيرهم بالمعلومات والبيانات اللازمة.

 

وأكد "الجندى" حرص الجهاز على إصدار مثل تلك النشرات المعلوماتية الهامة التى تساهم فى التخطيط والتطوير والتقييم وإعداد الدراسات ورسم السياسات واتخاذ القرارات.

 

Capture
 

 

وعلى صعيد آخر، أعلن جهاز الإحصاء الكميات المولدة والمستخدمة من الكهرباء خلال فبراير الماضى، حيث ذكر الجهاز أنه تم توليد 13.3 ميجا "كيلو وات/ساعة"، وهو ما يمثل ارتفاع فى كمية الكهرباء المولدة مقارنة بشهر فبراير 2016، والذى ولصت الكمية خلاله إلى 13.2 ميجا "كيلو وات/ساعة".

 

أما كمية الكهرباء المستخدمة، بلغت فى فبراير الماضى 11.2 ميجا "كيلو وات/ساعة"، وهو ما يمثل انخفاض عن الكمية المستخدمة مقارنة بذات الشهر من العام السابق، حيث بلغت كمية الكهرباء المستخدمة فى فبراير 2016 11.5 ميجا كيلو وات/ ساعة.

 

وعن توزيع الكهرباء المستخدمة على مستوى القطاعات، قال الجهاز فى نشرته المعلوماتية لشهر مايو، إن الاستخدامات المنزلية للكهرباء استحوذت على النصيب الأكبر من إجمالى الكمية المستخدمة 11.2 ميجا "ك.و/س" حيث بلغت نسبة الاستهلاك 42.9% بمقدار 4.8 ميجا "ك.و/س".

 

وجاء فى المركز الثانى من حيث الكميات المستخدمة للكهرباء، قطاع الصناعة الذى استهلك خلال الشهر المذكور "فبراير 2017"، 29.4% بمقدار 3.3 ميجا ك.و/س من الكمية الإجمالية، تلاه الجهات الحكومية ومرافق عامة، والتى استخدمت 1.5 ميجا ك.و/س من الكهرباء بنسبة 13.4%.

 

فى حين احتل قطاع الزراعة والرى والصرف أقل القطاعات استخداما للكهرباء خلال شهر فبراير الماضى، حيث بلغت كمية الاستخدام به 0.4 ميجا ك.و/س بنسبة 3.6% من إجمالى الكمية المستخدمة خلال هذا الشهر "11.2 ميجا ك.و/س".

 

ويوضح الرسم البيانى التالى، الكميات المولدة والمستخدمة من الكهرباء على مدار عام من فبراير 2016 وحتى فبراير 2017، علاوة على، رسم بيانى يوضح هيكل توزيع الكهرباء المستخدمة على مستوى القطاعات خلال فبراير الماضى، ومقارنته بمثيله من العام السابق.

 

 

1
 

 

2
 

 

 

 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع