أخبار عاجلة

كيف واجهت وزارة الصحة محاولات ضرب مؤسساتها؟.. أحمد عماد: وفرنا احتياجات المرضى والمستشفيات من الأدوية والأجهزة الطبية.. وأحبطنا ارتفاع تكاليف الخدمة الطبية بافتتاح 130 مستشفى.. ورفعنا ميزانية التأمين الصحى

كيف واجهت وزارة الصحة محاولات ضرب مؤسساتها؟.. أحمد عماد: وفرنا احتياجات المرضى والمستشفيات من الأدوية والأجهزة الطبية.. وأحبطنا ارتفاع تكاليف الخدمة الطبية بافتتاح 130 مستشفى.. ورفعنا ميزانية التأمين الصحى
كيف واجهت وزارة الصحة محاولات ضرب مؤسساتها؟.. أحمد عماد: وفرنا احتياجات المرضى والمستشفيات من الأدوية والأجهزة الطبية.. وأحبطنا ارتفاع تكاليف الخدمة الطبية بافتتاح 130 مستشفى.. ورفعنا ميزانية التأمين الصحى

كتب وليد عبد السلام

لا يخفى على أحد أن الفترة الأخيرة شهدت محاولات مريره لتفتيت الدولة وكسر شوكتها عن طريق ضرب مؤسساتها ومن ثم السيطرة على مفاصلها إلا أن القيادة السياسية كانت يقظة واستطاعت تفويت الفرصة على هؤلاء المغرضين.

فقطاع الصحة والسكان الذى ينتفع بخدماته اكثر من 90 مليون مصرى قاوم هذة المحاولات لفترة كبيرة ومازال يؤمن ويحفظ الخدمة للمواطنين مدعومة من الدولة فتعرض القطاع لمحاولات ابتزاز كثيرة لاحتكار اصناف دوائية بعينها.

فمنذ شهور قامت بعض التكتلات بتعمد تعطيش السوق لاصناف دوائية حيوية للمرضى وفى مقدمتها أدوية الطوارئ ومشتقات الدم وتسبب ذلك فى حدوث أزمات كثيرة جدا للمرضى بالمستشفيات الا ان الرئيس السيسى اجتمع مع وزير الصحة وخرجوا بتوفير 186 مليون دولار لشراء 146 صنف دوائى حيوى للمرضى.

وليس هذا فقط، فقطاع الدواء الذى يمثل الارتكاز الاهم فى منظومة الصحة واجهة محاولات تخزين الادوية وتهريبها إلى الخارج فإستطاع التفتيش الصيدلى بالادارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة ان يحبط تهريب أدوية للخارج بما يعادل 200 مليون جنيه فى فترة لا تتجاوز 7 شهور كما ضبطت الوزارة من خلال مفتشيها أكثر من 100 مخزن غير مرخص يستغل فى تخزين الادوية بهدف الاحتكار.

وكان للقطاع وقياداته مواجهات كبيرة فى العمل على ضبط التلاعب الذى يحدث من بعض الشركات والأشخاص الذين يستهدفون ضرب الامن القومى الدوائى للمصريين فقامت اظارة الصيدلة بزيادة اسعار الادوية بنسبة 20 % لبعض الاصناف التى كانت مخسرة للشركات بمعنى ان تكلفتها اعلى من سعر بيعها لاحباط فتن اختفاء الادوية من السوق.

وأيضا على صعيد ضبط الأسواق شكل الدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان لجانا فنية متخصصة لإعادة تسعير أكثر من 12 ألف صنف دوائى بعد اكتشاف خلل فى تسعير بعض الأصناف ما اضطر الوزارة لمراجعة جميع الأصناف المسجلة بالاسواق.

ومن جانبه أكد الدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان فى تصريحات خاصة لليوم السابع أن القطاع مثله مثل سائر قطاعات الدولة التى تعرضت ومازالت للضرب من أجل هدم مؤسساته الا أنه كان هناك تدخل سريع وحازم من جانب الرئيس السيسى لوأد الفتن والتخلص من الأزمات.

وقال وزير الصحة والسكان إن أهم قطاع فى الوزارة هو قطاع الدواء لان توفيره للمرضى أمن قومى ولا ينبغى أن يكون هناك اى تلاعب فى هذا القطاع فمؤخرا لجئنا إلى الشراء المجمع للادوية بالتعاون مع الجيش فقمنا بشراء ادوية مشتقات الدم والطوارئ واحتياجات المستشفيات من مستلزمات واجهزة طبية من خلال مناقصة برلين التى تكفى لمدة 3 سنوات حتى لا نقع تحت ضرس الموردين.

وأضاف وزير الصحة والسكان أن بعض المحتكرين للاسف تلاعبوا بأدوية الاورام واحدثوا نقص متعمد فى بعض اصنافها منا اضطرنا إلى القيام بالتعاقد على 128 صنف لتوفيرة للمرضى طوال ايام العام وبالتالى نخرج ايضا من موضوع الاستغلال يالاضافة إلى نفاذ الكميات من المستشفيات مما يؤدى إلى تضرر المرضى.

وكشف وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد ان تغول القطاع الطبى الخاص على المرضى وارتفاع أسعار وتكاليف الخدمة الطبية فى الفترة الاخيرة وخاصة بعد ارتفاع سعر صرف الدولاردفع الدولة إلى التوسع فى سياستين هيكلة وتجهيز المستشفيات التى تؤدى خدمات للمرضى حاليا والقيام بإنشاء مستشفيات جديدة فى المناطق المحرومة من الخدمه

وتابع وزير الصحة قمنا بتجهيز وبناء اكثر من 130 مستشفى حكومة بتكلفة تتعدى 6 مليار جنيه على أقل التقديرات مضيفا ان الوزارة والدولة ماضية فى تطوير قطاعتها المختلفة.

وكشف وزير الصحة انه فى وسط هذه التحديات المريرة عالجت الدولة ما يقرب من 1.5 مليون مريض بفيرس سى بتكلفة تتعدى 2.5 مليار جنية مشيرا إلى انه كان هناك تفاوض كبير مع الشركات لتوفير الادوية لامريض بسعر منخفض جدا مؤكدا انه يتم حاليا مسح لجميع فئات المجتمع للكشف عن الفيروس وعلاجه لامصابين.

 وتابع رفعنا ميزانية التأمين الصحى لـ 10.2 مليار جنيه لتوفير خدمات حقيقية لـ 60 % من المصريين المنتفعين بخدمات التأمين.

وأكد الوزير أن الدولة لم تنس غير القادرين لكنهم كانوا فى عين الرئيس السيسى فتم عمل برنامج الرعاية الصحية لغير القادرين لينتفع بخدماته 23 مليون مصرى بينما وفرت الوزارة 18 مليون عبوة ألبان للاطفال بأسعار مدعومة بعدما لجأت بعض الشركات لرفع أسعار الألبان الخاصة بالأطفال لأكثر من 100 جنيه للعبوة.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع