أخبار عاجلة

وزير التموين: مشروع مدينة الذهب قائم ومستمر.. الرئيس وجه بأن تكون على أعلى مستوى.. تعيين شركة لتوفير المعادن الثمينة للعاملين بالمشغولات الذهبية.. و"المصيلحى": تعميم مشروع دمغ الذهب بالليزر قريبًا

وزير التموين: مشروع مدينة الذهب قائم ومستمر.. الرئيس وجه بأن تكون على أعلى مستوى.. تعيين شركة لتوفير المعادن الثمينة للعاملين بالمشغولات الذهبية.. و"المصيلحى": تعميم مشروع دمغ الذهب بالليزر قريبًا
وزير التموين: مشروع مدينة الذهب قائم ومستمر.. الرئيس وجه بأن تكون على أعلى مستوى.. تعيين شركة لتوفير المعادن الثمينة للعاملين بالمشغولات الذهبية.. و"المصيلحى": تعميم مشروع دمغ الذهب بالليزر قريبًا

أكد الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن مشروع مدينة الذهب قائم ومستمر وتم العرض على الرئيس عبد الفتاح السيسى، ووجه بأن تكون على أعلى مستوى وفى مكان مميز فى العاصمة الإدارية، ويقوم حاليا الاستشاريون بوضع الخطوط النهائية للمدينة وأنه خلال انعقاد معرض المجوهرات.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى للدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية للإعلان عن معرض ومؤتمر الذهب والمجوهرات والذى سيعقد بالقاهرة خلال الفترة من 19 وحتى 21 فبراير 2022، وذلك بحضور هانى ميلاد رئيس الشعبة العامة لتجار الذهب والمجوهرات بالاتحاد العام للغرف التجارية إيهاب واصف، رئيس شعبة المعادن الثمينة بغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات وأعضاء الشعبة العامة للمجوهرات.

وأعلن الدكتور على المصيلحى، أنه سيتم الإعلان قريبا عن شركة تعمل على توفير المعادن الثمينة للعاملين فى مجال صناعة المشغولات الذهبية والمجوهرات، وكذلك لدعم الورش الصغيرة، ورفع كفاءة التصميمات وتطويرها ومساعدتها على عمليات التسويق وذلك لضمان رفع جودة المنتجات فى تلك الصناعة الهامة، لافتا إلى أنه إطار استراتيجيتها لدعم صناعة الذهب فى مصر فإن الشعبة العامة للذهب والمجوهرات ستقوم الأسبوع المقبل بمراجعة الإطار القانونى لمشروع قانون خاصة بالصناعة وذلك قبل عرضه على اللجنة التشريعية بمجلس الوزراء.

وأضاف الوزير أن مشروع دمغ المشغولات الذهبية بالليزر فى المراحل التجريبية للمشروع وسيتم البدء الفعلى فور تجهيز مركز استضافة قوى يشمل كافة البيانات الخاصة بالمشغولات فى مصر، حيث تم التواصل الشركة المصرية للاتصالات وطلبت فرصة 6 أشهر وقريبا سيتم التعاقد مع احدى الجهات السيادية لتوفير مركز استضافة به قدرات فنية وخوادم قادرة على استيعاب كافة المشغولات، مؤكدا أنه تم شراء 5 أجهزة إضافية وذلك حتى لا يحدث تكدس وقائمة انتظار، قائلا: "هناك مرحلة انتقالية حتى عام"، لكن سيظل اعتماد الدمغة التقليدية "القلم" بالتوازى مع دمغة الليزر حتى الانتهاء من المشغولات التى لم يتم دمغها بالليزر"، وبعد ذلك سيكون هناك قرارات بعدم اعتماد الدمغات التقليدية".

وقال إيهاب واصف، رئيس شعبة المعادن الثمينة بغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، أنه تنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسى بدعم وتنمية الصناعة المصرية يقام فى فبراير المقبل وللمرة الثالثة على التوالى مؤتمر ومعرض الذهب والمجوهرات والذى يهدف لحل مشاكل سوق المجوهرات المصرى ويعمل على تنشيط وتطوير وتنمية هذا القطاع الكبير بشكل واضح فى الاقتصاد المصرى اننا نشارك وندعم المعرض الذى يضم عدد كبير من الشركات المصرية.

وأكد واصف، أن صناعة الذهب والمجوهرات شهدت تطور كبير خلال السنوات الماضية ما يؤهل مصر لتكون مركز لصناعة المشغولات الذهبية ومركز تصديرى للدول العربية والافريقية، موضحا أننا نتمتع بمزايا تنافسية فى صناعة المشغولات الذهبية تمكننا من تطوير وتحديث صناعات الذهب والمشغولات الثمينة مؤكدا أن إنشاء مدينة الذهب مركزا عالميًا ومحليًا أسوة بمدن وعدة دول أقامت مدنا لصناعة المعدن النفيس منها دبى وتركيا بما يؤدى إلى تحديث وتطوير شكل صناعة الذهب فى مصر.

وأوضح واصف أن معرض الذهب المقرر أقامته فى فترة من 19 إلى 21 فبراير المقبل، سيضم عدد كبير من المصنعين المتخصصين فى هذا القطاع الحيوى والذى يضم نحو 250 ألف عامل يتمتعون بخبرات واسعة ولابد من الاستفادة منهم، لافتا إلى أن قطاع صناعة المشغولات الذهبية لديه فرص واعدة للنمو وتوفير فرص عمل والمشاركة بقوة فى زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الأسواق الإقليمية والدول المحيطة لافتا إلى أن الشعبة ستعمل خلال الفترة القادمة على مواكبة التوجهات الرئاسية بإزالة المعوقات التى تواجه صناعة الذهب محليًا، وهو ما يؤثر على زيادة تكاليف الإنتاج وضعف تنافسية المشغولات الذهبية بالأسواق التصديرية، وكذا تطوير تصميمات المشغولات الذهبية.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع