أخبار عاجلة

مشروعات التكرير والبتروكيماويات والبنية الأساسية للبترول.. تدعم خطط تأمين إمدادات المنتجات البترولية للسوق المحلى.. والتحول لمركز إقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز.. والمساهمة فى "حياة كريمة" خاصة PVC

مشروعات التكرير والبتروكيماويات والبنية الأساسية للبترول.. تدعم خطط تأمين إمدادات المنتجات البترولية للسوق المحلى.. والتحول لمركز إقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز.. والمساهمة فى "حياة كريمة" خاصة PVC
مشروعات التكرير والبتروكيماويات والبنية الأساسية للبترول.. تدعم خطط تأمين إمدادات المنتجات البترولية للسوق المحلى.. والتحول لمركز إقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز.. والمساهمة فى "حياة كريمة" خاصة PVC

تدعم مشروعات صناعتى التكرير والبتروكيماويات ومشروعات البنية الأساسية لقطاع البترول خطط تأمين واستقرار إمدادات المنتجات البترولية والبتروكيماوية للسوق المحلى ودعم خطط عمل مصر كمركز إقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز.

 

وجاءت تأكيدات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنيةخلال رئاسة الجمعيات العمومية لشركات القطاع العام الإسكندرية والعامية للبترول والبتروكيماويات المصرية، على أن استراتيجية عمل وزارة البترول والثروة المعدنية تولى هذه المشروعات كامل الدعم وتم خلال السنوات الأخيرة رصد موازنات طموح لتحديث الكيانات البترولية من خلال مشروعات الإحلال والتجديد وتطوير وتحسين كفاءة الطاقة ومشروعات الأمن الصناعى والتوافق البيئى.

 

وأكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، على الدور الهام الذى تقوم به شركة الإسكندرية للبترول فى قيادة عمل المنطقة الجغرافية البترولية بالإسكندرية وكذلك مشاركتها المتميزة فى توفير جانب مهم من احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية، وتوفير منتجات التغذية لشركات (إيلاب وأموك وأنربك )، وكذلك قيامها بتوفير جانب مهم من احتياجات الأسفلت للمشروع القومى للطرق، لافتًا إلى أن الدعم الذى توليه الوزارة للدور الريادى للشركة بمنطقة الإسكندرية وما يتبعها يأتى مما تملكه من إمكانيات وخبرات وتاريخ عريق فى الصناعة البترولية، كما لفت إلى ماتم فى تطوير الموانئ البترولية المتخصصة ومنها ما تم من جهود فى حوض الجونة بالإسكندرية، وكذلك الموانئ البترولية بالدخيلة والعين السخنة وسيناء وغيرها.

 

كما تلعب مصفاة العامرية دور هام ضمن منظومة صناعة التكرير المصرية وأهمية البرامج التطويرية من مشروعات تطوير أو تحول رقمى فى زيادة كفاءة أداء مصافى التكرير والحفاظ على ريادتها من خلال الوصول بها لأداء يواكب ما تقدمه مثيلاتها العالمية، وفى هذا الإطار أكد وزير البترول على أهمية الالتزام بإجراءات السلامة والصحة المهنية والحفاظ على البيئة وخفض الانبعاثات فى ضوء قوانين الحفاظ على البيئة.

 

 وفيما يتعلق بالتطوير الجارى لشركة البتروكيماويات المصرية بما يعمل على زيادة طاقتها الإنتاجية، ويحقق لها سلامة التشغيل وكفاءته واستدامته يعزز من قيمتها الاقتصادية فى ظل ما تقدمه من منتجات متميزة تلبى احتياجات السوق المحلية والصناعات المختلفة من منتجى (PVC والصودا الكاوية) وخاصة منتج PVC والذى يحظى بإشادة المستخدمين له وظهرت أهمية دوره فى مشروع مصر الحضارى (حياة كريمة)، حيث أشاد الوزير بما حققته من نتائج خلال النصف الأول لهذا العام المالى، فى ظل العمل على لمشروعات التى يتم تنفيذها لإحلال وتجديد وحدات الشركة، مشيرًا إلى اهتمام الوزارة بالتوسع فى منتجات شركة البتروكيماويات المصرية وتعظيم منتجاتها وعوائدها ضمن الخطة القومية المحدثة لصناعة البتروكيماويات حتى عام 2040.

 

واستثمارا للنجاحات اللافتة التى تحققت خلال السنوات الثمانى السابقة، تواصل وزارة البترول والثروة المعدنية جهودها لزيادة الاستثمارات فى مشروعات التكرير والبتروكيماويات والبنية الأساسية مع إدارتها باستغلال اقتصادى أمثل يحقق الاستدامة وخفض التكاليف وخفض الانبعاثات، وهو ما يحافظ على الاستقرار المحقق فى مجال إمدادات الوقود بالسوق المحلى والممتد الآن لسنوات، ويسهم كذلك فى دعم خطط مصر التى يتم تنفيذها للإسراع بكونها مركزًا إقليميًا لتجارة وتداول الغاز والبترول.

 

مشروعات جديدة تدعم طاقات تكرير البترول وتلبية احتياجات السوق

 شهد عام 2022 استمرار تنفيذ 5 مجمعات ومشروعات جديدة لتكرير وتصنيع البترول فى الإسكندرية وأسيوط والسويس لإنتاج منتجات بترولية عالية الجودة لتغطية احتياجات السوق المحلى بتكلفة إجمالية تزيد عن 8 مليار دولار، وتشمل:

 

استكمال توسعات مصفاة تكرير ميدور بالإسكندرية، بهدف زيادة الطاقة التكريرية للمعمل بنسبة 60%، لإنتاج منتجات بترولية عالية الجودة ومطابقة للمواصفات الاوروبية Euro 5، والمشروع الذى تبلغ تكلفته الاستثمارية ٤ر٢ مليار دولار سيرفع الطاقة الإنتاجية الحالية للمصفاة لتصل إلى 160 ألف برميل يوميًا، وقد قام المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية بإطلاق التشغيل المُبكر للمرحلة الثانية من مشروع توسعات مصفاة تكرير ميدور وذلك خلال زيارته التفقدية لمتابعة عدد من المشروعات البترولية الجديدة بالإسكندرية فى مايو 2022.

 

 مجمع انوبك لإنتاج السولار بأسيوط، ويهدف إلى إنشاء مجمع لتحويل المازوت منخفض القيمة الاقتصادية بطاقة تغذية 5ر2 مليون طن سنويًا وتحويله إلى منتجات بترولية عالية الجودة (سولار-بنزين عالى الأوكتان-بوتاجاز -...)، وتبلغ تكلفته الاستثمارية حوالى 9ر2 مليار دولار.

 

توسعات مصفاة السويس لتصنيع البترول، بهدف إلى تحقيق استمرارية التشغيل الآمن للمعدات الإنتاجية بمجمع التفحيم والوصول إلى طاقة التغذية التصميمية التى تبلغ 75ر1 مليون طن سنويًا من المازوت لتعظيم كميات المنتجات البترولية عالية الجودة (خاصة السولار والبوتاجاز والبنزين) وذلك للمساهمة فى تلبية احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية. 

 

إنشاء مجمع للتقطير الجوى بشركة أسيوط لتكرير البترول، جارى إنشاء مجمع تقطير خام فى مصفاة أسيوط للتكرير بطاقة إنتاجية قدرها 5 ملايين طن سنويًا، ومشروع استرجاع الغازات الملحق بها وذلك بهدف تغطية احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية عالية القيمة الاقتصادية سولار وبنزين وبوتاجاز.

 

مشروع تقطير المتكثفات (CDU) ومشروعاسترجاع الغازات لإنتاج البوتاجاز VRU بمصفاة تكرير النصر للبترول بالسويس، حيث يجرى إنشاء مشروع تقطير متكثفات بطاقة تغذية 2ر1 مليون طن سنويًا من المتكثفات، وذلك لإنتاج منتجات بترولية عالية القيمة الاقتصادية (نافتا –سولار- كيروسين –بوتاجاز-...)

 

كما شهد عام 2022 زخمًا كبيرًا فى صناعة البتروكيماويات وفتح افاق جديدة لمشروعات جديدة تضيف إلى القدرات الحالية لمصر فى هذه الصناعة فى اطار رؤية وزارة البترول والثروة المعدنية لتنميتها، واشتمل ذلك على تحقيق العديد من المؤشرات الإيجابية على النحو التالى:

 

استمرار قطاع البترول فى الترويج والتنفيذ لحزمة كبيرة من مشروعات البتروكيماويات الجديدة لزيادة القيمة المضافة وتوفير إنتاج محلى من الخامات المختلفة والمنتجات المتنوعة التى تدخل فى العديد من المجالات لتقليل الاستيراد وتوفير كميات للتصدير لرفع الفائض الدولاري.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع