أخبار عاجلة

أزمة الطيران مستمرة فى الولايات المتحدة.. إلغاء وتأجيل آلاف الرحلات فى مختلف أنحاء البلاد بسبب الطقس السيء ونقص الموظفين.. ووزارة النقل تسعى لرد ثمن التذاكر للركاب مع تزايد الغضب.. واضطرابات مماثلة فى أوروبا

تعانى الولايات المتحدة الأمريكية، من ازدحام هائل فى المطارات وغضب من المسافرين، فى ظل تأجيل وإلغاء مئات الرحلات فى مختلف أنحاء البلاد، وهى أزمة مستمرة منذ أشهر، لكنها ازدادت سوءا خلال الأيام الماضية.

 وقالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية، إن موجة من إلغاء الرحلات تفشت لليوم الثانى على التوالى، بعدما أدت عواصف رعدية إلى تعطيل فى المطارات على الساحل الشرقى للولايات المتحدة يوم الخميس، وحتى مساء الجمعة، أظهرت إحصاءات شركة "فلايت آوير" الأمريكي لتتبع بيانات الرحلات الجوية، إلغاء 1482 رحلة، وتأجيل 7000 رحلة يوم الجمع، سواء القادمة أو المغادرة للولايات المتحدة.

وضمن شركات الخطوط الجوية الأمريكية المختلفة، جاءت أكثر الإلغاءات من جانب شركة "أمريكان إيرلاينز" بواقع 263 رحلة، تليها شركة "ساوث ويست" بـ 193 رحلة.

وتعانى شركات الطيران الأمريكية من إلغاء الرحلات وتأجيلها خلال فصل الصيف، حيث تواجه نقصا فى العاملين إلى جانب ظروف الطقس السىء والتأخير فى مراقبة الحركة الجوية.

 وقامت شركات الطيران الأمريكية بتقليص جداولها بشكل استباقى لتخفيف اضطرابات الحركة الجزية. وكانت شركة أمريكان إيرلاينز هى الأحدث فى إجراء تخفيض فى رحلاتها، خاصة فى مركزها الرئيسى فى فيلادليفيا. وألغت أمريكان إيرلاينز أكثر من 200 رحلة بعد ظهر يوم الجمعة.

 كما شهدت أوروبا أيضا اضطرابات فى حركة الطيران فى الأشهر الماضية، وأعلن مطار هيثرو فى لندن ومطار شيفول بأمستردام هذا الأسبوع عن خطوات للحد من الزحام. وتفاقمت الأزمة فى مطارات أوروبا خلال الشهرين الماضيين. وفى يوليو، استمرت الفوضى مع تأخير وإلغاء الرحلات بسبب نقص الموظفين إلى جانب طوابير طويلة تزامنا مع حلول موسم العطلات الصيفية ورغبة المسافرين على استئناف السياحة بعد أزمة كورونا.

وأشارت صحيفة "لابانجورديا" الإسبانية إلى أن مطار بروكسل  يتصدر قائمة أسوأ الوجهات لقضاء العطلات الصيفية ، حيث تأخر 72٪ من الرحلات الجوية حتى الآن في يوليو، و يتناقض الرقم مع مطار بيرجامو ، الذي يُصنف باعتباره المطار الأكثر التزامًا بالمواعيد، مع تأخير بنسبة 3٪ فقط في نفس الفترة.

وفيما يتعلق بالإلغاءات، كان مطار فرانكفورت الأبرز بوجود 7.8 ٪ من الرحلات الملغاة ، أعلى بكثير من النسبة المتبقية. في المرتبة الثانية سيكون مطار أمستردام بنسبة 5.2 ٪.

وقامت إدارة أمن النقل الأمريكىيوم الخميس بفحص أكثر من 2.3 مليون مسافر فى نقاط التفتيش الامنية بالمطارات على مستوى البلاد، أى حوالى87% من العدد المسجل فى نفس اليوم لعام 2019، قبل تفشى وباء كورونا.

 واقترحت وزارة النقل الأمريكية يوم الأربعاء الماضى قاعدة من شانها أن توسع الظروف التى يمكن فيها لركاب شركات الطيران استرداد الاموال. وجاء هذا الاقتراح وسط تدفق شكاوى من الركاب الذين يسعون لاسترداد الأموال من شركات الطيران منذ بداية الوباء.

كما قدم الديمقراطيون مشروع قانون إعادة الأموال لإلغاء رحلات الطيران. ويطلب هذا الإجراء من شركات الطيران إعادة الأموال للعملاء لو تم إلغاء رحلاتهم فى غضون 48 ساعة من موعد رحيلها المقرر. وقال السيناتور إد ماركى، الديمقراطى عن ولاية ماسوشستس. لقد طفح الكيل،  لقد سئم المسافرون من إهدار وقتهم الثمين يحاربون شركات الطيران من أجل الحصول على أموةالهم، وسئموا من حجز الطيران قبلها بأشهر ليواجهوا فى النهاية رعب صحى يجبرهم على الاختيار ما بين إلغاء رحلة دون استرداد أوموالهم أو السفر والمخاطر بصحة الركاب الآخرين.

 وتقول صحيفة ذا هيل إن إلغاء رحلات الطيران وتأخيرها يأتى فى الوقت الذى تتعافى فيه الصناعة من الوباء، وأصبح الناس يسافرون بأعداد أكبر مع تخفيف قيود الوباء والخوف منه فى الولايات المتحدة.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع