أخبار عاجلة

"ترامب" المنافس الرئيسى للحزب الجمهورى رغم الضغوط القانونية.. صحف: الرئيس السابق لا يزال قوى سياسيا لكن توقعات بسباق شرس على ترشيح الحزب قبل انتخابات 2024.. واستطلاع: دعم الأمريكيين لوصوله إلى البيت الأبيض يقل

رغم مواجهته العديد من المتاعب القانونية واستمرار التحقيقات لدوره فى التشجيع على اقتحام الكونجرس 6 يناير 2021، والبحث عن دوره فى نقل مستندات سرية من البيت الأبيض لمنزله بفلوريدا، قالت "ذا هيل" الأمريكية إن الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب هو المنافس الرئيسي لترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة في عام 2024.

ومع ذلك، اعتبرت الصحيفة أن هذا لا يعني أن الجمهوريين لا يفكرون في خياراتهم في حالة تضاؤل الآفاق السياسية لترامب في السنوات المقبلة.

 

وأوضحت أن ترامب قوى سياسيا داخل الحزب الجمهوري منذ صعوده عام 2015 ، وكان منفتحًا بشأن الترشح للبيت الأبيض مرة أخرى في عام 2024.. ولكن من المحتمل أن يواجه منافسة شرسة ، خاصة مع صدور استطلاعات الرأي التي تشير إلى أن الجمهوريين يريدون متنافسين آخرين.

 

وأظهر استطلاع أجرته صحيفة نيويورك تايمز ومؤسسة سيينا فى يوليو أن ما يقرب من نصف الجمهوريين الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم يريدون شخصًا آخر غير ترامب ليكون مرشح حزبهم في عام 2024.

 

وأكدت ذا هيل، أن دور ترامب في الحزب الجمهوري والمشاركة المحتملة في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري سيضع تحديات أمام أى شخص يأمل فى إزاحته.

 

202201141223382338.jpg

 

وقال جون فيهيرى الخبير الاستراتيجي في الحزب الجمهوري منذ فترة طويلة والمساعد السابق في الكونجرس، "يجب أن يكون المرشح الناجح قادرًا على المنافسة مع ترامب، وقادرًا على مواجهة ترامب دون إبعاد ناخبيه" لا يزال ترامب هو الفيل (رمز الحزب الجمهورى) الأوفر حظا في السباق. 

 

ومن جانبها، نقلت صحيفة "ذا بوليتكو" الأمريكية نتائج استطلاع جديد للرأى أجرته كلا من ياهو ومؤسسة يوجوف توصل إلى أن معظم الأمريكيين يرون إنه لا ينبغي السماح لترامب بالخدمة لفترة ولاية أخرى في البيت الأبيض في المستقبل القريب.

 

430ec9e0a8.jpg

 

ومع انطلاق العديد من التحقيقات في سلوك ترامب ، قال 51 في المائة من الناخبين المسجلين إن مزاعم ارتكاب مخالفات كافية لمنع الرئيس السابق من إطلاق حملة أخرى.

 

وبالمقارنة، يعتقد 35٪ فقط من المشاركين أنه يجب أن يكون قادرًا على الترشح مرة أخرى.

 

وأوضحت الصحيفة أن الاستطلاع أجرى مباشرة ر بعد أن رفعت المدعي العام في نيويورك ليتشيا جيمس (ديمقراطية) دعوى قضائية كاسحة بقيمة 250 مليون دولار ضد ترامب وأعمال عائلته وثلاثة من أبنائه ، حيث يزعم أنهم استخدموا بيانات مالية كاذبة لتضليل المستثمرين.

 

وكانت تلك الدعوى القضائية هي الأحدث في سلسلة التهديدات القانونية المتزايدة لترامب ، الذي طرح علانية إمكانية الترشح للبيت الأبيض في عام 2024، كما أنه يواجه تحقيقًا فيدراليًا بشأن إزالته لوثائق حساسة من البيت الأبيض ، فضلاً عن تحقيق جنائي في جورجيا يركز على محاولاته وحلفائه لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في الولاية.

 

ويشير الاستطلاع إلى أن التحديات القانونية التي يواجهها ترامب قد تلحق به سياسيًا - حتى لو لم يتم اتهامه رسميًا أو إدانته بارتكاب جريمة.

 

 

ومع ذلك ، هناك بعض الأدلة على أنه لا يزال قوة سياسية فاعلة. 

 

ووجد الاستطلاع أنه في سباق افتراضي لعام 2024 ضد الرئيس الحالى جو بايدن ، يتأخر ترامب بنقطتين مئويتين فقط. هذا أقل من 6 نقاط لبايدن في استطلاع سابق.

 

لكن في علامة أخرى على ضعف محتمل لترامب ، قال أقل من نصف الناخبين الجمهوريين والذين يميلون للجمهوريين إنهم يؤيدون ترشيح الحزب الجمهوري لترامب للرئاسة لعام 2024 ، بينما قال 36 في المائة إنهم سيدعمون شخصًا آخر من الحزب. بينما قال سبعة عشر في المائة إنهم غير متأكدين.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع