أخبار عاجلة

مسيرات حاشدة تنطلق فى عدد من مدن الضفة الغربية دعما ونصرة لقطاع غزة

خرجت مظاهرات لليوم الرابع على التوالي، فى عدد من المدن الفلسطينية تنديدا بعدوان الاحتلال على المسجد الأقصى وباب العامود ومحيط البلدة القديمة فى القدس، وبالقصف الإسرائيلى المتواصل على قطاع غزة، بالإضافة إلى اعتداءات الشرطة فى البلدات العربية وحماية المستوطنين الذين يستهدفون العرب، بحسب وكالة "وفا" الفلسطينية.


المواجهات فى الضفة

 

وتركزت التظاهرات حسب موقع عرب 48، فى الناصرة، وسخنين، والرينة، وشفاعمرو، والطيبة، وعرعرة المثلث، وطمرة، وحيفا، والبعنة، ودير الأسد، وكفر قرع، وقلنسوة، وعرابة، وباقة الغربية، وكوكب أبو الهيجاء، وطوبا الزنغرية، وكفر مندا، وجديدة، والمكر، ويافة الناصرة، وكفر كنا.

 

ونفذت الشرطة الإسرائيلية، اعتقالات إضافية فى الوقت الذى تتواصل فيه المظاهرات الغاضبة تنديدا باعتداءات الاحتلال والمستوطنين على المصلين والمتضامنين فى المسجد الأقصى وحى الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

 

وفى مدينة اللد، وقعت اشتباكات مسلحة بين مواطنين عرب وعصابات المستوطنين التى جابت شوارع الأحياء العربية، فى محاولة الاعتداء وتصيد المواطنين العرب، وأفيد أن إطلاق نار استهدف المسجد الكبير فى المدينة فى الوقت الذى تواجد مصلين داخله.

 

وأطلق المستوطنون النار باتجاه المنازل العربية، ما دفع الأهالى إلى محاولة الدفاع عن أنفسهم وأولادهم، الأمر الذى أدى إلى اندلاع اشتباكات مسلحة مع المستوطنين، ما أسفر عن إصابة أحدهم بجراح وصفت بـ "الخطيرة".

 

وفى قرية جديدة المكر، وقعت مواجهات بين متظاهرين وعناصر الشرطة، وأفيد أن منزل رئيس المجلس تعرض لإطلاق نار من قبل مجهولين فيما شوهدت مركبات عسكرية تجوب شوارع القرية.

 

وفى مدينة شفاعمرو، داهمت الشرطة منزلى عضو البلدية، زهير كركبي، وعضو المكتب السياسى للتجمع الوطنى الديمقراطي، مراد حداد، وجرى اعتقالهما على "خلفية الاحتجاج الذى شهدته المدينة فى اليومين الأخير"؛ وفقا لادعاء الشرطة.

 

وفى مدينة حيفا، اعتقل عناصر الشرطة 30 شابا، على الأقل، بينهم طفل (10 سنوات) خلال تجمعهم فى شارع "ألنبي" تصديا لاعتداءات المستوطنين ونصرة للقدس والأقصى، عدا عن استخدامهم القنابل الصوتية وغاز مسيل للدموع من أجل تفريق التجمع.

 

وأفاد مصدر محلي، أن قطعان المستوطنين اقتحموا حى "وادى الجمال" بواسطة سيارات ودراجات نارية وأطلقوا النار والقنابل صوب منازل مأهولة بالسكان العرب. فيما أطلقت الشرطة النار على شاب (18 عاما) وأصابته بجروح لم تُعرف درجتها، فيما فرقت متظاهرين فى وادى النسناس وشارع يافا وعباس ووقعت مواجهات عنيفة فى جميع أنحاء المدينة.

 


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع