أخبار عاجلة
اخبار النادي الاهلي اليوم الجمعة 22/10/2021 -
أخبار الرياضة المصرية اليوم الجمعة 22/10/2021 -
7 اخبار رياضية لا تفوتك اليوم -
اخبار نادى الزمالك اليوم الجمعة 22/10/2021 -

واشنطن تستقبل مسيرة "العدالة لـJ6" وسط مخاوف تكرار الاقتحام.. شرطة الكابيتول طلبت دعم البنتاجون عند الضرورة.. غياب الجمهوريين يثير تساؤلات.. نواب يصفون سياج الحماية بالـ"قبيح".. ومنظم الحدث: التجمع سلمى 100%

تستعد واشنطن لمسيرة "العدالة من أجل J6" غدا السبت، حيث سيدعم المتظاهرون الأشخاص المتهمين فى اقتحام مبنى الكابيتول فى 6 يناير وسط قلق بين المشرعين من تكرار محتمل للأحداث التى قال الكثير إنها تصنف كعمل إرهابي.

Security forces under pressure to prevent repeat of Jan. 6 | TheHill

يتعرض مسؤولو الأمن لضغوط شديدة لضمان عدم حدوث أى شيء كهذا مرة أخرى وإثبات أنهم تعلموا من إخفاقاتهم فى توقع الفوضى منذ أكثر من ثمانية أشهر، عندما اقتحمت حشد من أنصار ترامب مبنى الكابيتول أثناء انعقاد جلسة الكونجرس للتصديق على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية 2020.

تم إعادة تثبيت السور الذى أقيم حول أراضى الكابيتول فى اليوم التالى للسادس من يناير ليلة الأربعاء، استعدادًا لعطلة نهاية الأسبوع هذه، وحذرت وزارة الأمن الداخلى من احتمال وقوع أعمال عنف فى مذكرة حصلت عليها سى إن إن، على الرغم من أن المسؤولين قالوا إنهم ليسوا على علم بأى فعاليات محددة.

ولكن هناك أيضًا إشارات إلى أن مسيرة السبت من غير المرجح أن يتحول إلى نوع من الفوضى التى شوهدت فى اول يناير لان السلطات أكثر استعدادًا هذه المرة، وليس لديهم قلق إضافى بشأن حماية المشرعين أو موظفى الكونجرس فى المبنى.

ستعقد المسيرة فى عطلة نهاية الأسبوع، حيث من المقرر أن يكون أى من مجلسى الكونجرس فى جلسة وعلى عكس مسيرة "أوقفوا السرقة" فى البيت الأبيض التى سبقت هجوم يناير على مبنى الكابيتول، لم يقل أى نواب إنهم يعتزمون المشاركة فى مظاهرة يوم السبت.

US security forces probe threats, ramp up to prevent repeat of Capitol  mayhem - Times of India

قالت ديل إليانور هولمز نورتون (ديمقراطي)، ممثل مقاطعة كولومبيا فى الكونجرس والمعارض لسياج دائم حول مبنى الكابيتول، إن الاستعدادات الأمنية هى "تعويض زائد عن الإخفاقات فى 6 يناير.

قالت نورتون: "يبدو أن السلطات، وخاصة شرطة الكابيتول، قد فوجئت بمدى عدم استعدادها فى 6 يناير. لذا، الآن يعودون مستعدين أكثر من اللازم"، وأعربت عن أسفها على السياج الذى وصفته ب "القبيح" لكنها قالت إنها تتفهم لماذا قررت شرطة الكابيتول إعادة تثبيته.

قال مسؤول بوزارة الأمن الداخلى فى وقت سابق من هذا الأسبوع إنه من المتوقع أن يشارك حوالى 700 شخص فى التظاهرة، وهو حشد أقل بكثير من الآلاف الذين تجمعوا فى أراضى الكابيتول فى يناير.

كما سعى منظمو التجمعات إلى تهدئة المخاوف بشأن تكرار ما حدث فى 6 يناير، حيث طلبوا من الحضور عدم ارتداء الملابس المؤيدة لترامب، و"أن يكونوا محترمين ولطيفين مع جميع ضباط إنفاذ القانون" وأن يتصرفوا بسلام.

أكد مات برينارد، الموظف السابق فى حملة ترامب وزعيم المجموعة التى تنظم مسيرة يوم السبت، فى سلسلة من التدوينات على تويتر يوم الخميس أن التجمع سيكون "حدثًا سلميًا بنسبة 100% لدعم الجناة غير العنيفين من 6 يناير الذين وجهت إليهم اتهامات.. نحن نتعاون بشكل كامل مع العديد من قوات الشرطة المختلفة لضمان سلامة الجميع. كتب برينارد: "أى شخص لديه نية ارتكاب أعمال عنف ليس له مصلحة فى تجمعنا".

حتى بعض أعضاء مجلس النواب الجمهوريين الذين صوروا، مثل منظمى المسيرة، الأشخاص المسجونين لارتكابهم جرائم تتعلق باقتحام مبنى الكابيتول على أنهم "سجناء سياسيون" يبتعدون عن الحدث.

Under heavy guard, US Congress back to work after Trump supporters storm  Capitol - DAWN.COM

كما أكد مساعدو النائبين عن الحزب الجمهورى مارجورى تايلور جرين (جورجيا) ولوى جومرت (تكساس) - اللذان عقدا مؤتمراً صحفياً خارج وزارة العدل للاحتجاج على معاملة الأشخاص الذين تم القبض عليهم بسبب الجرائم المتعلقة بالسادس من يناير وحاولوا زيارة أحد سجون العاصمة لعرض شروطهم شخصيًا أن المشرعين لن يكونوا فى مسيرة يوم السبت.

ومع ذلك، فإن مسؤولى إنفاذ القانون لا يجازفون بأى فرصة، حيث طلبت شرطة الكابيتول يوم السبت من البنتاجون دعم الحرس الوطنى "إذا دعت الحاجة". سيكون لضباط شرطة العاصمة أيضًا تواجد متزايد فى جميع أنحاء المدينة، مع العديد من إغلاقات الشوارع التى من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ.

كان مبنى الكابيتول بالفعل فى حالة تأهب قصوى، مع وقوع العديد من الحوادث الأمنية بالقرب من المبنى منذ 6 يناير.

فى وقت مبكر من صباح يوم الإثنين، ألقت شرطة الكابيتول القبض على رجل من كاليفورنيا كان يحمل عدة سكاكين فى شاحنته - التى كان عليها صليب معقوف ورموز تفوق بيضاء أخرى - خارج مقر اللجنة الوطنية الديمقراطية، على بعد بنايات قليلة من مبنى الكابيتول.

فى الشهر الماضى، قاد رجل من نورث كارولينا شاحنته على الرصيف أمام مكتبة الكونجرس، عبر الشارع من مبنى الكابيتول، وادعى أنه يحمل قنبلة، مما تسبب فى مواجهة متوترة استمرت خمس ساعات مع سلطات إنفاذ القانون.

وفى أبريل، صدم رجل سيارته بحاجز أمنى على جانب مجلس الشيوخ، مما أسفر عن مقتل ضابط فى شرطة الكابيتول وإصابة آخر.

لكن هذه المرة، قالت بعض المنتديات المتطرفة التى أبدت حماسًا قبل السادس من يناير إن حدث السبت هو "نقطة جذب" سيوقعون فيها فى شرك عملاء فيدراليين، حسبما ذكرت شبكة إن بى سى نيوز.

ولكن حتى مع إقامة السياج الجديد، لم يمنع ضباط شرطة الكابيتول أفراد الجمهور من دخول أراضى الكابيتول أو التحقق من بطاقات الهوية بعد ظهر يوم الخميس كما فعلوا فى أعقاب 6 يناير.

ومع ذلك، كان السياج بمثابة معاينة لعرض القوة المتوقع يوم السبت حيث تسعى سلطات إنفاذ القانون لضمان حماية مبنى الكابيتول.


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع