أخبار عاجلة

"النووى الروسى" يربك حسابات البيت الأبيض.. مسئولون أمريكيون لـ"ذا هيل": جارٍ تطوير خطة المواجهة.. البنتاجون: أى هجوم نووى يحرم موسكو من "شرايينها الاقتصادية" مع الصين والهند.. وأوستن يحذر: بوتين بلا ضوابط

"النووى الروسى" يربك حسابات البيت الأبيض.. مسئولون أمريكيون لـ"ذا هيل": جارٍ تطوير خطة المواجهة.. البنتاجون: أى هجوم نووى يحرم موسكو من "شرايينها الاقتصادية" مع الصين والهند.. وأوستن يحذر: بوتين بلا ضوابط
"النووى الروسى" يربك حسابات البيت الأبيض.. مسئولون أمريكيون لـ"ذا هيل": جارٍ تطوير خطة المواجهة.. البنتاجون: أى هجوم نووى يحرم موسكو من "شرايينها الاقتصادية" مع الصين والهند.. وأوستن يحذر: بوتين بلا ضوابط

وسط المخاوف المتزايدة من تهديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشن حرب نووية أثيرت تساؤلات حول كيف سيكون الرد الأمريكي ، فعلى الرغم من ان إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تقول إنه لا توجد مؤشرات على أن الكرملين قد اتخذ خطوات نحو توجيه ضربة نووية - وأن واشنطن لم تغير موقفها النووي - يقول الخبراء إن الخيارات الأمريكية المحتملة يمكن أن تتحول إلى سيناريو حقيقي للغاية بالنظر إلى العملية العسكرية الروسية المتعثرة وازدياد إحباط بوتين.

وقالت صحيفة ذا هيل ان المسؤولين الأمريكيين أكدوا منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا أن هناك خططًا يجري تطويرها لمواجهة أي تحركات من جانب موسكو، لكنهم أبقوا على التفاصيل طي الكتمان .

وقال مارك كانسيان، المسؤول السابق في البنتاجون إن رد الولايات المتحدة على هجوم روسي كبير سيكون ذا شقين - عسكري وآخر دبلوماسي، وقال للصحيفة: "إذا استمر الأوكرانيون في القتال، فسنواصل مساعداتنا وربما نشارك بأنفسنا" فيما يتعلق بالأسلحة المقدمة إلى كييف.

وعلى رأس قائمة أمنيات أوكرانيا، يوجد نظام الصواريخ التكتيكية للجيش (ATACMS)، وهو صاروخ أرض-أرض يمكنه السفر إلى مسافة أبعد بأربع مرات من أي شيء تمتلكه كييف الآن في معركتها ضد روسيا. وضغطت كييف على الولايات المتحدة من أجل النظام منذ شهور، لكن واشنطن كانت مترددة في تقديمه بسبب مخاوف من أنه قد يؤدي إلى تصعيد الصراع.

وعلى الجانب الدبلوماسي ، قال كانسيان إنه يمكن أن يدفع استخدام روسيا للأسلحة النووية دولًا مثل الهند والصين للضغط على بوتين اقتصاديًا، وأضاف: "أعتقد أن الضربة النووية ستضعهم حقًا تحت ضغط كبير لمواكبة العقوبات واتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه روسيا، لذلك ستفقد روسيا شرايين الحياة التي طالما تمسكت بها ورعايتها" .

وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان الأسبوع الماضي إنه ستكون هناك "عواقب وخيمة" إذا نشرت موسكو أسلحة نووية، وقال إن إنذارًا أكثر تحديدًا تم إرساله إلى موسكو على انفراد.

ومن جانبه، أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، في بداية العملية العسكرية الروسية، أنه لن يتم إرسال القوات الأمريكية إلى أوكرانيا، وسط تحذير الخبراء من أن الرد النووي على هجوم نووي يمكن أن يتصاعد بسرعة إلى حرب عالمية نووية.

وعلى الرغم من أن خطاب بوتين المتلفز الشهر الماضي لم يكن المرة الأولى التي يثير فيها شبح الحرب النووية، فقد أثار مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون إنذارات جديدة بشأن خطاب الكرملين النووي العدواني بشكل متزايد بينما يتحرك لضم أربع مناطق من أوكرانيا.

وهدد بوتين في 21 أغسطس بأن موسكو ستنشر ترسانتها النووية الضخمة لحماية الأراضي الروسية أو شعبها - والتي يمكن أن تشمل الآن المناطق الأوكرانية الأربع التي تحتلها روسيا. ومع ذلك، قالت كل من كييف وواشنطن أنهما لن يتم ردعهما عن استمرار القتال لاستعادة تلك المناطق.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إنه بينما لم يرَ معلومات استخباراتية تشير إلى أن الزعيم الروسي اختار استخدام الأسلحة النووية، الا انه "لا توجد ضوابط على السيد بوتين"، وأضاف أوستن: "لكي أكون واضحًا، القرار في يد رجل واحد".

وقال جون كيربي، منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي، إن الولايات المتحدة تراقب "عن كثب" النشاط الروسي في محطة زابوريجيا للطاقة - وهو موقع آخر قد يختار بوتين مهاجمته لتصعيد الحرب.

وزادت المخاوف هذا الأسبوع عندما ظهر مقطع فيديو على الإنترنت لقطار في روسيا يبدو أنه يحمل معدات من وحدة عسكرية في الكرملين تتعامل مع أسلحة نووية. ويُظهر الفيديو، الذي لم يستطع مسؤولو البنتاجون تأكيده، مركبات عسكرية يزعم أنها من المديرية الرئيسية 12 السرية التابعة لوزارة الدفاع الروسية تُنقل في القطار، وفقًا لكونراد موزيكا، محلل الفضاء والدفاع الذي يركز على روسيا وبيلاروسيا.

وبعد الضغط عليها بشأن ما إذا كان البنتاجون قد رأى أي شيء يشير إلى أن روسيا تفكر في استخدام الأسلحة النووية، قالت إن المسؤولين "سمعوا بالتأكيد التهديد بالحرب النووية من بوتين" لكن "لا يرون أي إشارات من شأنها أن تجعلنا نغير موقفنا".

وحث البعض، بمن فيهم النائب مايك تورنر (جمهوري عن ولاية أوهايو)، العضو في لجنة المخابرات بمجلس النواب، الإدارة على زيادة استعدادها النووي في أوروبا ونقل أصول دفاع صاروخي إضافية إلى المنطقة.

وقال تورنر: "تحتاج هذه الإدارة إلى تصعيد دورها في مجال الدفاع الصاروخي، لدينا أصول في أوروبا، ونحن بحاجة إلى إشراكهم حتى نتمكن من توفير الحماية لحلفائنا".

على الجانب الاخر مازال التصعيد الروسي مستمر، حيث حذرت موسكو واشنطن من أن قرارها إرسال المزيد من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا "يزيد من خطر حدوث اشتباك عسكري مباشر" بين روسيا والغرب.

وقال سفير روسيا لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، إن ذلك يمثل "تهديدًا مباشرًا" لموسكو، واصفا الولايات المتحدة بأنها "شريك في الصراع"، وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق تخصيص 625 مليون دولار في صورة مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا.

وحذر أنتونوف، في بيان من أن قرار الولايات المتحدة "مواصلة إمداد نظام كييف بالأسلحة الثقيلة يؤكد فقط على وضع واشنطن شريكا في الصراع"، وقال إن هذا سيؤدي إلى "إراقة الدماء لفترة أطول وإحداث خسائر جديدة".

وقال السفير الروسي: "ندعو واشنطن إلى وقف استفزازاتها التي قد تؤدي إلى أخطر العواقب".

ويأتي تحذير أنتونوف بعد وقت قصير من مناقشة الرئيس الأمريكي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس المزيد من التعاون العسكري مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وشدد البيت الأبيض في بيان على أن "الولايات المتحدة لن تعترف أبدا بضم روسيا المزعوم للأراضي الأوكرانية".

وتعهد بايدن بمواصلة دعم أوكرانيا لأنها تدافع عن نفسها أمام عدوان روسي طالما أن الأمر يتطلب ذلك، وقال البيان إن حزمة المساعدات العسكرية الجديدة تضمنت "(منظومة) هايمارس وأنظمة مدفعية وذخيرة وعربات مصفحة".

وبحسب التقرير، خصصت واشنطن حتى الآن ما يقرب من 17 مليار دولار للدعم العسكري لكييف منذ أن قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمهاجمة أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع