أخبار عاجلة
مطالبات بسحب الثقة من رئيسة وزراء بريطانيا -
روسيا تعتقل قنصل اليابان في فلاديفوستوك -

المصريون يغزون صفحة ليفربول بعد انتقال محمد صلاح رسميا.. الصفحة تقترب من 30 مليون متابع حتى الآن.. خفة الدم حاضرة بين المدونين: "بلاش هزار ياعم كلوب مع أبو مكة وسيب العيال بتاعتك تخدم عليه"


كتب محمد تهامى زكى

بمجرد إعلان نادى ليفربول الإنجليزى عن انتقال النجم المصرى محمد صلاح قادما من روما الإيطالى، حرصت الجماهير المصرية على غزو صفحة النادى الرسمية على فيس بوك ليرتفع عدد المعجبين مقتربا من 30 مليون حتى الآن.

 

وجاءت تعليقات المدونين بشكل  ساخر وكوميدى، حيث قال عبده حسن: "ودخل محمد صلاح على عمه يورجن كلوب فى ليفربول، وهو شاف صلاح من هنا وراح قايم واخده بالأحضان وهاتك يابوس وإزيك يابو صلاح وازى زيدان وقعد يكلم مع أبو صلاح 3 ساعات ولاطع كوتينهو و فيرمينو ومانى، كلوب دلوقتي بيعتبر صلاح بقي عيل من عياله لدرجه انو لما بيجيب حاجه لكوتينهو ولا لمانى بيجبله زيها عشان العيال متبصش لبعض".

أحمد إبراهيم الشناوى
أحمد إبراهيم الشناوى

 

وأضاف عمر ياسين: "يلا شيل صورة العلم بتاعكوا وحطوا صورة أبو مكة، أو شيل الغلاف، ولا أقلك شيل الاتنين وحط أبو صلاح، ده هو البركة بتاعتكوا"، بينما قال أحمد إبراهيم الشناوى: "شوف أما اقولك يا كلوب، صلاح لو اشتكى من أى حاجة قول على نفسك يا رحمن يا رحيم، وكل طلباته أوامر، فاهم ولا لأ، اه إحنا جامدين أوى" .

أيمن عطية
أيمن عطية

 

وقال عبد القادر هشام: "أشوفها بتولع، عايز أشوفك متلاعبش الواد يا حج كلوب، انت تلاعب الواد وتدلعه وتهشكه كدا، ده هوه اللى هيجبلك الدورى وجايبلكم لايكات بعدد سكان أوروبا، مش إنجلترا وليفربول بس"، وقال أيمن عطية: "الواد الحيلة يتظبط ويدلع أخر دلع، يتجابلو أحسن عربية فيكى يا انجلترا وفيلا على البحر، ملناش فيه، تجبولو بحر عشان يشم هوا نضيف".

عبد القادر هشام
عبد القادر هشام

 

وقال على خضر: "صفقة جامدة أوى، أهم حاجة بلاش هزار ياعم كلوب مع أبو مكة وسيب العيال بتاعتك تخدم عليه وتلبيله طلباتو وخلى قرار التشكيلة والخطة يطلع دايما من بق أبو صلاح، عشان أى لاعب مايعجبش صلاح مش هيكون ليه محل ولا مانى ولاكوتينيو ولا فيرمينيو ولا أى حد مسموح له يغلط وياه، والنبى هتكون أيامك سودا يا عم كلوب إن مادللتش الغالى".

عبده حسن
عبده حسن

 

عمر ياسين
عمر ياسين

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع