أخبار عاجلة

اللاجئون السوريون يشعلون معركة بين خالد منتصر والحبيب الجفرى.. الكاتب يتهم الداعية بادعاءات باطلة وفيديو الجفرى يخلو من قوله أن اليونان وألمانيا تجبر السوريين على دخول المسيحية.. والحبيب: نقده يفتقد الدقة


كتب محمود حسن

معركة ساخنة تشهدها صفحات الفيس بوك بين الكاتب والطبيب خالد منتصر، والداعية الإسلامى الحبيب الجفرى، بسبب حلقة الجفرى والتى تناول فيها أوضاع اللاجئين المسلمين فى أوروبا، وقال فيها إن اليونان وألمانيا تعطى أوراقا للاجئى سوريا تجبرهم فى على اتباع الديانة المسيحية!

 

المعركة بدأت حين قال خالد منتصر فى صفحته على فيس بوك: "ظهر الوجه العنصرى الكريه لهذا الداعية برغم الابتسامة المفتعلة، من ضمن الهلاوس والأكاذيب أن ألمانيا واليونان تجبر اللاجئين السوريين على الدخول إلى المسيحية وتعطيهم أوراقاً للتوقيع عليها للتنصير!! يعنى يا فضيلة الشيخ اليمنى الجليل هيا اليونان ناقصة فقر وإفلاس اقتصادى عشان تضم لاجئين!! وهيا ألمانيا خلاص ماعادش وراها شغلانة إلا الهوس بضم هؤلاء الغلابة مفتقدى المهارة متوسطى التعليم مقارنة بالألمان العباقرة!!".

 

وتابع منتصر: "يعنى الدول دى تمد إيدها للاجئين وتطعمهم وتكسيهم وتآمنهم من خوف وتفتح أبوابها لمن أغلقت أبواب الدول الاسلامية أمامهم وفى الآخر برضه يلاقوا جزاء سنمار من الجفرى الذى يردد نفس أوهام داعش عن التنصير القسرى!! عجبت لك يازمن ومهما ارتدى الدعاة الكيوت من أقنعة حتماً يأتى اليوم لافتضاح عنصريتهم البغيضة".

 

الداعية الحبيب الجفرى رد فى منشور على "فيس بوك" بدوره قائلا: "نشر الطبيب والكاتب المحترم المعروف د. خالد منتصر  منشورا زعم فيه اننى اتهمت ألمانيا واليونان بإجبار اللاجئين على التنصير، وأعقب زعمه بتهجّم لا يليق بشخص يقدم نفسه مفكرًا وكاتبًا متحررًا يلتزم المنهج العلمى فى التحليل والنقد".

 

وتابع الجفرى: "ومن يتابع الحلقة يدرك فقد الدقة والأمانة فى النقل ومن أمثلة ذلك، كان الحديث عن كنائس معينة ومنظمات تنصيرية حادت عن التعاليم الأخلاقية للسيد المسيح عليه السلام كما فعلت تنظيمات إسلامية بالحيدة عن الهدى النبوى الشريف وليس عن دولتى ألمانيا واليونان ولا عن عموم إخوتنا المسيحيين".

واستطرد الجفرى: "كان الحديث عن استغلال حاجة اللاجئين وظرفهم الحرج على نحو غير إنسانى وليس عن الإجبار الحكومى، و كان الحديث مقترنًا باستغلال الحاجة إلى المعونات وتوظيفها على نحو غير إنسانى، وليس عن حرية اختيار الدين، وكان الحديث عن منظمات معينة من اليمين الغربى المتطرف وليس عن عموم الإخوة المسيحيين، وتم فى نفس الحلقة قبل الاستشهاد محل النقاش بدقيقة واحدة ضرب المثل بالتنظيمات الإسلامية السياسية".

 

واستشهد الجفرى بالفيلم الوثائقى "الله يحب أوغندا" والذى يشكو فيه رجل دين مسيحى محترم من تصرفات متطرفى الإنجيليين الذين تسببوا فى تأسيس جيش الرب الأوغندى وما ترتب عليه من قتل وإرهاب، أو الفيلم الوثائقى "معسكر المسيح"، والذى يظهر استغلال اليمين المتطرف الأمريكى الدين المسيحى فى اللعبة السياسية تمامًا كما يفعل الإخوان ومن تفرع عنهم فى منطقتنا، ولعل ذلك يوسع الأفق الثقافى لدينا فى تناول التطرف والإرهاب_الأيدلوجى أيًّا كانت شعاراته إسلامية أو مسيحية أو يهودية أو بوذية أو شيوعية أو علمانية.

 

وتابع الجفرى: "حاد الدكتور خالد عن موضوع الاختلاف إلى الحديث عن الكراهية ورفض الآخر والفتنة الطائفية! فما الفرق إذًا بين من يعتبر انتقاد التنظيمات المسيحية الغربية المتطرفة هجومًا على المسيحية وتحريضًا على المسيحيين ومن يعتبر انتقاد التنظيمات الإسلامية المتطرفة هجومًا على الإسلام وتحريضًا على المسلمين؟!"

واستطرد الجفرى: "وإذا كانت هذه هى بضاعة العلمانيين العرب فى الحوار فهو إشهار إفلاس فى الحجة والمنطق والأخلاقيات، غير أننا لا نعمم على الجميع فلنا من العلمانيين أصدقاء يرتقون بمستوى الاختلاف عن هذه المهاترات".

واختتم الداعية الإسلامى حديثه: "أكرر توجيه الخطاب للدكتور المحترم بأن نرتقى فى مستوى خلافاتنا عن المهاترات والتعالى والطعن لتكون وسيلة للتنوع المرجو فى الانتهاض بأوطاننا، والارتقاء عن مستوى الثارات الثقافية إلى تَحمُّل المسؤولية المشتركة تجاه ما نعانيه وتعانيه منطقتنا، فلا المتدين سيتخلص من العلمانى ولا العلمانى سيقضى على المتدين، والصراع على البقاء يؤدى إلى الفناء، والعالم يتسع لنا جميعًا لولا ضيق الصدور".

 

 

خالد منتصر لم يترك رد الجفرى يمر مرور الكرام فعلق قائلا: "الشيخ الحبيب الجفرى منزل بيان بيرد به على ماكتبته عنه وانتقدته فى كلامه عن تنصير اللاجئين فى ألمانيا والذى كان يخفى غرضاً يفضح أفكاراً تحض على كراهية الآخر وأوهاما لا توجد الا فى أذهان من يتخيلون أن الدنيا تتآمر علينا نحن المسلمين والحقيقة أننا نحن الذين نتآمر على أنفسنا".

 

واستكمل منتصر: "المنظمات والكنائس الألمانية لا تغلق أبوابها أمام من يريد تغيير دينه والدخول إلى المسيحية كما أنهم هناك يسمحون لأى شخص بالدخول فى الإسلام أو أى ديانة أخرى لكنهم لا يتآمرون لادخال أحد فى دين ما لأن الدولة علمانية بلا دين، وإذا كان عنده دليل من تلك الأوراق التى يوقع عليها اللاجئ السورى للتنصير فليظهرها ولا يعتمد على مواقع مشبوهة أو حكايات نميمة لا تتفق مع مكانة رجل الدين".

 

 

واختتم منتصر حديثه قائلا: "يا شيخنا الجليل هذه بلاد واثقة من نفسها، وواثقة من قوتها وعلمها وإمكانية تفوقها، وليست مهمومة بسفاسف وتفاهات إجبار شخص على الدخول فى ديانة معينة، تلك هى اهتمامات المهمشين الهامشيين من أمثالنا الذين يشعرون بهشاشتهم الثقافية والفكرية والذين يقيمون الأفراح والليالى الملاح لإسلام مسيحى أو يهودى لإحساسهم العميق بالدونية وعمق الفجوة الحضارية".

باقى رد الجفرى
 

 

تعليق خالد منتصر
 

 

رد الجفرى
 

 

رد خالد منتصر
 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع