أخبار عاجلة
برشلونة يستهدف ضم جوسينس مدافع ألمانيا -

5 تنظيمات للإرهاب فى مصر حصاد عام واحد فقط من حكم "الإخوان".. ظهور "داعش" وأنصار بيت المقدس وولاية سيناء وأجناد مصر و"حسم".. والشرارة بدأت بالإفراج عن التكفيريين ومباركة الجماعة القتال فى سوريا

5 تنظيمات للإرهاب فى مصر حصاد عام واحد فقط من حكم "الإخوان".. ظهور "داعش" وأنصار بيت المقدس وولاية سيناء وأجناد مصر و"حسم".. والشرارة بدأت بالإفراج عن التكفيريين ومباركة الجماعة القتال فى سوريا
5 تنظيمات للإرهاب فى مصر حصاد عام واحد فقط من حكم "الإخوان".. ظهور "داعش" وأنصار بيت المقدس وولاية سيناء وأجناد مصر و"حسم".. والشرارة بدأت بالإفراج عن التكفيريين ومباركة الجماعة القتال فى سوريا

كتب محمود نصر

لمن لا يعلم.. لماذا مصر تسعى لوقف قطر والدول الممولة للإرهاب عن تمويلهم للمنظمات الإرهابية بالمال والسلاح؟

فإن معظم دول العالم عانت من تنفيذ عمليات إرهابية على أراضيها، نفذها خلايا لا يتجاوز أعضائها عدد أصابع اليد الواحدة، ولكن فى مصر فإن الاجهزة الأمنية واجهت العديد من التنظيمات الإرهابية على مدار الـ 4 أعوام الماضية، حصاد ثمار عام واحد لتولى جماعة الإخوان نظام الحكم التى تدعمها قطر وتحتضن عناصرها وقياداتها المتهمين الهاربين والصادر ضدهم أحكام قضائية فى قضايا الإرهاب.

حصاد الإرهاب جاء نتيجة قيام الجماعة بمباركة الخروج للجهاد فى سوريا، وقامت بالافراج عن العناصر التكفيرية فى السجون، بالاضافة إلى الاستعانة بالجناح العسكرى للجماعة.

وواجهت الأجهزة الأمنية، العديد من التنظيمات والخلايا الإرهابية، والتى تدعمها قطر وجماعة الإخوان، ونفذت العديد من العمليات الإرهابية، منذ عزل جماعة الإخوان عن الحكم، والتى اسفرت عن استشهاد العديد من قوات الأمن والمواطنين، وتعد اخطر التنظيمات التى واجهتها الأجهزة الأمنية هى انصار بيت المقدس، وداعش، وولاية سيناء، واجناد مصر، وحركة حسم او ما يعرف بالحراك المسلح لجماعة الإخوان، والتى تتولى تنفيذ عمليات إرهابية "الذئاب المنفردة"، والتى تستهدف قوات الأمن، بالاضافة إلى العديد من الخلايا الإرهابية التى تنفذ عمليات إرهابية على ارض الوطن، على سبيل المثال كتائب حلوان، العائدون من سوريا، انصار الشريعة، كتائب الفرقان.

 

أنصار بيت المقدس

يعد تنظيم أنصار بيت المقدس أحد أخطر التنظيمات الإرهابية فى مصر، والذى ظهر بعد أحداث ثورة 30 يونيو، والمسئول عن تنفيذ أخطر 15 عملية إرهابية التى شهدتها الدولة المصرية، بعد الثورة، من بينها تفجيرات مديريات أمن القاهرة والدقهلية، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، واغتيال الرائد محمد مبروك المسئول عن ملف جماعة الإخوان والجماعات المتطرفة، والهجوم على كمين الفرافرة.

وبلغ عدد عناصر التنظيم التى توصلت الأجهزة الأمنية إلى تحديد هويتهم والقبض عليهم إلى ما يقرب من 500 متهم، من المنتمين إلى التنظيم، والذين تم احالتهم إلى المحاكمة الجنائية فى قضيتين للتنظيم الأولى تم إحالتها لمحكمة الجنايات، والثانية تم احالتها للقضاء العسكرى.

ويعد كل من توفيق فريج مؤسس التنظيم المتوفى، ومحمد عفيفى ومحمد بكرى هارون، وهانى حربى، وأحمد السيجنى، والذين تم تنفيذ حكم الاعدام بحقهم فى المعروفة اعلاميا بعرب شركس، وأشرف الغرابلى المتوفى فى تبادل لإطلاق النار من قوات الأمن اثناء حملة أمنية للقبض عليه هم أخطر العناصر، الإرهابية فى محافظات القاهرة، بينما يعد شادى المنيعى، وهشام العشماوى، وسلمى المحاسنة، اخطر عناصر التنيظم فى مدن القناة.

 

ولاية سيناء

هى الوجه الثانى، لتنظيم أنصار بيت المقدس، بعد وفاة قائد التنظيم توفيق فريج، ومبايعة عناصر التنظيم، "سلمى سلامة المحاسنة" والذى يحمل اسم حركى لأبو همام الانصارى زعيما للتنظيم، والذى بايع أبو بكر البغدادى زعيم تنظيم "داعش" على الولاء والطاعة.

وتولى «أبو همام الأنصارى» عقب مبايعة أعضاء التنظيم له، تكليف عناصر ولاية سيناء باستقطاب عناصر جديدة، وإنشاء خط تسفير لليبيا لتدريب العناصر الحديثة، وإنشاء معسكر بقصر أبوهادى بمدينة سرت لليبيبة، وإعادة هيكلة التنظيم وتقسيمه لمجموعتين الأولى بمنطقة الوادى، يتولى مسؤوليتها هشام العشماوى، والثانية بسيناء يتولى قيادتها شادى المنيعى، كما تم الكشف عن أخطر مخططات التنظيم لاستهداف المنشآت العسكرية الشرطية ومؤسسات الدولة.

وتمركزت أبرز عمليات التنظيم، على استهداف رجال القوات المسلحة والشرطة والمدنين والتخطيط وتنفيذ عمليات إرهابية فى شمال سيناء، وتمكن التنظيم من استقطاب أكثر من 350 متهم تم احالة 292 متهم فى القضية الأولى والمسئولين عن تنفيذ أكثر من 16 عملية إرهابية، كما يتم التحقيق مع أكثر من 50 متهما آخرين بالانضمام للتنظيم.

وكشفت تحقيقات النيابة واعترافات التنظيم، عن مسئولية التنظيم عن تنفيذ عناصر التنظيم أكثر من 30 عملية إرهابية، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية ومن بين العمليات التى نفذها التنظيم واقعة اغتيال 3 قضاة بالعريش فى سيارة ميكروباص، واستهداف مقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بمحافظة شمال سيناء بأحد الفنادق، وتفجير أتوبيس يقل سياح كوريين بمدينة طابا بجنوب سيناء، واستهداف الكتيبة 101 قوات مسلحة بشمال سيناء بقذائف الهاون عدة مرات، زرع عبوات ناسفة بطريق مطار العريش استهدفت مدرعات القوات المسلحة والشرطة أثناء مرورها بالطريق، واستهداف قسم ثالث العريش باستخدام سيارة مفخخة قادها الانتحارى، واستهداف إدارة قوات أمن العريش بسيارة مفخخة.

 

داعش

ويعد تنظيم داعش، هو ثالث أخطر التنظيمات فى مصر، وأحد الخلايا المنبثقة عن تنظيم ولاية سيناء، والذى يتولى تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية خارج مدن القناة، والذى تبنى عدد من العمليات الإرهابية، وتمكنت الأجهزة الأمنية، من الكشف عن 3 خلايا لتنظيم داعش تضم أكثر من 300 متهم، وتم أحالتهم إلى المحاكمة، بينما تواصل النيابة التحقيق مع أكثر من 60 متهم آخرين فى جديدة جديدة.

وضمت القضية الأولى، 170 متهما من المنتمين للتنظيم، والمتهمين بالتخطيط لتنفيذ عملية إرهابية تستهدف قاعدة عسكرية، بالاضافة إلى الاشتراك فى تنفيذ عمليات اخرى، كما تم احالة 48 متهما بالانضمام للتنظيم فى خلية تفجيرات الكنائس التابعة له، والمسئولة عن تنفيذ تفجيرات كنائس البطرسية بالعباسية، ومارجرجس بطنطا، والمرقسية بالإسكندرية، بالإضافة إلى تفجير واستهداف كمين النقب، بينما ضمت القضية الثالثة 66 متهما بالانضمام لداعش فى القضية المعروفة بداعش الصعيد.

ويعد عمرو سعد عزت ومهاب السيد، عزت محمد حسن حسين، من اخطر عناصر التنظيم الهارب، والمؤسسين للخلايا فى محافظات الصعيد.

 

أجناد مصر

ويعد تنظيم اجناد مصر أحد اخطر التنظيمات الإرهابية، المسئولة عن تنفيذ أكثر من 10 عمليات إرهابية استهدفت قوات الأمن، والتمركزات الأمنية فى نطاق محافظة الجيزة، ونجحت الأجهزة الأمنية فى القضاء على التنظيم والقبض على جميع عناصر التنظيم والبالغ عددهم ما يقرب من 50 متهم، وإحالتهم للمحاكمة.

وتم تأسيس التنظيم على يد همام عطية، قائد التنظيم والذى قتل فى تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن أثناء محاولة القبض عليه، ويعد مؤسس التنظيم و المتهمين بلال إبراهيم صبحى فرحات، وإسلام شعبان، اخطر عناصر التنظيم.

وتعد تفجيرات جامعة القاهرة، والتى أسفرت عن استشهاد العميد طارق المرجاوى، بالإضافة لاستهداف كمائن المرور ومحطات مترو الأنفاق ومحيط جامعة القاهرة، واغتيال العميد أحمد زكى، بقطاع الأمن المركزى، باستهداف السيارة التى يستقلها أمام منزله، والرائد محمد جمال، أثناء استهداف نقطة مرور ميدان لبنان.

 

حسم الإخوان ولواء الثورة والعمليات المتقدمة

كما تعد خلايا حسم الإخوان ولواء الثورة والعمليات المتقدمة، التابعة لتنظيم جماعة أخطر التنظيمات الإرهابية والتى تتولى تنفيذ عمليات إرهابية تستهدف قوات الأمن فى محافظات الوجه البحرى، والتى تم تشكيلها من عناصر وشباب تنظيم جماعة الإخوان بتعليمات من قيادات التنظيم الهاربين، والتى تولى تكليفها قيادى التنظيم المتوفى محمد كمال.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على أكثر من 500 متهم من عناصر الحراك المسلح التابع لتنظيم جامعة الإخوان، تم احالتهم فى أكثر من 5 قضايا من بينهم إحالة 67 متهمًا فى قضية اغتيال المستشار هشام بركات، و احالة 304 متهمين بحركة "حسم" الإرهابية إلى النيابة العسكرية، لاتهامهم بارتكاب 14 عملية إرهابية كبرى.

وكشفت التحقيقات عن أن حركة حسم الإرهابية تأسست عقب ضبط الكثير من قيادات وعناصر الإخوان، حيث فكروا فى إحياء العمل المسلح للتنظيم من خلال تشكيل تنظيم مسلح جديد، واتخذوا عدة مسميات أشهرها "حسم، ولواء الثورة"، وانتقوا عناصر للحركة مما تتوافر فيهم المقومات النفسية والبدنية، وتم إخضاعهم لدورات تدريبية متقدمة عسكرية واستخباراتية داخل وخارج البلاد، وتولت الحركة تنفيذ عمليات إرهابية داخل مصر، سعيا لإسقاط النظام والاستيلاء على السلطة بالقوة.

ويعد "يحيى السيد موسى، ومحمود محمد فتحى بدر، وأحمد عبد الهادى، وعلى بطيخ، ومحمد جمال حشمت صلاح الدين، وخالد صلاح الدين فطين" من اخطر قيادة وإدارة التنظيم الهاربين بالخارج البلاد، ومن الداخل "محمد رفيق مناع، وحمدى طه العبثى، والهلال عمر نصر"، بالإضافة إلى "أحمد عمر دراج، ومحمد على إسماعيل بشر"، على تشكيل غرفة عمليات بالخارج المسئول عنها المتهم "محمد عبد الحفيظ أحمد حسن" لتتولى العمليات داخل مصر، وتدير من تركيا.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع