أخبار عاجلة
7 أخبار رياضية لا تفوتك اليوم -
أخبار الزمالك اليوم الجمعة 30-9-2022 -
ضبط تشكيل عصابى للاتجار بالعملة فى العمرانية -

استمرار أزمة "القهوة" تثير القلق فى العالم.. احتياطيات البن في البرازيل تنخفض لأدنى مستوى منذ 23 عامًا.. تراجع الإنتاج في هندوراس وكولومبيا يهدد مزاج عشاق القهوة.. والبحث عن طرق جديدة للزراعة بسبب تغير المناخ

استمرار أزمة "القهوة" تثير القلق فى العالم.. احتياطيات البن في البرازيل تنخفض لأدنى مستوى منذ 23 عامًا.. تراجع الإنتاج في هندوراس وكولومبيا يهدد مزاج عشاق القهوة.. والبحث عن طرق جديدة للزراعة بسبب تغير المناخ
استمرار أزمة "القهوة" تثير القلق فى العالم.. احتياطيات البن في البرازيل تنخفض لأدنى مستوى منذ 23 عامًا.. تراجع الإنتاج في هندوراس وكولومبيا يهدد مزاج عشاق القهوة.. والبحث عن طرق جديدة للزراعة بسبب تغير المناخ

تعتبر القهوة واحدة من أكبر ما يتعرض للتهديد بسبب أزمة تغير المناخ، حيث تحتاج حبوب البن إلى النضج الصحيح ويعتمد هذا على درجات الحرارة، ولكن في ظل أزمة المناخ وخفض الإنتاج، يعانى أكثر المشروبات المفضلة لدى العالم إلى تهديد واضح مع تعرض ملايين الوظائف للخطر.

وتشتهر دول أمريكا اللاتينية، بأنها الرائدة في إنتاج البن وتصديره إلى دول العالم، خاصة البرازيل التي تعد أكبر منتج ومورد للقهوة في العالم، حيث قامت بتصدير 11 مليون كيس (60 كيلوجرام) من هذه الحبوب في الربع الأول من عام 2021 ، أي أكثر من 10٪ عن نفس الفترة من العام السابق (أرقام تمثل 30٪ من الإجمالي العالمي). ومع ذلك ، فهناك تهديد يلوح في الأفق: سيكون ضحية جانبية لآثار تغير المناخ.

وتتجه مخزونات البن في البرازيل إلى تسجيل مستوى قياسي متدن، على الرغم من أنَها أكبر منتج للبن في العالم، مما يهدد بارتفاع الأسعار في ظل التضخم المستمر في أسعار الغذاء.

وأعلن رئيس المجلس الوطني للبن في البرازيل، سيلاس برازيليرو، أن "مخزونات البن في البرازيل قد تنخفض إلى 7 ملايين كيس في مارس المقبل"، فيما يقول محللون إن المستوى الأكثر اعتدالا هو تسعة ملايين إلى 12 مليون كيس، يزن كل منها 60 كيلوجراما.

وقال نيلسون كارفالهايس، عضو مجلس إدارة مجموعة المصدرين في البرازيل Cecafe، إن المخزونات "منخفضة لدرجة أننا إذا حصلنا على محصول جيد العام المقبل، بالكاد ستتمكن البرازيل من تلبية الطلب"، مضيفا: "نحن بحاجة إلى المطر فقط".

وأأدى الضغط على المخزونات العالمية إلى ارتفاع أسعار العقود الآجلة لقهوة "أرابيكا" في نيويورك بنسبة 11% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، في حين يتوقع المحللون استمرار ارتفاع الأسعار حتى في سوق البرازيل المحلية.

كما ارتفع سعر توصيل كيس من القهوة إلى المنطقة الاستهلاكية الرئيسية في ساو باولو 19% مقارنة بالعام الماضي، بحسب بيانات من جامعة ساو باولو.

كما انخفضت صادرات البن الهندوراسى 3.3% ، وبلغت مبيعات البن من دولة أمريكا الوسطى ، أكبر منتج للحبوب في أمريكا الوسطى ، في الفترة المرجعية 856.6 مليون دولار (728.5 مليون يورو) ، أقل بنسبة 3.3٪ مقارنة بالموسم السابق البالغ 88605 مليون دولار (754 مليون دولار). يورو) ، قال متحدث باسم معهد القهوة الهندوراسي (Ihcafe).

وأوضح أن هندوراس باعت 6.83 مليون قنطار من القهوة (كيس 46 كيلو) بين أكتوبر 2019 ويوليو 2020 ، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 17.5٪ مقارنة بـ 8.7 مليون قنطار تم تصديره خلال نفس الفترة من العام.

ولم يحدد المصدر لـ Efeagro أسباب الانخفاض ، لكن معهد القهوة الهندوراسي أرجع الانخفاض إلى تأثير الطقس على محصول البن هذا العام ، مما قلل بشكل كبير من الإنتاج.

وتستضيف هندوراس القمة الرابعة لقمة استدامة القهوة ،في نوفمبر القادم، والتي من المتوقع أن يحضرها ممثلون من 9 دول من أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبى ، لمناقشة تحديث زراعة البن بسبب أزمة تغير المناخ.

وقالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينة إلى أن الهدف من القمة التي ستعقد في الفترة من 23 الى 26 نوفمبر في سان بيدرو سولا ، لمواجهة التحديات التي تحد من استدامة إنتاج البن في البلدان التي تشكل المنطقة الاقيمية ، وذلك من خلال البرنامج التعاونى للتطوير التكنولوجى وتحديث زراعة البن Promecafe

وقال ماريو أوردونيز ، مدير معهد البن في هندوراس ، إن "الهدف من القمة هو تنسيق الإجراءات بين مختلف الجهات الفاعلة التي تعمل في المنطقة لتوحيد الجهود والبحث عن حل لمشكلة زراعة البن"، مضيفا أنه من المتوقع أن يشارك في الحدث ممثلون من السلفادور وكوستاريكا وجواتيمالا وهندوراس وجامايكا والمكسيك ونيكاراجوا وبنما وجمهورية الدومينيكان.

بالإضافة إلى ذلك ، سيقومون بتحليل ربحية الإنتاج والمرونة وأزمة المناخ والممارسات الزراعية الجيدة والإدارة المتكاملة لزراعة البن والتكنولوجيا والابتكار ، من بين أمور أخرى.

تنتج الدول التسعة التي تشكل بروميكافيه حوالي 24 مليون كيس (45.4 كيلوجرام) ، وهو ما يعادل 20٪ من إنتاج العالم من قهوة أرابيكا ، وهي صنف معروف بجودته وخصائصه الخاصة ، وفقًا لـ Ihcafe.

ويعتبر الافتقار إلى الاستدامة الاقتصادية، وتأثير أزمة المناخ، والآفات، والمديونية المرتفعة، وقلة التمويل، وانخفاض الإنتاجية وقلة توافر العمالة ، من بين المشاكل الرئيسية التي تؤثر على زراعة البن الإقليمية.

وفى كولومبيا ، تراجع إنتاج البن في البلاد بنسبة 10% بعد تأثره باستمرار هطول الأمطار ، وعاد إنتاج البن في الدولة الواقعة في أمريكا اللاتينية إلى اتجاهه السلبي ، بعد انتعاش قصير في مايو الماضى.

كشفت بيانات من الاتحاد الوطني لمزارعي البن يوم الثلاثاء أن إنتاج القهوة الكولومبي انكمش بنسبة 10 ٪ في يونيو ، متأثرا باستمرار هطول الأمطار ، وفي العودة إلى الاتجاه السلبي بعد انتعاش قصير الأجل في الشهر السابق.

بلغ إجمالي محصول الحبوب في يونيو 951 ألف كيس وزن 60 كيلوجرامًا ، مقارنة بـ 1.05 مليون كيس تم إنتاجه في نفس الشهر من عام 2021 و 1.02 مليون كيس في مايو ، عندما ارتفع بنسبة 65٪ على أساس سنوي بسبب انخفاض قاعدة الإنتاج. من الاحتجاجات والحصار في البلاد، ومع ذلك، ارتفعت صادرات البن الكولومبي بنسبة 6٪ على أساس سنوي في يونيو إلى 939 ألف كيس ، حسبما قال الاتحاد في بيان.

وانخفض إنتاج القهوة من المورد العالمي الرائد لأرابيكا المغسولة بنسبة 5٪ إلى 5.43 مليون كيس ، من 5.71 مليون في نفس الفترة من العام السابق.

وسجلت الصادرات بين يناير ويونيو ارتفاعًا بنسبة 2٪ إلى 5.87 مليون كيس وزن 60 كيلوجرامًا مقارنة بـ 5.74 مليون في النصف الأول من عام 2021.

أما في المكسيك ، فتخصص الحكومة ملايين الدولارات من ميزانيتها كل عام لدعم منتجى البن، لمواجهة أزمة المناخ، وقامت مجموعة شركات الاقتصاد التضامني يومول آتل ، والتي تعني باللغة الإسبانية: "معًا نعمل ، نسير معًا ، معًا نحلم"، بوضع خطة لإنتاج قهوة عالية الجودة لمواجهة أزمة المناخ.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع