أخبار عاجلة
موعد إطلاق الجزء الثالث من مسلسل «حب خادع» -

تعرف على رحلة صاحبة نوبل "مارى كورى" نحو اكتشاف الراديوم والبولونيوم

تعرف على رحلة صاحبة نوبل "مارى كورى" نحو اكتشاف الراديوم والبولونيوم
تعرف على رحلة صاحبة نوبل "مارى كورى" نحو اكتشاف الراديوم والبولونيوم

تعتبر مارى كورى من أشهر النساء اللائى توصلن إلى اكتشافات علمية مهمة على مر التاريخ، وقد كانت عالمة فيزيائية وكيميائية ورائدة فى دراسة الإشعاع، واكتشفت عنصرى البولونيوم والراديوم مع زوجها بيير كما حصلت على جائزة نوبل فى الفيزياء عام 1903، إلى جانب هنرى بيكريل كما حصلت على جائزة نوبل فى الكيمياء عام 1911.

اهتمت بشكل مكثف بعنصر الراديوم طوال حياتها، ووصفت خصائصه المختلفة واستقصت إمكاناته العلاجية، ومع ذلك فإن عملها مع المواد المشعة قتلها في النهاية حيث توفت بمرض في الدم عام 1934.

ولدت ماري كوري ماريا واسمها الحقيقى سالومي سكلودوفسكا في 7 نوفمبر 1867 في وارسو فى بولندا وكانت الأصغر بين خمسة أطفال، ولديها ثلاث أخوات وأخ، كان والدها ، فلاديسلاف ووالدتها، برونسلافا - معلمين تولوا تعليم بناتهم وكذلك ابنهم.

واستسلمت والدة كورى لمرض السل في عام 1878، وفى كتاب باربرا جولدسميث "عبقرية الوسواس: العالم الداخلي لماري كوري" (WW Norton ، 2005) لاحظت أن وفاة والدة كوري كان لها تأثير عميق على كوري ، مما أدى إلى تأجيج معركة مدى الحياة مع الاكتئاب وتشكيل وجهات نظرها فيما يتعلق بالدين.

في عام 1883 في سن الخامسة عشرة أكملت كوري تعليمها الثانوي، وأرادت كوري وشقيقتها الكبرى برونيا متابعة تعليمهن العالي ، لكن جامعة وارسو لم تقبل النساء لذا كان عليها مغادرة البلاد.

في سن 17 أصبحت برونيا كوري مربية للمساعدة في دفع تكاليف حضور أختها دروس كلية الطب في باريس، واصلت مارى كوري الدراسة بمفردها وانطلقت أخيرًا إلى باريس في نوفمبر 1891.

عندما سجلت كوري في جامعة السوربون في باريس ، وقعت على اسمها كـ "ماري" لتبدو أكثر فرنسية، كانت كوري طالبة مركزة ومثابرة ، وكانت في قمة فصلها، تقديراً لمواهبها ، حصلت على منحة ألكساندروفيتش للطلاب البولنديين الذين يدرسون في الخارج، ساعدت المنحة كوري في دفع تكاليف الفصول الدراسية اللازمة لإكمال منحها الجامعية أو الدرجات العلمية في الفيزياء والعلوم الرياضية في عام 1894.

قام أحد أساتذة كوري بترتيب منحة بحثية لها لدراسة الخصائص المغناطيسية والتركيب الكيميائي للفولاذ. ساعدها هذا المشروع البحثي على التواصل مع بيير كوري ، الذي كان أيضًا باحثًا بارعًا. تزوجا في صيف عام 1895.

في مارس 1898 صاغت مصطلح "النشاط الإشعاعى"، وأكدت أن قياس النشاط الإشعاعي سيسمح باكتشاف عناصر جديدة. وكان هذا النشاط الإشعاعي خاصية للذرة.

في يوليو 1898 اكتشفت كورى عنصر البولونيوم على اسم بولندا موطنها الأصلي. ثم الراديوم ، المشتق من "نصف القطر" ، الكلمة اللاتينية التي تعني أشعة، في عام 1902 ، نجحت في استخراج الراديوم النقي بمساعدة زوجها.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع