أخبار عاجلة

السيسى يشارك فى جلسة "صناعة الدولة الفاشلة .. آليات المواجهة" بمؤتمر الشباب.. الرئيس: مستعدون لدعم عمل سينمائى يواجه محاولات هدم الوطن.. استراتيجيتنا كانت تثبيت دعائم الدولة خلال الـ 4 سنوات الماضية


الإسكندرية - محمد الجالى

 

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى استعداد الدولة لدعم إنتاج عمل سينمائى فى مواجهة محاولات هدم وإضعاف الدولة.

 

وقال السيسى، "عايزين نتكلم فى إطار استراتيجية متكاملة لإنتاج عمل سينمائى، واحنا كدولة هنساعد ونخلى مؤسسات الدولة تساهم فى الحل بأفلام تنمى الشعور الوطنى"، لافتا إلى استعداد الدولة والوزارات لتقديم الدعم المادى لحل أى مشاكل تواجه تلك القضية.

 

وأكد الرئيس السيسى خلال مشاركته فى جلسة "صناعة الدولة الفاشلة .. آليات المواجهة" على هامش فاعليات مؤتمر الشباب بالاسكندرية، بحضور عدد من الوزراء والكاتب الصحفى ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للإستعلامات والكاتب مدحت العدل  والكاتب الصحفى يسرى الفخرانى ونهى النحاس مدير النادى الإعلامى الدنماركى والدكتور عبد المنعم المشاط أستاذ العلاقات الدولية، على أنه يجب أن يكون لدى الشعب فوبيا من إسقاط الدولة المصرية، ويجب أن يعمل الإعلام على هذا لحماية مصر من السقوط.

 

وأضاف الرئيس، أن محاور استراتيجيتنا ورؤيتنا تجاه تثبيت الدولة المصرية خلال الأربع سنوات الماضية، كانت تسير عكس عوامل هدم الدولة، وضد العوامل الهادفة لتدميرها، داعيا إلى تشكيل مجموعة عمل مع الدكتور مدحت العدل وآخرين من الراغبين فى دعم هذا الاتجاه للانطلاق بتصور متكامل فى هذا الإطار. 

 

وأشار الرئيس السيسى، إلى أن مشروع قناة السويس الجديدة كان من ضمن أهدافه بناء حالة دعم معنوى للحفاظ على دولة سكانها أكثر من 90 مليون نسمة، مضيفا: الدولة المصرية تراجعت قدرتها على مدى الـ40 سنة الماضية بكل أجهزتها ومؤسساتها وصلابة الشعب المصرى .

 

وأشار الرئيس، إلى أن ما مرت به مصر وشهدته كان الهدف منه دخول مصر فى حروب تستمر لأكثر من 50 عاماً ، مؤكدا أن التاريخ سيكتب ما قام به الجيش المصرى خلال الفترة الماضية للدولة من أجل تثبيت أركانها .

 

وتحدث الدكتور عبد المنعم المشاط، عن رؤيته لمواجهة تلك القضية وأن مصر دولة حدودها كبيرة وصارت منذ زمن طويل مطمعاً للدول الكبرى على مر العصور، مؤكدا أنه لا يمكن لدولة صغيرة مثل قطر أن تلعب دورا مهما، وهى تحاول إيجاد دور لها فى النظام العالمى بالتحالف مع الجماعات الإرهابية .

 

ومن جانبه قال مدحت العدل، أن السينما المصرية سادت العالم العربى عبر سنوات طويلة، لافتا إلى أن هناك محاولات لسحب القوة الناعمة من مصر منذ 20 عاماً فى أكثر من مجال .

 

وأكد العدل، اهتمام مؤسسات الدولة بالسينما والدراما، كما أنه لابد من إنتاج أفلام عن حرب اكتوبر والشهداء المصريين .

 

وأضاف العدل، أن هناك أكثر من  75 محطة فضائية تبث من تحت بير السلم وتقوم بسرقة الأفلام المصرية وعرضها مما يتسبب فى خسائر كبيرة لصناعة السينما، مطالباً الدولة بالتدخل لإنقاذ هذه الصناعة من السرقة، ويجب أن تكون السينما عامل مساعد لمواجهة محاولات إفشال الدولة .

 

ومن جانبها أكدت نهى النحاس، أنه من بين أليات مواجهة الدولة الفاشلة ضرورة خلق منظومة إعلام مستقل ومهنى، مؤكدة أنه لا يوجد استقلالية لأى إعلام فى العالم بشكل كامل .

 

وشددت على أن بعض الدول ترى ان حرية الاعلام تشكل خطر على استقرار الدولة وهذه النظرية خاطئة ، وطالب النحاس على ضرورة الانتهاء من قانون تداول المعلومات لاتاحة المعلومة الصحيحة للاعلام .

 

ومن جانبه قال يسرى الفخرانى، أنه لابد من التفكير والبحث عن مشروع لإعادة القيم المصرية والانتماء للبيت المصرى الذى يعتبر جزءا من الوطن.

 

وتحدث ضياء رشوان عن الدبلوماسية الناعمة ودورها لتصحيح الصورة الذهنية للدولة فى الخارج، مؤكداً أن مصر ضحية للإرهاب وفى نفس الوقت بلد أمن ، مشيرا إلى أن العالم تعاطف مع فرنسا عندما حدثت بها أعمال إرهابية، مطالبا باستراتيجية كاملة للدولة بالكامل يشارك فيها المجتمع المدنى والإعلام والفن.


 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع