أخبار عاجلة
أحمد مرعى يجدد تعاقده مع سلة الاتحاد السكندرى -

بالصور..أبناء القراء فى دولة التلاوة الحديثة"20"..عمر فرحان أصغر مبتهل فى الإذاعة.. ورث عن والده فقدان البصر وحلاوة الصوت.. ويؤكد: دخلت ماسبيرو "صدفة" والابتهالات "هواية" وأعشق "التلحين"


حوار على عبد الرحمن تصوير محمود فخرى

بدأت الابتهال فى سن 6 سنوات وأول أجر أخذته من الابتهال 300 جنيه

بدأت التلحين فى عمر 10 سنوات وتعلمت من والدى الارتجال فى اللحن

ولحنت أكثر من 100 لحن

 

حرمه الله من نعمة البصر ومّن عليه بنعم ومواهب كثيرة جعلته لا يعبأ بولادته كفيفًا مثل والده ... عمر فرحان مبتهل صاحب مواهب متعددة أهلته ليحظى بالقبول في الإذاعة المصرية ليكون أصغر مبتهل ينضم لها.

عمر فرحان عبد المجيد (2)

 

 

في سلسلة حلقات أبناء القراء فى دولة التلاوة الحديثة، التقينا "عمر فرحان عبد المجيد"، ابن محافظة الإسماعيلية، الذى كما ورث فقدان البصر عن والده الشيخ فرحان، ورث عنه أيضًا حلاوة وعذوبة الصوت، وحبه وتعلقه بالقرآن الكريم والابتهالات.

عمر فرحان عبد المجيد

 

وإلى نص الحوار...

أنت أصغر مبتهل انضم للإذاعة.. حدثنا عن ظروف انضمامك؟
 

دخلت الإذاعة عن طريق الصدفة، فكنت مع والدى أثناء تقديمه فى الاذاعة، عام 2012 وكان عمرى وقتها 17 عامًا، وأصر على ملئ استمارة باسمى لأنه كان يعلم أننى أؤدى ابتهالات، ودخلت الاختبار ونجحت بالفعل، وبدأت التسجيل فى 2013، لأنهم أعطونى مهلة لأن صوتى لم ينضع بعد لأننى كانت مازلت فى مرحلة النضوج.

من الصعب أن يتم قبول أى مبتهل أو قارئ قرآن كريم فى الإذاعة.. فهل كنت تظن أنك ستجتاز الاختبارات؟
 

أعتقد أن سبب قبولى هو اهتمامى بالموسيقى والنقلات الموسيقية، ورفض كثير من المبتهلين والمقرئين هو عدم اهتمامهم بالموسيقى.

متى اكتشف والدك موهبتك فى تلاوة القرآن الكريم والابتهالات؟
 

أدركت موهبتى وانا فى عمر 5 سنوات والدى اكتشف موهبتى لأننى كنت أحب سماع القرآن الكريم والابتهالات للشيخ طه الفشنى والشيخ محمد عمران والشيخ على محمود وفى الغناء أحب كارم محمود وسيد مكاوى، وأحيانا أقرأ القرآن الكريم لكننى أعشق الابتهالات.

وهل بدأت تواجه الجمهور فى هذه السن؟
 

بدأت أؤدى ابتهالات أمام جمهور وأنا عمرى 6 سنوات، وتوالت بعد ذلك الدعوات بالمرافقة مع الوالد، وأول أجر أخذته من الابتهال 300 جنيه، كنت الصف الثانى بكلية التربية الموسيقية.

وفى تلاوة القرآن الكريم؟
 

أنا ووالدى معتمدين فى الإذاعة مبتهلين لكن والدى يقرأ القرآن الكريم باستمرار فى الحفلات الخاصة، وأنا كذلك لكن إذا ألح علىّ الحضور لأنهم يعلمون أننى أقرأ.

 

هل حصلت على جوائز مسابقات عالمية أو محلية؟
 

حصلت على المركز الثانى على العالم العربى فى الأغنية الدينية والوطنية والتى كان ينظمها اتحاد المبدعين العرب، برئاسة المذيع أحمد نور، وحصلت على مراكز متقدمة فى مسابقات كثيرة اثناء الدراسة والمركز الأول فى الإنشاد الدينى وكان يقيمها الراحل عمار الشريعى.

حدثنا عن أشهر أعمالك فى الابتهالات والألحان؟
 

سجلت برنامج فيض الرحمن فى شهر القرآن، وهو برنامج فى الإذاعة عام 2016 وأفراح الصائمين فى إذاعة القناة، ولحنت أكثر من 100 لحن وبدأت التلحين من سن 10 سنوات.

ما رأيك فى الابتهالات هذه الأيام؟
 

الابتهال الآن لم يعد مسموع مثل الماضى لأن الجمهور ذوقه اختلف وأيضا لقلة الشعراء، وأصبح مرتبط بمناسبات مثل شهر رمضان، لذلك صعب تكون مهنتى الأساسية لكنى اتخذه إلى جانب مهنة أخرى، فأنا أتمنى أكون مؤلف موسيقى مشهور.

مواقف لا تنساها من الجمهور؟
 

من المواقف التى لا أنساها كنت أؤدي الابتهالات فى السيدة زينب، وبعد انتهاء الابتهالات أحد المستمعين قبل يدي وظل يردد كلمة براءة براءة ويطلب منى أن أقولها وقلتها وتركنى وتعجبت كثيرًا ولم أعرف لهذا الموقف تفسير حتى الآن.

ما الذى تعلمته من والدك الشيخ فرحان عبد المجيد؟
 

تعلمت منه التسامح مع الآخرين، وفى الابتهال كنت أذاكر على يديه واسمع منه المقامات ومن شرائط الكاسيت التى سجلها وكنت أقلد هذه المقامات وكان يقول لى انت بتحفظ المقامات أسرع منى، وتعلمت منه الارتجال فى اللحن، وأتمنى أن أكون مثله فى علاقاته الاجتماعية لأنه محبوب من الجميع.

ماذا عن أمنية عمر فرحان؟
 

أتمنى أكون موسيقى مشهور مثل عمار الشريعى، وأتمنى أكون فى شعبية والدى وخبرته، وأملك مهارة الشيخ محمد عمران.

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع