أخبار عاجلة

غراميات داونينج ستريت.. مسئولون بريطانيون أطاحت بهم العلاقات العاطفية.. وزير الصحة يضطر للاستقالة بعد تسريب فيديو يظهر انتهاكه القيود مع مساعدته.. ومستشار ينسحب بعد كسره قواعد وضعها هو لاستقبال حبيبته

اتسمت استجابة الحكومة البريطانية لأزمة وباء كورونا فى بدايتها بالتخبط، وبعد أن خرج رئيس الوزراء البريطانى ليعلن عن أن البلاد ستعتمد على مناعة القطيع، سرعان ما تراجع وتبنى سياسة الإغلاق الصارم، ووضعت لندن خطة محكمة قائمة على قيود حازمة يتم تخفيفها على مراحل.

ولكن يبدو أن هذه الخطة لم تستطع منع اثنين من كبار المسئولين فى قطاع الصحة من الالتزام بالقيود التى وضعاها ودافعا عنها، فقبل أن يضطر وزير الصحة، مات هانكوك فى الآونة الأخيرة لتقديم استقالته لانتهاكه القيود، سبقه العالم نيل فيرجسون، مستشار الحكومة المرموق، الذى نصح بوريس جونسون بفرض قواعد التباعد الاجتماعى والتخلى عن استراتيجية "مناعة القطيع" حيث انتهك كلاهما القيود من أجل الحب.

مات هانكوك ومساعدته
مات هانكوك ومساعدته

وفى آخر شهر يونيو الماضى، نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية فيديو لوزير الصحة مات هانكوك وهو يقبل مساعدته داخل مكتبه فى شهر مايو لينتهك بذلك قواعد التباعد الاجتماعى المطبقة فى هذه الفترة. وبعد جدل واسع تلى نشر الفيديو، اضطر هانكوك لتقديم استقالته.

قال هانكوك: أقبل أننى انتهكت قواعد التباعد الاجتماعى فى هذه الظروف، لقد خذلت الناس وأنا آسف جدا. وتابع قائلا: أظل أركز على العمل لإخراج البلاد من هذا الوباء، وسأكون ممتنا للخصوصية لعائلتى فى هذا الأمر الشخصى.

وكشفت صحيفة "صنداى تايمز" البريطانية، أن هانكوك ترك زوجته مارثا هانكوك التى تزوجها منذ 15 عامًا من أجل مساعدته جينا كولادانجيلو. ويقول مقربون من هانكوك أنه كان على علاقة حب مع كولادانجيلو، ويخططان للإقامة فى منزل معا.

2d4f552b60.jpg

وأوضحت الصحيفة أن مارثا، وهى طبيبة عظام تعمل فى عيادة فى نوتينج هيل، لم تقل شيئًا علنًا بعد الكشف عن سلوك زوجها. وأشارت إلى أنها يتم وصفها بأنها خاصة للغاية وقد ظلت بعيدة عن الأنظار.

كما ذكرت صحيفة صنداى تايمز أن هانكوك غادر منزل عائلته، ويعتقد أنه يقيم فى منزله فى سوفولك.

وتزوج مات ومارثا فى عام 2006 ولديهما ثلاثة أطفال - ابنة وابنان تتراوح أعمارهم بين 14 و13 و8 أعوام.

وأشارت صحيفة "الإندبندنت" إلى أن كولادانجيلو، المتزوجة من أوليفر تريس، مؤسس أوليفر بوناس، كانت تعمل سابقًا مديرة فى شركة الضغط لوثر بندراجون والتقت بهانكوك فى جامعة أكسفورد حيث أصبحا أصدقاء مقربين بسبب شغف مشترك بإذاعة الطلاب.

وعملت كولادانجيلو كالمدير غير التنفيذى فى وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية (DHSC) منذ سبتمبر من العام الماضي.

4c3d012de6.jpg

 

وذكرت صحيفة "الصن" البريطانية، أنه بعد انتشار تقارير حول علاقته الغرامية، سارع هانكوك إلى المنزل، حيث أبلغ زوجته أنه سيطلقها وينفصل عنها.

وقالت صحيفة "التليجراف" البريطانية، إن أكثر ما زاد من صعوبة الدفاع عن موقف هانكوك تصريحه العام الماضى أن البروفيسير نيل فيرجسون كان محقا فى الاستقالة من عمله كمستشار للحكومة بعدما كشفت الصحيفة أنه اخترق قواعد الإغلاق من أجل مقابلة حبيبته.

46fbf9a70a.jpg

وكان البروفيسور فيرجسون، استقال فى شهر مايو العام الماضى بعد أن خرق قيود التباعد الاجتماعي، واعترف بأنه ارتكب "خطأ في الحكم". وقالت الصحف إن سبب الاستقالة كان استقباله لامرأة في منزله في لندن مرتين على الأقل خلال فترة الإغلاق - على الرغم من القواعد الصارمة ضد اختلاط الأسر من منزلين مختلفين.

وقال حينها إنه اعتقد أن بإمكانه لقاء عشيقته بعد تعافيه من الإصابة بكوفيد19 باعتباره محصنا ولا يمثل خطرا على الآخرين بشكل مباشر أو غير مباشر.

وقالت صحيفة "التليجراف"، إن أنطونيا ستاتس زارت فيرجسون في منزله مرتين على الأقل أثناء الإغلاق.

aff7e16632.jpg

وقال أستاذ علم الأحياء في إمبريال كوليدج لندن في بيان: "أقبل أنني ارتكبت خطأ في الحكم وقمت بالتصرف الخاطئ."

وتابع: "لذلك تراجعت عن مشاركتي في سيج (المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ). يؤسفني بشدة أي تقويض للرسائل الواضحة حول الحاجة المستمرة للتباعد الاجتماعى للسيطرة على هذا الوباء المدمر. إن التوجيه الحكومي لا لبس فيه، وهو موجود لحمايتنا جميعا".


 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع