أخبار عاجلة

تفاصيل عودة شاب لأهله بعد دفنه بشهر فى المنوفية.. وزوجة عمه: محمد تغيب 10 أيام وأبلغنا بوجوده بمستشفى القليوبية وتوفى وتم دفنه.. وبعد شهر دخل علينا وكلنا مذهولين.. وجدته: مصدقتش لحد ماخدته فى حضنى وقعدت أبكى

لم يتوقع أهل "محمد" ابن قرية منيل عروس التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية، أن ابنهم الذى أصيب فى حادث من أكثر من شهر وتعرفوا على جثمانه داخل إحدى المستشفيات، ودفنوه بأيديهم وتلقوا فيه العزاء، لم يمت وحيا يرزق، وأن الجثة التى دفنوها ليست لابنهم محمد.. على غرار سيناريوهات الأفلام السينمائية.

 

تعود القصة إلى تغيب الشاب محمد عن منزله لما يقرب من 3 أشهر، ونشر صورته منذ شهر على مواقع التواصل الاجتماعى لمن يتعرف عليه، حيث انتشرت الصور بشكل واسع، ليتفاجأ أهل الشاب بتواصل أحد العاملين بإحدى المستشفيات، ليخبرهم بأن ابنهم موجود داخل المستشفى بعد تعرضه لحادث.

 

على الفور، ذهب أهل محمد إلى المستشفى وكان فاقد الوعى تمامآ وتعرفوا عليه، ودخل العناية المركزة، وكان يحتاج إلى علاج ومصاريف، وبالفعل لم يتأخر الاهل عن علاجه ولكن بعد ثلاث أيام مات، وخرج له تصريح دفن وتم دفنه بالفعل فى مقابر العائلة، واستخرجوا شهادة وفاه له، وأقاموا عزاء أمام منزل والده.

 

وبعد مرور شهر على دفن جثمان الشاب محمد، تفاجأ أهل الشاب بدخوله البيت على قدميه سليما معافى، ليترك الجميع فى حالة من الزهول، وتحول الحزن إلى فرح احتفالا بعوده محمد مرة أخرى، وتبين أن من تم دفنه ليس نجلهم، وسوف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية لإجراء تحاليل للجثة لمعرفة أهليته.

 

كما قام أهل الشاب بالتوجه لعمل محضر رسمى بقسم الشرطة التابع للدائرة التى بها المستشفى التى عثر على الشاب المتوفى، لاتخاذ الإجراءات القانونية لمعرفه أهليه الشاب الذى توفى ودفن بمقابرهم، وذلك بعد عودة ابنهم حى، وتبين حقيقة أن الشاب المتوفى ليس نجلهم.

 

وتقول منى فضل عيد زوجة عم الميت الحى محمد عادل محمود أبو مراد 23عاما، أن محمد تغيب عن منزله من مايقرب من شهر، وأحد شباب قرية منيل العروس نشروا صور لمحمد بعد شهر من تغيبه وانتشرت الصور بشكل واسع على موقع التواصل الاجتماعى، وبعد عدة أيام من نشر الصورة تواصل معاهم أحد رواد التواصل الاجتماعى العاملين بأحد المستشفيات بمحافظة القليوبية، ليخبرهم بأن ابنهم موجد فى المستشفى بعد تعرضه لحادث، وعلى الفور ذهب أهل محمد إلى المستشفى وكان فاقد الوعى تمام وتعرفوا عليه، ودخل العناية المركزة وكان يحتاج الى علاج ومصاريف، وبالفعل لم يتأخر الأهل عن علاجه ولكن بعد 3 أيام مات، وخرج له تصريح دفن وتم دفنه بالفعل فى مقابر العائلة واستخراجو شهادة وفاة له، واقاموا عزاء أمام منزل والده، والواقعه كانت من حوالى 32 يوما.

 

وتضيف: "لكن فؤجنا بعودة محمد أمس الى البيت وكنا جميعا فى حالة من الزهول، وتحول الحزن إلى فرح احتفالا بعودته مره خرى وشباب القرية نشروا الخبر على وسائل التواصل الاجتماعى، معلقين عوده الميت الحي".

وتبين أن من تم دفنه ليس نجلهم وسوف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية لإجراء تحاليل للجثة لمعرفة أهليته.

وتشير ذكية عبد الرحمن متولى جدة الميت الحى محمد عادل محمود أبو مراد 23عاما، إلى أن محمد تغيب عن المنزل مايقرب من شهر، مضيفة: "ظلنا نبحث عليه حتى فى يوم من الشهر الماضى اتصل بنا أحد شباب القرية، وأكد لنا أن محمد موجود بإحدى المستشفيات بمحافظة القليوبية، على الفور ذهبنا إلى المستشفى وتأكدنا من وجود محمد بالمستشفى داخل العناية المركزة وبعد مرور 5 أيام توفى وقمنا بدفنه بمقابر العائلة وأمس فؤجئت بعودة محمد، والله مصدقتش وقولت هو فيه ميت بيرجع لكن لما شوفته خدته فى حضنى وظللت أبكى من الفرح".

 

وأكدت ذهب والده وأعمامه اليوم إلى مركز شرطة أشمون بمحافظة المنوفية، لعمل محضرا بعودة نجلهم المتوفى.

 

وقال عبد الرحمن على نجل عم الميت الحى محمد عادل محمود أبو مراد 23عاما: "أننا جميعا كنا فى حالة ذهول بعد عودة محمد نجل عم أمس لأن قمنا بدفنه منذ شهر ولكن تبين بأن من قمنا بدفنه ليس نجل عمى وتحول الحزن إلى فرح داخل منزلنا". 

1 (1)

 

1 (2)
 
1 (3)
 
1 (4)
 
1 (5)
 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع