أخبار عاجلة

أزمة غذاء تضرب أمريكا اللاتينية بسبب الجفاف.. تحذير من تأثر 80% من المكسيك بالموجة.. و11 مليار دولار خسائر الزراعة بالأرجنتين مع نفوق الماشية.. وتشيلى تفرض غرامة على مهدرى الطعام.. وطوارئ غذائية فى بيرو

تستمر أزمة الجفاف وقلة هطول مياه الأمطار فى أمريكا اللاتينية خلال 2023 ، حيث عانت بعض الدول من فترات ندرة شديدة فى المياه ، وهو ما أدى إلى أزمة غذائية عميقة، وبالإضافة إلى انخفاض إنتاج المحاصيل وانقطاع التيار الكهربائى ، أدى الجفاف أيضا إلى نفوق الماشية والحيوانات والأسماك.

المكسيك

وبدأ عام 2023 بتأثر 80%من الأراضى المكسيكية بالجفاف ونقص المياه ، وفقا لمرصد الجفاف فى المكسيك.

في التقرير الذي أصدرته خدمة الأرصاد الجوية الوطنية (SMN) ، ثبت أن 20.49 % من سطح البلاد ليس له آثار بسبب موسم الجفاف و 79.51 % من مساحة البلاد تعانى من الجفاف.

7fe54a9f1c.jpg

ويشير التقرير إلى أنه في النصف الأول من يناير 2023 ، سجل جزء كبير من جمهورية المكسيك حالات نقص في هطول الأمطار ، "لوحظت الأشد على طول سلسلة جبال سييرا مادري الغربية ، والشمال الشرقي والجنوب من فيراكروز وشمال أواكساكا".

في السنوات الأخيرة ، عانت بعض مناطق أمريكا اللاتينية من فترات ندرة شديدة في المياه أدت إلى إدانة المحاصيل وفرضت العطش وانقطاع التيار الكهربائي،  بعد ثلاث سنوات من الجفاف في سان خوسيه دي لا إسكينا بالأرجنتين ، يخشى المزارعون في المنطقة من انخفاض محصول عام 2023 بشكل كبير.

الأرجنتين

أما فى الأرجنتين ، فإنها تعتبر من أكثر الدول التى تعانى من أزمة الجفاف الشديد والتى تزداد سوءا مع مرور الوقت، حيث تسبب الجفاف فى خسائر فى القطاع الزراعى لا تقل عن 11 مليار دولار، وفقا لبورصة روزاريو، حيث أن أكثر من 50% من أراضى البلاد متأثرة بنقص المياه بشكل كبير وهو ما أدى إلى خسائر واضحة فى محصول الصويا والذرة والقمح.

نفوق الاسماك
نفوق الاسماك

وأشارت صحيفة "كلارين" الأرجنتينية إلى أن إنتاج القح انخفض بنسبة 50% ، والذرة شهدت انخفاض بنسبة 30%، وهو ما يهدد ما يعادل 2.2 % من الناتج المحلي الإجمالي (GDP) الذي يقدره صندوق النقد الدولي في عام 2023.

وبالإضافة إلى القطاع الزراعى، فإن الأرجنتين تعانى من نفوق الماشية والاسماك و جفاف البحيرات، فقد نفقت الالاف من الأسماك على ساحل بحيرة لاجونا ديل بلاتا، فى مقاطعة سانتا فى.

وأشارت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية إلى أن البحيرة أصبحت مجرد بقايا مياه ضحلة متراكمة على الأرض، وهو ما أدى إلى نفوق الأسماك، التى ماتت أيضا نتيجة انخفاض مستوى الأكسجين بسبب الظروف المناخية السائدة فى المنطقة.

وكانت بحيرة في بلدية سان رافائيل بمنطقة ميندوزا بالأرجنتين اختفت تماما بسبب الجفاف الشديد.

تشيلى

وفى تشيلى ، يزداد الوضع سوءا مع نقص مياه الشرب ، وازمة غذاء ، مما أدى إلى إعلان وزارة الزراعة فى البلاد حالة الطوارئ الزراعية خاصة فى منطقة ماجالانيس.

وقال رئيس جمعية المحليات الزراعية ايميليو سردا أن بعض المجتمعات الزراعية تعاني حتي من نقص في مياه الشرب, محذرا أن تلك الظروف سوف تجعل أسعار الغذاء ترتفع بشكل كبير.

فخلال ال6 سنوات الماضية, تم استهلاك كل المياه المخزنة وارتفعت اسعار الطعام بصورة تؤثر علي نصف قاطني العاصمة سانتيجو مما قد يستلزم اصدار بطاقات تموينية. علي الجانب الاخر, هناك مطالبات بفرض غرامات علي من يهدرون الطعام.

ووصفت رابطة مربي الماشية في منطقة ماجالانيس الوضع الحالي بأنه الأسوأ منذ عقدين.

ومن أكثر الكوارث التى تعرضت لها تشيلى بسبب الجفاف هو جفاف أكبر بحيرة والتى كانت تكفى 2 مليون شخص، كانت البحيرة أحد المصادر الرئيسية لإمدادات المياه لمنطقة فالبارايسو، مع بحيرة أخرى، تسمى لوس أروموس ، كانت مصدر المياه لما يقرب من مليوني شخص. يتم الآن توصيل مياه الشرب للعديد من المجتمعات الريفية في المنطقة بواسطة الشاحنات.

بيرو

وتعانى بيرو من موجة جفاف شديدة تقضى على المحاصيل الزراعية، وعلى مياه البحيرات والأنهار، كما أنها أدت إلى نفوق مئات من الحيوانات، ولذلك فرضت خطة طوارئ 60 يوما، وفقا لخبراء من هيئة الأرصاد الجوية والهيدرولوجيا الوطنية " سينامي".

وأشارت صحيفة "كلارين" الأرجنتينية إلى أنه وفقا لسينامى فإن أكتوبر الماضى شهد غيابًا ملحوظًا للأمطار، مثلما حدث فى عام 1976، ولذلك فإن بيرو تمر بأسوأ موجة جفاف منذ 58 عاما.

وأوضحت الصحيفة أنه فى مواجهة الخطر الوشيك المتمثل فى نقص المياه، الناجم عن قلة الأمطار فى المرتفعات الجنوبية من البلاد، تم تحديد إعلان الطوارئ لمدة 60 يومًا.

وقال المدير الإقليمى للزراعة، خايمى هويرتا أستورجا، أن خطة طوارئ للجفاف والفيضانات والصقيع ودرجات الحرارة المنخفضة، حيث سيتم تنفيذ المشروع الذى تمت الموافقة عليه وجعله ممكنًا وفقًا لمواصفات حكومة أريكويبا الإقليمية، من خلال مركز عمليات الطوارئ الإقليمى (COER).

وفى منطقة أبوريماك، جفت 4 بحيرات بشكل تام، وأسوأ شيء هو أنه، وفقًا لسينامى، سيستمر الجفاف طوال شهر ديسمبر ولن يمطر إلا فى يناير، وإنها حالة طارئة يرى فيها ألبكويروس ورعاة الغنم، وهم يتألمون، ماشيتهم تموت من العطش.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع