أخبار عاجلة
مصرع طالب غرقا بمياه النيل في أسيوط -

بالصور..أبناء القراء فى دولة التلاوة الحديثة "8"..نجل الشيخ عبدالله عمران: والدى بكى وقال لوالدتى"أن يصبح ابنى قارئًا للقرآن بالدنيا وما فيها"..أحمد: تعلمت منه الأدب مع القرآن..وأول أجر تقاضيته 70جنيها


حوار على عبد الرحمن

سأتقدم لاختبارات إذاعة القرآن الكريم لأكمل مسيرة والدى
 

شاب فى مقتبل العمر، مازال يحبو على أرض دولة التلاوة المصرية الحديثة، إلا أنه استطاع أن يجذب آذان السميعة المعاصرين، ولما لا وهو نجل الشيخ عبدالله عمران، أحد أشهر قارئي القرآن الكريم فى العصر الحديث، والقارئ بالإذاعة والتليفزيون، وعضو لجنة مراجعة المصحف الشريف التابع لمجمع البحوث الإسلامية.

فى حلقة جديدة من سلسلة حلقات أبناء القراء فى دولة التلاوة الحديثة، كان لنا لقاء، مع "أحمد" نجل الشيخ عبدالله عمران، الذى يحاول الآن استكمال رحلة عطاء والده الذى رحل عن عالمنا عام 2013 تاركًا إرثًا عظيمًا من التسجيلات القرآنية.

وإلى نص الحوار..
 

فى البداية هل حفظت للقرآن الكريم على يد الوالد؟
 

أنا بدأت حفظ القرآن الكريم فى كٌتاب القرية، وأتممته فى سن الخامسة عشر من عمرى، ثم بدأت بعد ذلك التجويد، كما أننى التحقت بالتعليم الأزهرى، وهو ما ساعدنى على إجادة القرآن الكريم وعلومه، وتخرجت فى كلية الدعوة الإسلامية عام 2010.

ومتى أول مرة قرأت فيها أمام جمهور؟
 

كان عمرى 15 عامًا، فى قريتنا عرب العبايدة بالقليوبية، وكان فى حضور والدى، وفى الحقيقة أثنى على كثيرًا، وكان سعيد جدًا بأن له ابن له سيحمل اسمه من بعده.

لمن من المقرئين تحب الاستماع غير الشيخ عبدالله عمران؟
 

أحب الاستماع لوالدى وللشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ طه الفشنى.

أكثر ما تعلمته من الوالد؟
 

تعلمت منه التواضع والإخلاص والأدب مع القرآن الكريم، ومع الناس، فقد كان يقول لي :"الأدب قبل الأداء"، كما تعلمت منه الكثير فى الأداء فقط كان يعطينى توجيهات أثناء القراءة، فقط كان يصطحبنى معه للحفلات.

موقف لا تنساه مع الوالد؟
 

كنت قد بدأت أتلو فى الحفلات والمآتم وطبعت كروت دعاية شخصية، وحينما رآها والدى، بكى وقال لأمى هذه عندى بالدنيا كلها أن أحد أبنائى يصبح قارئًا للقرآن.

ومتى أول مرة دعيت بشكل رسمى للتلاوة؟
 

تقريبا عام 2005، وكان فى مأتم وأخذت وقتها 70 جنيه أجرًا على تلاوتى.

هل التحقت بنقابة القراء .. وهل تم اعتمادك بإذاعة القرآن الكريم؟
 

أنا الآن أعمل إمام وخطيب بالأوقاف، غير أننى حتى الآن لم التحق بنقابة القراء، ولم يتم اعتمادى فى الإذاعة، لكنى قريبا سألتحق بالنقابة، وسأتقدم لاختبارات إذاعة القرآن الكريم، لأكمل مسيرة والدى.


موقف لا تنساه من الجمهور أثناء تلاوتك؟
 

كثيرا ما يبكى الحضور، متأثرين بتلاوتى، حيث يتذكرون والدى وأنا أتأثر بذلك فأبكى، وفى إحدى المرات بقريتى عرب العيايدة، فى القليوبية، كنت فى مأتم، وإذا أنا أتلو القرآن الكريم، قام أحد المستمعين وقبل رأسى وظل يردد :"اللى خلف ما متش"

 

وهل دعيت للتلاوة خارج مصر؟
 

حتى الآن لم أتلق أى دعوات للتلاوة خارج مصر، غير أننى دعيت للتلاوة فى محافظات كثيرة داخل مصر.


 

 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع