أخبار عاجلة
سفير روسيا يغادر موسكو عائدا إلى واشنطن -

المصلون يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من شهر شوال فى المسجد الحرام.. صور

استقبل المسجد الحرام المصلين لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر شوال الذى يتبعة الأشهر الحرم الأربعة وهي ذو القَعدة، وذو الحجَّة، والمحرم، وواحد فَرْد وهو "شهر رجب"، وأم المصلين الشيخ عبد الرحمن بن عبدالعزيز السديس، فيما بذلت رئاسة شئون الحرمين جهود كبيرة لتوفير كافة الإجراءات الاحترازية للوافدين إلى المسجد الحرام للحفاظ علىهم من عدوى  وباء فيروس كورونا المستجد.

المصلين اثناء سماع الخطبة
المصلين اثناء سماع الخطبة

 

الصلاة فى المسجد الحرام - اخر جمعة من شوال
الصلاة فى المسجد الحرام بأخر جمعة من شوال

 

واستهل السديس خطبته الأولى بأن الشريعة الإسلامية تحث على الرقي بالنفوس والسمو بها قائلاً: إن شريعتنا دأبت على تزكية النفوس والسُّمُوِّ بها إلى أعْلَى الذُّرَا والمَرَاتِب بِأسْنَى الشِّيَم والمَنَاقِب، صَوْنًا لِلْمُجْتَمَعَاتِ مِنْ مَعَرَّاتِ الانْحِدَار، وعَوَاقِب البَوَار، ومِنْ أعْظَمِ السوامق التي أوْلَتْهَا شريعتنا بَالغ الاهتمام، لتُحَقِّقُ السُّؤدَد والازدِهار، والآمال الكِبَار، أَنَّهَا جَاءَتْ بِالتَعْمِيرِ والإِسْعَاد، حاثَّة على مَهَايِعِ النهضة والرِّيادة، حاضَّة على كلِّ رُقيِّ وإفادة، في تناسقٍ بديع بين اسْتِشرافات العقل، وأشواق الرُّوح، فالإِعْمَار غريزةٌ أودعها الله البشر، لتكون رائدةَ العمل، وباعثة الأمل، في نشرِ العمران وتثبيتِ دعائمِ التحضُّرِ والأَمَان، وذلك حسب ما نشره الموقع الرسمى لرئاسة الحرمين الشريفين.

اداء الصلاة
اداء الصلاة فى المسجد الحرام

 

وقال السديس خلال خطبته :إنه  يجب مع كلُّ تقدُّمٍ تِقَنِيّ وتفوُّقٍ علمي في العالم أجمع، أن يُسَخَّر للإعمار، وأن يكون مرقاة لراحة الإنسان وهدايته وطمأنينته، وأمنه واستقراره، ولن يتم ذلك إلا في ضوء عالمية الإسلام الساطع، الذي يوجِّه الحياة بِعُمُومِهَا وشُمُولِهَا وجْهةَ الخَيرِ والسُؤْدد والحق والسلام.

صلاة الجمعة
صلاة الجمعة فى المسجد الحرام

 

وأكد أن الشريعة الإسلامية الغراء سبقت الأمم السَّوَالِف، والمُجْتمعات الخوالفِ، في إعمار الأرض وحماية كوكبها، والحفاظ على البيئة ورعَايتها، وصَوْنِ مكونات الحياة ومسخَّرات الكون وصيانتها، فشريعتنا إعمارٌ لا دمار، بناءٌ ونماءٌ، لا هدمٌ وفناء، إشادةٌ لا إبادة، قال سبحانه: (وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا)، وهل الفسادُ والإِفْساد في الأرض إلا بِشُروره وجوائِحه، وحَوَازِبِه وفجائعه، مَن يُحيل الدُّنْيَا البَهْجَة النَّضرة إلى أرض مُصوِّحة قفِرة، ويُقيم على الأمم المآتم والحِداد.

المصلين فى اخر جمعة من شوال
المصلين فى اخر جمعة من شوال

 

وذكر قائلًا: إن من أعظم ضروب الإفساد الذي تنامى وزاد، ولم يَغفُل عن رَتْقِه الألبَّاء من العباد، ما لوث صفاء البيئة، وجمالَ الطبيعة المتدفِّقَ بالبهجة والرُواء، وذلك بنشر المواد الكيماوية المدمرة، والتجارب النووية الفتاكة، والنفايات الغازيّة السامة، وما يعمد إليه العالم من سباق التسلح وأسلحةِ الدمار الشامل، التي تَنْجُم عنها الإبادةُ والأمراضُ والأوبئة الجوائح، وتُخْرِج البيئة عن سَنَنها الخلاَّب إلى التَلوثِ والتَّصَحُرِ واليَبَاب، ولعمر الحق إن النفس التي حُرِمت تذوّق الجمال ورشْف شهْدِه العذب بزينة الأرض وحُسْنها وسلامها وأمنها، وقصدت إلى إفساد الطبيعة وتلويث البيئة، لهي نفس باغية ومهجةٌ طاغية.

السديس
السديس يلقى خطبة الجمعة

 

وقال خلال خطبته إن "على المسلمين أن يعلموا أن الحفاظ على نظافة الطريق والبيئة المستدامة إحْدَى شُعَب الإيمان، ودلائل البِرِّ والإحسان، فكيف بحماية الأرض من التلوث البيئي، والحد من التغير المناخي، والاحتباس الحراري؛ اللذين يَنْتَقِصان الأمْن والنَّظام، ويَعْبثان بحضارة المَجْدِ والعُمْرَان، ويستنزفان موارد الأمة ، ولا يستهن بهما إلا أدْنِيَاء الهِمَم، الذين لَفَّتهم الأثرة الصَّلِفَة، والانتِهازِيَّة الرَّعْناء، فآثروا مصالحهم ومكتسباتهم الشخصية على أوطانهم ومجتمعاتهم اسْتِخْفَافًا واسْتِرْخَاصَا، وخَفَرًا لِلْعَهْدِ وانتقاصَا".

 

وأكد السديس خلال خطبته الأولى أنه وعلى النقيض من إعمار الأرض وصيانتها وحمايتها، ذلك الطغيان الهادر من التدمير والتتبير الَّذَيْنِ حرَّمهما الإسلام أشدَّ تحريم، وتوعَّد آتيَهما بالعذاب الأليم: وإمطار الأرض بالهجمات الإرهابية والصواريخ المدمرة والطائرات المسيرة واستهداف الأعيان المدنية، وشنُّ المعارك والحروب، وإضرامُ النيران والخطوب، وتقتيلُ الأبرياء والعُزَّل واحتلالُ الشعوب؛ بغية طمسِ حضارتها وثلم نخوتها، واستنزافِ خيراتها وثرواتها، في عصر تتعالى فيه نداءات الإصلاح والسلام، ودعوات التعايش والوئام، ومحاربةُ الإرعاب والإرهاب، نعم تلك هي الهالات البراقة، والشعارات الرقراقة التي تفضحها وقائع العُنجهية كل آن، وما وقائعها المخزية إلا نارُ الحقدِ الدفين، من محاور الشر الكمين ولاسيما في أرض فلسطين والأقصى، وإنه لواجب على كل مسلم قدر استطاعته ولو بالدعاء حماية المقدسات وأكنافها من الفساد والعدوان، فهي قضايانا الإسلامية الكبرى التي يجب ألا تُنسى في جديد الصراعات والقضايا ؛وقضية أُولى القبلتين، وثالث المسجدين الشريفين، قضية الأقصى التي يجب أن تظلّ في قلب كل مسلم، ولا يُقبل التنازل والتغاضي عنها على الدوام.

 

واختتم السديس خطبته الأولى بالتأكيد على أن إعمار الأرض ونهضتها يجب أن يواجه بالإصلاح من الفساد والتلوث بالعالم أجمع قائلًا: لن تقوم حضارة إنسانية، ونهضةٌ عمرانية، وسعادةٌ وأمنٌ للبشرية، والفساد والتلوث يَسْقي حُمَيَّاه كثيرًا من الأرجاء، والعالم يلتوي ويداجي، بالشعارات المفلسة في الضُّحى والدَّياجي، وهنا نفثة مصدور، وصرخة غيور، تَفيض من نَبْع الشَّجى والشجن، وتهطِل من سُحُبِ اللوعة والحَزَن أنْ تصدوا للفساد والتدمير في الأرض بكل أشكالهما وصورهما، وأصلحوا ما اختلَّ من المجتمعات وفَسَدْ، هُبُّوا لميادين الصلاح والإصلاح بِفعلٍ أسَدّ، ومُنَّةِ أسَدْ؛ تفلحوا وتغنموا، وتسعدوا وتأمنوا.

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع