أخبار عاجلة
وفاة أحمد بدوي شيخ الحكام عن عمر 86 عام -

العميد محمد يوسف عضو الهيئة العليا بالاتحاد الوطنى لمكافحة الفساد و الإرهاب لـ"صوت بلادى": حروب الجيل الخامس تهدف لاحتلال عقول البشر بدلًا من احتلال الأرض، لإسقاط الدول من الداخل وتكسيرها وتفتيتها

العميد محمد يوسف عضو الهيئة العليا بالاتحاد الوطنى لمكافحة الفساد و الإرهاب لـ"صوت بلادى": حروب الجيل الخامس تهدف لاحتلال عقول البشر بدلًا من احتلال الأرض، لإسقاط الدول من الداخل وتكسيرها وتفتيتها
العميد محمد يوسف عضو الهيئة العليا بالاتحاد الوطنى لمكافحة الفساد و الإرهاب لـ"صوت بلادى":    حروب الجيل الخامس تهدف لاحتلال عقول البشر بدلًا من احتلال الأرض، لإسقاط الدول من الداخل وتكسيرها وتفتيتها

العميد محمد يوسف عضو الهيئة العليا بالاتحاد الوطنى لمكافحة الفساد و الإرهاب ومحاضر بالمجلس الوطنى للتدريب و التعليم و المجلس القومى للشباب:

  • قيادتنا السياسية لديها رؤية ثاقبة مستقبلية دقيقة للغاية و تعمل فى صمت حتى تجتاز هذه المرحلة ونصل إلى حلمنا الكبير فى 2030 ،و تصبح مصر من أفضل 30 دولة على مستوى العالم اقتصاديًا
  • مصر حققت ريمنتادا غير عادية و رمت الغبار من على ظهرها عندما وضعت خطة واضحة المعالم للنهوض بالدولة المصرية
  • مستشار الأمن القومى للرئيس سيدة لأول مرة ، مما يؤكد على ثقة القيادة السياسية فى المرأة و دورها الهام فى المجتمع
  • المركز التكنولوجى يستقبل كم هائل من الشائعات و يقوم إما بتصحيحها أو نفيها فغالبا تأخذ الشائعات نسبة 97% من الخطأ و 2% من الحقيقة

 

حاوره : چاكلين جرجس

 

   مؤكد أن الشباب أساساً مهماً في بناء الوطن وضرورة اجتماعية في التنمية البشرية، ويوما بعد يوم يتبين لنا أن مؤسساتنا العريقة من جيش و شرطة لن تكون بمعزل عن الشباب ، فلا توجد تنمية دون استهداف الشباب كأولوية مطلقة، لاسيما وأن الشباب هم أحد الأدوات الحضارية للمجتمعات المعاصرة للوصول إلى رؤية إنسانية مشتركة قادرة على توحيد كلمة الوطن وإبراز عظمة حضارته.

خاصة وأن هدم الأمة يكون بالسيطرة على شبابها فأصبحت الحروب الحديثة موجهة للشباب على وجه الخصوص تتوغل بينهم بسرعة فائقة و بكل يسر من خلال مواقع التواصل الاجتماعى حتى أن وصلنا الأن لحروب الجيل الخامس و التى تستهدف تحطيم الهوية الوطنية وبث الأفكار المغلوطة والهدامة في عقول الشباب و تلك الحروب استهدفت مصر لكنها فشلت في تحطيمها وتفكيكها .

   فى السطور القادمة يطلعنا العميد محمد يوسف على أهم خبايا هذه الحروب و مستجداتها وكيفية التغلب عليها .

و إليكم نص الحوار :

 

 

  • لقرار الإلتحاق بالكلية الحربية هيبة خاصة فكيف أخذتم ذلك القرار و هل كانت العائلة من الداعمين لكم ؟ و حدثناعن أجمل ذكرياتكم و دفعتكم ؟

كانت مرحلة مفعمة بالوطنية  لكل شباب جيلى خاصة بعد حرب 73 فقررت الالتحاق بالكلية الحربية باجتهادى الشخصى ، و بالرغم من صعوبة الحياة داخل الكلية الحربية و الصرامة و الانضباط التى تعودنا عليها لكننا تعلمنا كيف يمكننا مجابهة أى ظرف و تحدى فى الحياة مهما كانت صعوبته و شاركت بالعديد من المهمات و نجحنا فى مهمتنا التى استمرت ما يقرب من 30 عاما بنجاح و الحمد لله .

  • احتل الجيش المصري الترتيب التاسع على مستوى العالم فى 2020  ... حدثنا عن قوة الجيش المصرى و تسليحه و إنجازاته العظيمة  للحفاظ على قوة مصر في المنطقة والعالم ؟

بعد إعادة تطوير القوات المسلحة منذ 2011 و حتى الأن ؛ كان من الطبيعى أن يكون التسليح على أعلى مستوى و أحدث الأسلحة للدفاع عن الدولة المصرية و حماية حدودها و الحفاظ على ثرواتنا و مقدراتنا من أى عبث يمس الدولة و أراضيها و ليس للإعتداء على دول الجوار ؛ و هذه هى عقيدة قواتنا المسلحة دائما و أبدًا ، فالقوات المسلحة لولا قوتها فى منطقة الوطن العربى لما تمكنت من الحفاظ على مقدراتنا .

عندما قمنا بعمل قواعد عسكرية فى مناطق كثيرة مثل جربوب و برنيس و قاعدة محمد نجيب خرج البعض يندد بهذه الوحدات وكأن ليس لها أهمية فى الوقت الحالى لكننا تأكدنا بعد ذلك أنها كانت لحماية كل الاتجاهات الاستراتيجية الخاصة بالدولة خاصة الحدود الغربية ،و عندما عملنا ترسيم للحدود البحريةبيننا و بين قبرص و اليونان قامت بعض الألسنة للشوشرة على الشعب المصرى حتى يضفى عليه أن هذا الإجراء ما هو إلا لجر شكل تركيا بينما اتضح فى النهاية أن هذا الإجراء للبحث عن ثرواتنا و يظهر لنا حقل ظُهر أكبر حقول البترول فى العالم ، بالإضافة إلى بعض الثروات فى الصحراء الغربية و عندما قمنا بعمل استزراع للصحراء الغربية و زيادة الرقعة الزراعية كان هناك من ندد وقال أن هذا الموضوع ليس له طائل لكنه للشو الإعلامى فقط و أتضح لنا بعد جائحة كورونا أن هذه الرقع الزراعية أوجدت وفرة من السلع الغذائية فى السوق المصرى بينما بعض الدول كانت تتقاتل على توفير القوت اليومى لشعبها ، فقيادتنا السياسية لديها رؤية ثاقبة مستقبلية و دقيقة للغاية و تعمل فى صمت حتى تجتاز هذه المرحلة ونصل إلى حلمنا الكبير فى 2030 و تصبح مصر من أفضل 30 دولة على مستوى العالم اقتصاديًا.

  • فى رأيكم ما هى أهم الانتصارات التى حققتها مصر فى الفترة الأخيرة على المستوى العالمى ؟

   يعتبر أعظم أنتصار لنا فى الفترة الأخيرة و تحديدا منذ ثلاثة أسابيع قبل إنتهاء ولاية ترامب أعلانه عن وضع جماعتين على لوائح الإرهاب و هما جماعة حسم و ولاية سيناء و التى كانت تسمى جماعة أنصار بيت المقدس و الإقرار بأنهم جماعات إرهابية  وأنهم الأذرع الخفية لجماعة الإخوان و هذا مؤشر جيد إلى أن يتم الإعلان بأن جماعة الإخوان جماعة إرهابية لأنه يعتبر إنتصار قوى للدولة المصرية والدولة المصرية خلال هذه الفترة كانت تحاول أن تقوم بتغذية الإدارة الأمريكية بالعديد من المعلومات و الوثائق و المستندات الدالة على أن ما كان يتم داخل مصر كانت عمليات إرهابية و من الفحص الدقيق خلال 6 أو 7 سنوات الماضية تبين جليًا للإدارة الأمريكية هذا الموضوع و بالتالى فهذا الإعلان هو نصرة كبيرة جدا للدولة المصرية و للشعب المصرى .

  • برؤية عميد فى الجيش المصرى كيف ترون استعادة الدولة المصرية لهيبتها فى المجتمع الدولى ؟

بفضل الشعب المصرى و القيادة السياسية التى استطاعت إنقاذ الوطن من ما يسمى بالخريف العربى ؛لأنما مرت به مصر من أحداث مريرة بداية من عام 2011و حتى 2013 و التى كان مخطط لها منذ عام 1983 كانت بهدف تقسم الوطن العربى لخدمة أهداف الكيان الصهوينى ، و ما مررنا به يعتبر ريمونتادا و هى كلمة أسبانية و تعنى التعافى و النهوض بعد الهزيمة التى أحدثت إنحدار كبير جدًا للدولة المصرية ؛ لكن ما قرره الشعب بعد ذلك و نزوله إلى الشارع دعما للقيادة الساسية فى 30 /6 حافظ على الوطن و استطعنا بفضل الله إستعادة هيبة الدولة مرة أخرى .

 

  • ماذا تقولون للمشككين و المتحديث اللذين يقللون من شأن الإنجازات  التى قدمتها الدولة فى الفترة الأخيرة ؟

   سأوجه حديثى للمواطنين و أقول لهم رفقا بالقيادة السياسية فهى قدمت لكم كم هائل من المشروعات و الإنجازات و حققت ريمنتادا غير عادية و رمت الغبار من على ظهرها حيث وضعت خطة واضحة المعالم للنهوض بالدولة المصرية و رأينا بأم أعيننا 40 مستشفى مجهزة على أعلى مستوى كانت نقطة فارقة فى جائحة كورونا ،و افتتاح أكثر من 4 ألاف مدرسة بهدف تقليل الفترات الدراسية و تقليل نسبة الاستيعاب فى الفصول الدراسية ، و أيضًا قطاع البترول و شبكة الصرف الصحى و المياه و التوسيع الرقعة الزراعية و الاستزراع السمكى على جانبى قناة السويس و،افتتاح المدن الصناعية الجديدة فى وسط سيناء و الروبيكى و مدينة الجلود فى دمياط كلها مشاريع اعجازية تفتح آفاق جديدة و فرص عمل للشباب و لن ننسى قناة السويس التى أحدثت عملية تقليل للمرور داخل القناة و تقليل  لمنطقة الانتظار التى كانت تستمر لـ 11 ساعة لكنها الأن أصبحت 3 ساعات فقط مما يعمل على توفير الطاقة و المجهود و زيادة عمق القناة جعل اعتى السفن تستطيع العبور بسلام من قناة السويس ، أيضًا تحديث شبكة الطرق و المواصلات و الانفاق  التى تعدت تقريبا ستة آلاف كيلو متر لم تتمكن أى دولة من عملها فى هذه الفترة الوجيزة من الوقت ، كذلك فى قطاع الصحة كان هناك مبادرة الـ 100 مليون صحة و حملة معالجة فيرس سى الذى اختفى أثره داخل مصر ، و هناك عشرين مدينة جديدة بهدف التخفيف من الضغط على المدن القديمة ؛ لتقوم بعملية استيعاب للزيادة السكانية القادمة و تفتح آفاق و فرص عمل لشباب المصريين و أيضًا الواردين من الدول المجاورة أيضًا .

  • كيف ترون وضع المرأة فى المجتمع المصرى؟

   المرأة المصرية هى نصف المجتمع و هى النور للعالم كله كانت و ستبقى دائماً السند و الدعم للرجل فالتاريخ يحكى لنا عظمة المرأة المصرية فى أوقات الأزمات و الحروب فكانت آياح حتب والدة أحمس تساند أبنها للقضاء على الهكسوس و تساعد فى تدريب القوات المصرية و فى العمليات الحربية صنعت عجلة حربية خصيصا لها حتى تستطيع أن تسير خلف المعارك و الإطمئنان على الجيش المصرى وأبنها و كذلك نفرتيتى و نفرتارى ، كما كانت لها الأحقية فى أن تتقلد عرش الحكم مثل حتشبسوت التى حكمت مصر أكثر من عشرين عام و عم الوئام و الهدوء و سلام فى الدولة فترة حكمها و قدمت الكثير من المشاريع التجارية مع العديد من البلدان المجاورة  ، و فى فترة الدولة العباسية نجد شجرة الدر و دورها فى الحروب الصليبية كان دورها قوى و قررت أن تخفى خبر وفاة زوجها حتى لا تضعف من الروح المعنوية للجيش المصرى فأى عزيمة و قوة لهذه السيدة  

أما فى العصر الحديث لدينا أعلام كبيرة جدًا مثل سهير القلماوى و السفيرة عزيزة أول من مثلنا فى الأمم المتحدة و شاعرة البادية و كوكب الشرق أم كلثوم ، سيدة الشاشة العربية ، سيدة المسرح العربى كلهم ترعروا من الأصل المصرى و الأصيل فهما نسل قوى و مؤثر من بداية التاريخ فمن الطبيعى أن يتم وضع المرأة المصرية فى هذه المكانة التى تليق بها .

  • كيف يمكننا الحفاظ على مكتسبات المرأة و الحفاظ عليها بعد 30 يونيو ؟

    يقال إذا أردت أن تهدم وطن عليك تهميش دور المرأة ؛ لكن القيادة السياسية تثق فى المرأة و دورها الهام خاصة بعد ما تم تعديل الدستور فى 2014 و تم تعديل 20 مادة تخص المرأة و يهمنا على وجه الخصوص المادة 11 التى تؤكد على المساواة بين الرجل و المرأة و هو ما يثبت ثقت القيادات السياسية فى المرأة بداية من الأسرة إلى أن وصلت ليكون مستشار الأمن القومى للرئيس سيدة لأول مرة ، و محافظ البحيرة و دمياط و كذلك أعلى نسبة لتواجد المرأة فى البرلمان و المجالس النيابية و المناصب الهامة و الحساسة فى الدولة ، و هناك 31 سيدة نواب للمحافظين ، و كم هائل من القضاة على منصة الجنايات ، فدور المرأة فعال و رئيسى فى المجتمع و ثبت ذلك فى  البرلمان الحالى الذى وصلت فيه عدد الكراسى إلى 163 لسيدات، و كذلك الحقائب الوزارية التى تمثل 25 % من إجمالى الوزراء فى مصر و هذه نسبة كبيرة جدًا تؤكد إيمان دور المرأة و دعمها

  • هل ترون أن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي بتعيين وزيرة التعاون الدولي السابقة فايزة أبو النجا مستشارة له للأمن القومي مفاجأة و انتصار للمرأة فى هذا المجال الحيوى و الدقيق ؟

فى الواقع لم تكن مفاجأة لأن هذه السيدة لديها قدر هائل من الخبرات الغير مسبوقة خاصة و أن لديها كم هائل من المعلومات فى الفترة التى كانت مصر فى حالة من تردى للأوضاع الأمنية ؛ و لذلك فأن خبر تعيينها مستشارة للرئيس للأمن القومى طبيعى جدًا فى ذلك الوقت .

  • يعتبر عام 2021 هو العصر الذهبى للمرأة فأصبح لدينا 162 مصرية ببرلمان 2021.. وضمت الحكومة 8 وزيرات ... فما تأثير هذه القرارت على الإداء الحكومى اقتصاديا واجتماعيا و سياسيا ، و ما تقييمكم لإداء المرأة بوجه عام ؟

المرأة المصرية لها تاريخ طويل جدًا فى شتى المجالات فهى دائما فى حالة تطوير ذاتى و هذا واضح جدا فى هذه الفترة فهناك الكثير من السيدات التى اعتلت العديد من المراكز الحيوية فى الدولة ؛فلا يوجد فى أى دولة فى العالم ما تنعم به المرأة المصرية من قدر عالى من الاهتمام و القيادة السياسية تعمل على تطوير الأداء لكل فئات المجتمع بما فيهم المرأة يحدث طفرة و رقى للدولة المصرية خلال الفترة القادمة و عليها الحفاظ على مكتسباتها من خلال استمرارها ونجاحها  و تطويرها الدائم من نفسها .

 

  • ما تقييمكم  لدور المؤسسات الوطنية و الفن  فى تنقية أفكار الشباب من الافكار الدينية المغلوطة ؟

   أجد أن على المؤسسات الوطنية دور قوى فى مواجهة الإفكار المتطرفة  لأن الدولة تواجه الفكر المتطرف و الافكار المغلوطة الكثيرة التى تندرج تحت بند حروب الجيل الخامس و هى الحروب التى تجعل الشخص متشكك فى نفسه و ذاته وما تقوم به الدولة من إنجازات كبيرة جدا على الارض و لذلك فالإعلام المصرى عليه دور حيوى بتنقية كل هذه الأفكار من خلال بثه لبرامج التوعية و الندوات التى تستهدف الشباب و فحمانا ربنا من قنوات تبث الكراهية و الحقد بين أبناء الوطن فالدولة المصرية بكل اطيافها تعرضت لمجازر فى الكنائس و المساجد و كلها تحمل أفكار متطرفة تبث للشباب من خلال قنوات خارجية لمحاولة زعزعة الاستقرار داخل الدولة ؛ فعلى المؤسسات الوطنية  أن تكون منتبهة لما يحاك من تغذية لأفكار و معلومات مغلوطة حتى نتمكن من إجتياز هذه المرحلة الحرجة فى تاريخ الوطن .

  • ما تقييمكم لدور الشباب فى هذه المرحلة الهامة فى عمر الوطن ؟  و كيف ترى ما قدموه لمساندة الدولة فى توعية المواطنين بخطورة جائحة كورونا ؟

الشباب دائما لهم دور فعال فى مسيرة العمل الوطنى فى المجتمع ككل فهم فى قلب الحركة الوطنيةفالجميع يعرف أننا فى حالة حرب واضحة ممتدة فى تاريخ الدولة المصرية الحديثة و المتصلة كلها حلقات متصلةمن النضال و الملاحم البطولية الوطنية التى تحكى عن قوة و قدرة الشباب المصرى فى الولاء و التضحية و الانتماء و بذل الجهد فكل ما نراه فى هذه الفترة انجازات يحققها خيرة شباب الوطن ، فقد كانوا هم الدافع و الوقود فى ثورة يوليو و المحافظة على الوطن و فى انتصارات اكتوبر المجيدة حقق الشباب الانتصار بكل صبر و عزيمة و تضحية و الروح القتتالية العالية أما الأن فإن نسبة الشباب تجاوز حوالى الثلثين أى 66% من المجتمع .

و هم البناء القادم لمصر القوية المعاصرةفهناك دماء كثيرة تم هدرها لم يكن هباء بل لترسيخ قواعد الدولة بكل قوتها ، و رأينا شباب واعد فى مختلف المحافظات مع انتشار جائحة كورونا يقومون بتفعيل المباردات و يقدمون الخدمات للجميع و نشروا فرق لتوعية المواطنين بارشادات السلامة و الإجراءات الإحترازية و توزيع أدوات طبية و توعية المواطنين كيفية تجنب الإصابة كل هذا قدمه الشباب بنازع حبهم للوطن .

 

  • فى رأيكم هل أخذت الدولة المصرية خطوات جادة نحو  تأهيل الشباب لتولى المناصب القيادية والتنفيذية ؟

   الدولة وجهت جزء كبير من طاقتها و اهتمامها بالشباب فأقامت مؤتمرات الشباب إطلاق المؤتمر الوطني للشباب عام 2016، ليكون منصة للحوار المباشر بين الدولة المصرية بمختلف مؤسساتها، والشباب المصري الواعدفقامت بإطلاق منتدى شباب العالم في عام 2017 بهدف الجميع بين الشباب من جميع أنحاء العالم ، تمكين 25 قيادة شبابية خلال حركة المحافظين الجُدد ونوابهم في عام 2019 و إتاحة الفرصة في عام 2016 أمام كل شاب للحصول على 10 أفدنه بالتقسيط بفائدة 5% متناقصة بمشروع المليون ونصف المليون فدان ، ضخ 200 مليار جنيه لدعم المشروعات الشبابية وتوفير فرص عمل لما يقرب لـ4 ملايين فرد في 2016، تقديم قروض ميسرة في عام 2016 للشباب بفائدة لا تتجاوز 5% لمساعدتهم على بدء مشروعاتهم الصغيرة كذلك  تنفيذ 145 ألف وحدة سكنية كاملة التشطيب في المدن الجديدة وتسهيلها للشباب بتكلفة 2 مليار جنيه ،مبادرة تأهيل 10 آلاف شاب مصري وأفريقي على تطوير الألعاب والتطبيقات الرقمية وتحفيز تأسيس 100 شركة ناشئة مصرية وأفريقية بهذا المجال و ما كان يتم من الحوارات المفتوحة فى هذه المؤتمرات جسدت أروع النماذج فى تشخيص المشاكل التى تواجه الشباب و إعطاء الروشتة السليمة لعلاجها و سرعة استجابة الدولة المصرية بشكل فورى للمقترحات و للتوصيات التى تقدمها المؤتمرات أسفرت عن إيجابيات هامة لم تكن موجودة من قبل مثل تشكيل البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب و هو مايشير إلى ضخ دم جديد فى مؤسسات الدولة فى مقدمتها مؤسسة الرئاسة ، هو ما يؤكد على عمق الولاء و الإنتماء و التفاعل من الشباب فى قضايا الوطن كذلك علينا أن نتذكر أهمية تم تفعيله هذه الفترة من القيادة المصرية للتخطيط وبناء مصر الواعدة .

  • معلوم أن الشباب هم الركيزة الأولى للمستقبل ، فبرأيكم كيف يتثنى لنا خلق جيل واعى يحافظ على مقدرات و مكتسبات الوطن و كيف يكون مؤهلا لمواجهة التحديات والأزمات الطارئة ؟

هناك برامج دائمة للتوعية الشعب المصرى لتبصير الشعب المصرى بصحة الحقائق و لدينا فى مجلس النواب المركز التكنولوجى الذى يستقبل الكم الهائل من الشائعات و يقوم إما بتصحيحها أو نفيها فغالبا تأخذ الشائعات نسبة 97% من الخطأ و 2% من الحقيقة ففى هذه المرحلة اعتقد أن الدولة تقوم بهذا الدور بشكل حيوى من خلال الإذاعات و التليفزيون بنفى كل الشائعات التى تدور حول مصر .

  • ما مدى التأثير السلبى للسوشيال ميديا ووسائل التواصل علي انتشار الشائعات فى المجتمع المصرى و خاصة بين الشباب ؟

 السوشيال ميديا أصبحت مرعبة ومن خلالها يتم بث أفكار المغلوطة و الإشاعات المغرضة التى هدفها عدم استقرار الدولة و إحداث حالة من الانقسام و إحداث حالة من البلبلة و عدم الاستقرار داخل المجتمع المصرى و محاولات لدفع الشباب للنزول للشارع و إحداث حالة من الفوضى فيتمكن الإخوان من الظهور فى المشهد مرة أخرى و إحياء وجودها على أرض الواقع ؛ لكن الحمد لله أراهن على الوعى المجتمعى لدى الشباب ليجابه الشائعات و محاولات الوقيعة بينه وبين القيادات السياسية .

 

  • لم تعد الحرب في الوقت الراهن مجرد حرب تقليدية واضحة المعالم والأدوات، حروب الجيل الخامس بأنها "بلا قيود" حيث لا توجد فيها محظورات، وإنما باتت خليطاً من توظيف جميع الأدوات المتاحة، التقليدية وغير التقليدية بهدف إسقاط الدولة هل لنا بنبذة توضيحية للقارئ عن حروب الجيل الخامس و كيف تصدت الدولة لها ؟

أن حروب الجيل الخامس، تهدف إلى احتلال عقول البشر بدلًا من احتلال الأرض، لإسقاط الدول من الداخل وتكسيرها وتفتيتها، وجعلها عبارة عن مجموعات تحارب بعضها و أن السوشيال ميديا هى أحد الأدوات الخطرة لحروب الجيل الخامس و السادس و بث الشائعات من خلالها و هى ما تعمل على زعزعة استقرار البلاد و أمنها القومى و معنى أن يكون هناك حروب جيل خامس أن حروب الجيل الرابع لم تؤتى ثمارها فتم الانتقال للمستوى الأعلى فى الحروب بهدف استهداف الجيل الجديد فأصبح لدينا حروب جيل خامس و الأن بدأت حروب الجيل السادس أيضًا .

 

  • هل ترون أن الفن بوضعه الحالى سفيرا لدولة عريقة كمصر فى دول العالم ؟

   خلال الفترة الماضية كان الفن فى حالة تدنى فى المستوى و لم يتماشى مع عقائدنا و تم تصوير بعض الاعمال تجسد الوضع داخل المجتمع بشكل درامى خاطىء و كريه و كأنها تؤكد على أن هذا الوضع هو النموذج الحقيقى المتواجد فى مصر ؛ لكن ما يجب أن نأخذه فى الاعتبار وجود أعمال درامية و سينمائية هادفة و قوية جداً و حظت هذه الأعمال باهتمام واسع وحققت إيرادات كبيرة ومشاهدة عالية لما  صنعته من حالة وجدانية رائعة و وحدت الصفوف بين الشعب و الجيش و الشرطة مثل فيلم الممر و فيلم الخلية و مسلسل الاختيار عرفت الشباب ما يقدمه الجيش و الشرطة من تضحيات للحفاظ على الوطن .

  • فى ظل جائحة كورونا حدثنا عن الحروب البيولوجية ومدى تأثيرها علي الأمن القومى المصري والعلاقات المصرية الدولية ؟

من المعروف أن جائحة كورونا هى حرب بيولوجية و هو فيرس مُخلق و يحاول العالم اجمع أن يتوحد فى إتجاه توفير علاج مناسب خاصة وأنه قام بالتحور لمرحلة ثانية و ثالثة لكن منذ بداية الجائحة قامت مصر بعمل إجراءات عالية المستوى أمام العالم كله و بالقياس نجد أن نسبة الإصابات أقل نسب و نفس الوضع بالنسبة للوفيات و نتمنى أن تعلن منظمة الصحة العالمية فى الفترة القادمة عن إجاد علاج فعال لهذا الفيرس اللعين .

 

  • هل لكم بتوجيه رسائل أو نصائح للمجتمع المصرى؟

   اهتموا بالوعى و لا تنجرفوا فى إتجاه الكم الهائل من الإشاعات التى تثار عن الدولة المصرية لأن مصر هى الدولة الوحيدة التى فشلت فيها ثورات الخراب العربى ولدينا أحداث كبيرة تدور فى أرجاء الوطن العربى و حالات الانقسام واضحة فى باقى الدول مثل العراق و اليمن و ليبيا ، لكن تبقى مصر راسخة تقف على أرض صلبة تقدم مشروعات و تدفع بعجلة التنمية لذلك نؤكد على كل فئات الشعب المصرى إياكم و التأثر بما يحاك ضد الدولة المصرية منذ عشرة أعوام فالشعب المصرى مشهود له بوعيه وانتماؤه لوطنه العظيم مصر طبقوا دائما قول سيدنا عمر بن الخطاب " إِنَّ لِله عِبَادًا يُمِيتُونَ الْبَاطِلَ بِهَجْرِهِ وَيُحْيُونَ الحقّ بِذِكْرِهِ "